صيدا سيتي

بعد تداول معلومات حول احتجازها في "مستشفى حمود".. زوج نفين خريبي يوضح دهانات وتعهدات Wild Paints مع شغل سريع ومكفول وبأسعار تناسب الجميع دهانات وتعهدات Wild Paints مع شغل سريع ومكفول وبأسعار تناسب الجميع أسامة سعد : شكراً لكم حريق في المدينة الصناعية في صيدا - 3 صور تخلية ثمانية موقوفين على خلفية احداث استراحة صور - صورتان البزري: ما حدث اليوم إنتصار واضح للثورة وعلى الطبقة السياسية أخذ العبر للبيع شقة مميزة مع جنينة رائعة في جادة بري بالمقايضة على شقة صغيرة للبيع شقة مميزة مع جنينة رائعة في جادة بري بالمقايضة على شقة صغيرة للتوضيح: مركز الرحمة لا علاقة له بجمعية الرحمة انتهاء استجواب 11 موقوفاً في قصر عدل صيدا بقضية تخريب استراحة صور أهالي موقوفي استراحة صور اعتصموا تزامنا مع جلسة استجوابهم في قصر العدل في صيدا طلاب صيدا يخوضون "الثورة" بقَناعات وطنية ...العلَم يوحّد المحتجّين مخابرات الجيش أطلقت جميع من تم توقيفهم اليوم في صيدا على خلفية قطع الطرقات صيدا.. إنتظام المصارف وبعض المدارس يخرق الإضراب احذروا فاطمة أبو كريم فرهود شدد على أهمية البناء على الموقف الأوروبي المتقدم الرافض للاعتراف بشرعية المستوطنات الإسرائيلية النائب بهية الحريري: كتلة المستقبل ستقاطع جلسة اللجان كما التشريعية إغلاق تقاطع ايليا بسبب كثافة الطلاب المشاركين في الحراك القوى الامنية اوقفت عددا من المحتجين بصيدا على خلفية قطع الطرقات

الشهاب محاضراً: يا رب ألا يرون إبداعك وهذه الطبيعة لا تخالف نظمك؟!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

يا رب! ما هي "الطبيعة" التي ينسبون إليها صنع هذا الكون العظيم، يا رب كيف ينكرونك وأنت خالقهم، ويشمخون بأنوف أنعمت بها عليهم ويجحدونك بأدمغه وهبتها لهم؟

يا رب ألا يرون إبداعك وهذه الطبيعة لا تخالف نظمك؟

أيها المنكرون سلوا الطبيعة هل استشارت "فيساغورس" عندما قدرت نواميس الكون أم عاونها "نيوتن" بترتيب الألوان الجميلة؛ وأرشدها "ماركوني" لتنظيم سرعة النور والكهرباء؟ أم علمها فرانكلن كيف تشحن الغيوم بالكهرباء، أم أرشدها "باستور" لخلق جراثيم الأمراض والخمائر المفيدة؟!

كيف عَلِمتِ الطبيعة البكماء الصماء العمياء أن الحيوان لا يعيش بلا نبات فزرعت البذور في الأرض الميتة، وحملّت الهواء اللطيف ملايين قناطير المياه العذبة من بحر أجاج لتحيي به أرضاً ميته!

من علم الطبيعة الجاهله تشريح النبات قبل خلقه، وخواص المعادن قبل سبكها، وسلطها على النور فسخرته لإنضاج غذاء النبات؟ وكيف تعلم النبات انتقاء غذاء معين من بين مختلف مواد التراب؟ أم كيف علم أن يصنع من الكلس والبوتاس الكاويين والفوسفور المسم والآزوت الخانق سكراً ونشاء وزيتاً مغذياً؟

من علم الطبيعة أن الحيوان غير النبات، فجعلت له أرجلاً قبل ولادته، ولماذا ميزت الإنسان على الخلق وبينها الجمل والفيل والأسد وعظيم الأكوان؟ كيف علمت أن غذاءه يحتاج إلى جهاز معين، ومواد خاصة لهضمه، فهمت (على جهلها) كيفية صنع الدم وجريانه قبل خلق الإنسان، وفي أي معمل سكبت مضخة القلب وصبتْ أنابيب العروق، وكيف يطهر الدم الفاسد، متى صنعت له الرئتين؟ ومن أوجد لها مولد الحموضة المحرق في الهواء.

يا رب ممّ صنعت الطبيعة الماءُ والهواء والمعادن والتراب، وبأي مجهر شاهدت ذراتها، وبأي واسطة عدت كهاربها ونظمت سرعة دقائقها فجعلت من شيء واحد ذهباً وحديداً ومعادن مختلفة وعينت أملاحها وأودعت أسراراً في مركباتها...

يا رب بأي مدرسة علمت الطيور الطيران وحضانة البيوض وتربية الفراخ؟ وبأي جامعة أنشأت جمهوريات النمل وممالك النحل؟ يا رب كيف انشأت الأجنة في بطون أمهاتها وكست عظامها لحماً؟ و كيف قدرت أقواتها وأحصت أعمارها وعينت آجالها، ورزقت كل مخلوق بما يفيده.

أولئك الجاحدين هل أتموا دراسة ما في الدنيا؛ وعرفوا سر الوجود، هل عرفوا انفسهم قبل أن ينكروا خالقهم ورازقهم رب السموات والأرض ومن فيهن، سلهم يا رب أفي كل كوكب من يدبره، أم لكل شمس طبيعة تسيرها، وكيف لا يفسد نظام الكون الموحد؟

أيها الناس تفكروا في خلق السموات والأرض!! وقولوا مع المسلمين لقول الحق الله تعالى (هل اتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئاً مذكورا) أيها الناس تفكروا في خلق السموات والأرض!! وقولوا مع المسلمين: لقول الحق الله تعالى (الا يعلم من خلق و هو اللطيف الخبير) أيها الناس تفكروا في خلق السموات والأرض!! و قولوا مع المسلمين: "ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك لا شريك لك، إني من عبادك المؤمنين.  (ترجمت ونشرت في مجلة بواردوف الأسبوعية – موسكو)

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917926458
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة