صيدا سيتي

السلوك المقاصدي.. دقة ووضوح ومسؤولية (بقلم: المحامي حسن شمس الدين) الحريري استقبلت طلاب "البريفيه" في "مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري" خليل المتبولي: عامٌ مضى ... حبٌّ وثورة !.. تجمع للمحتجين في ساحة إيليا وتحية للجيش عن رواتب موظفي "الأونروا" في لبنان.. في ظل الأزمة الرئيس السنيورة: الوضع في لبنان لم يعد يحتمل .. والرئيس سعد الحريري يقول انه لا يستطيع ان يؤلف حكومة إذا لم يكن جميع عناصرها من المستقلين أسامة سعد يلتقي تجمع شباب المساجد في صيدا‎ البزري: إنتخابات المحامين عكست حقيقة الرأي العام اللبناني وكانت مرآة صادقة له ما هو نوع الألم الّذي تريده؟ (بقلم نهلا محمود العبد) حفل تدرج أحزمة لطلاب فريق نادي كاراتيه مسجد ومجمع سيدنا علي بن أبي طالب/ الفيلات‎ خلي عينك عالسكري مع المركز التخصصي CDC في صيدا - أسعار مخفضة تفوق نسبة 50% يمكنك الأن ب 16 ساعة فقط وبدوامات تختارها بنفسك أن تكتسب خبرة عملية على برامج محاسبية مع شهادتين مصدقتين شو في بعد أحلى من هيك!! لحقوا حالكون سيتي تاكسي CITY TAXI: توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية - توصيل من وإلى المطار - نقل طلاب وموظفين سيتي تاكسي CITY TAXI: توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية - توصيل من وإلى المطار - نقل طلاب وموظفين للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - 18 صورة للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - 18 صورة إذا دقت علقت للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة الشهاب في الإنتفاضة: اللهم إصلاحاً وتذكيرا؟

هنادي العاكوم البابا: الحلقة الثامنة من النهاية الأليمة

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 09 أيار 2017 - [ عدد المشاهدة: 1777 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم هنادي العاكوم البابا - ضمن سلسلة حكايات من هذا الزمان - www.saidacity.net: 

... وبدأت الإستشارات والتداولات ثم التجولات بين بيوت القرية بحثاً عمّن يقع عليها الخيار وترتسم فيها شروط الزوجة المستقبلية لمن جعل من الإنتقاء أمراً صعباً نسبة لتطلّعاته الفريدة التي اتخذت من القشور أساساً لمنطلقاتة راكنةً الجوهر في مغاور الأنا كي لا يكون نواة تضيء ظلمة نفسه ويحظى بعدها بصحوة الضمير ... واستمر الحال يتقلب مع بطء الوقت الى أن حملته الريح الى مسار أضلّ بعده كلّ بريق ... فحظي الوليد بالزوجة التي موّهت له ألوان الحياة ليغرق في زيفها ورغباتها دون ان يستفيق ! وبدأت الحليمة بقراءة الصفحة الأولى من فصل حياتها الجديد الممرّغ بالحبر الأسود والمنقوش بحروف داكنة مُحيت منها الكلمات وعجز لسانها عن التعبير ! ... خاب أملها للمرة الثانية عندما اعتقدت أنّ في ارتباطه مرساة تثبّت وثاقه بأرض الوطن فتنعم بقربه بعيداً عن تيه وجور المسافات وغصّة الآه وانكماش الضيق ! ولكن !!! يا ليت الغصّة بقيت دفينة ولم تستفيق ! ياااا ليتها لم تستفيق على خيبة أمل دوّت حياتها من جديد ! فزوجة الوليد كانت أبشع حقيقة استفاقت عليها الحليمة بعدما تزّيت في حلمها كأمنية لُفّت بغلاف من حرير ... فلا الغربة أنصفتها ولا زوجة الوليد رأفت بقلبها الذي أخذ يتزود الأنين تلو الأنين ... والإبن ضاع في شراك العمل وظل الهاتف هو الوسيط الوحيد ... حتى الدراهم الزهيدة التي كان يرسلها لوالدته تحوّلت الى دريهمات لا تسدّ جوعة ً ولا تروي ظمأً ولو قتّرتها القليل تلو القليل ... وظلت الحليمة طريحة هذا الوضع العليل حتى أنها أصبحت تهوى فيه المسير ... ففي الوقت الذي كان يتواصل فيه يوميا مع زوجته الاّ أن والدته كانت في معادلته الرقم الأخير ... فالزوجة هي الكل في الكل بينما الحليمة في قائمتهما رقما يزيد ... حتى عندما كان يعود من سفره كانت تستجدي منه الهنيهة تلو الأخرى كي تسدّ رمق حنينها بضمة صغيرة أو بأن تتبادل معه أطراف الحديث رغماً عن  كاميرات المراقبة التي اتخذت من عيني زوجته عدسات للتصوير... وشهد على ذلك شاهد من أهلها ؛ دارها الذي كان لها خير جليس وونيس والذي افتتح بتوقيعه الأثري كتابها المخطوط على حجارة حملت فوق أعتابها واجهة السنين ... ودارت الدائرة برُحاها الثقيل لتنتقل زوجة ابنها الى كنف والدتها حيث يطيب لها العيش وتمضية الوقت بتصديق وتوقيع من زوجها العزيز الذي بدوره انسلخ عن أصالته ! عن بيته وذكرياته ! عن مهد طفولته ومرتع أحلامه ! عن عبق الحليمة وحنوّها الدافئ البهيج ... تابعاً غير متبوع لزوجته السقيمة نفسيّاً متظاهراً للعيان أنّه زوج صالح ! وخادم المصباح الذي لم يتوانَ لحظةً عن تنفيذ أوامر حماته راضخاً لطلباتها واهتماماتها التي اصبحت شغله الشاغل وإلاّ !!! فلن ينال الرضا وسيظل محبوساً في فانوسها الساحر... والحليمة ! آآآآآآآه وألف آآآآآه على ذلك القلب الحائر الذي كلّما اكتوى زاد عطاءً وفاض حبّاً وتزوّد بحنان غامر ... نطق الرضا من أوّل سهم غادر ...

كانت ترقب عجلة الأحداث بفهم سموح وعقل واع ولكنّها لا تُجادل ولا تُغامر مستسلمةً لواقعها مستأنسةً بجوار صديقتيها اللتين كانتا بالنسبة اليها الملاك الحارس ... الى أن جاء ذلك اليوم الذي ألبسته بيديها الوداعة ستراً وبلسماً والمحبة طوقاً يُزيّن عنق بيتها الساكن ... فغادرت في الصباح الباكر منزل العواطف كي تطمئنّ على منزلها بل منزل الوليد في المستقبل القادم ... فهوى بها يومها وساقها للإنزلاق في قلب حفرة روت نفسها من دمها السائل ... واستوطنها المرض لأياّم عديدة أبكت من حولها بدمع ساخن ...وتأزّم وضعها لدرجة أنّ وليفتها باتت كطير جريح حائر... لا تدري ماذا تفعل أمام هذا الواقع الجائر ... فتواصلت مع زوجة ابنها علّها تساعدها في نقلها الى مشفى لتلقى العلاج المناسب ... إلاّ أنّ تلك الدّخيلة صمّت أذنها عن السماع ونأت بعيداً كشبح غادر ماحيةً من داخلها كل إحساس بشريّ سام ... وظلّت الحليمة أيّاماً وليال تنهشها أنياب الحمّى المتسلّحة بالتهاب حادّ وناقم ... فمئذنة المسجد شهدت حالها بعدما كان أنينها يعلو صداه فوق خيوط الفجر الباسم ...فبكت لحالها زهور دارها ونبتة الريحان وغرسة الياسمين الحالم ... بينما ابنها الضال اكتفى بهاتف يُحاكي الهجران بصيغة الغائب ... إلاّ أنّ هذه المرّة أمسكت الحليمة بلغة الخطاب تعلوها أنّات الألم مكفكفة دمعها ومواسيةً لحزنها كي تصل كلماتها اليه بأسلوب وجدانيّ مُخمليّ ناعم ... ردّت على اتصاله بهذه الكلمات ...كلمات أمّ مكلومة سرقت الأمومة منها الحياة وباتت ضحية حلمها الضائع :" أي بني ! ...." .

والى اللقاء في الحلقة القادمة من :" النهاية الأليمة" من :" أحياء ولكن !!! " .


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917796243
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة