صيدا سيتي

البزري: وضع المصابة بمستشفى رفيق الحريري مستقر وأعراضها خفيفة وقفة إحتجاجية أمام فرع "مصرف لبنان" بصيدا رفضا لإجراءات المصارف بحق المودعين أهالي موقوفي أحداث عبرا: لعفو عام يطوي الصفحة! لا حالات كورونا في مستشفيات صيدا بهية الحريري في لقاء حواري مع طلاب "البهاء": العدالة التربوية أساس العدالة الإجتماعية وبناء وانتظام الدولة يحمي الأجيال القادمة البزري يدعو إلى عدم دفع سندات اليوروبوندز أسامة سعد على تويتر: حكومة دياب فيها فيها الشرق و فيها الغرب... لمن القرار؟ أسامة سعد يستعرض الأوضاع الأمنية في صيدا والجنوب مع العميد شمس الدين الكشاف العربي يحتفل بإصدار دراسة للدكتور خالد ممدوح الكردي "تعرف على صيدا" المستقبل - الجنوب زار المفتي سوسان لمناسبة ذكرى تحرير صيدا وعرض معه المستجدات "نبع" تواصل توزيع مساعداتها على العائلات في المخيمات الفلسطينية في منطقتي صيدا وصور بعد ان لامس 2500 ليرة... ما هو سعر صرف الدولار نهاية الاسبوع؟ تردي الاوضاع المعيشية في المخيمات .. الدخل اليومي لآلاف العائلات لا يتجاوز الدولارين صيدا: مسيرة غضب و"واجبات قوى انفاذ القانون" في ساحة الثورة عودة الحرارة بين "الجماعة" و"التنظيم" دعوة للمشاركة في مسيرة الوفاء للشهيد معروف سعد الأحد 1 آذار 10:30 صباحاً وهاب دعا الثوار للتضامن مع المسجونين الإسلاميين: لا أفهم سبب تأخير قانون العفو مطلوب مندوب أو مندوبة في مجال بيع وتسويق أدوية ومعدات وأدوات طبية لطب الأسنان مطلوب مندوب أو مندوبة في مجال بيع وتسويق أدوية ومعدات وأدوات طبية لطب الأسنان سرعتنا زادت وسعرنا واقف ورح نوفر عليك .. إدفع 50 ألف واحصل على 3 أشهر مجاناً

عبد الله العمر: عندما يحبس المطر بخطايا البشر!

أقلام صيداوية - الثلاثاء 01 تشرين ثاني 2016 - [ عدد المشاهدة: 1205 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم الشيخ عبد الله العمر: 

المطر هو رحمه من عند الله وهو من أسباب  استمرار  الحياه وبقاء الاحياء  من البشر والدواب والوحش والطير والاعشاب والزهور والثمار. يقول تعالى {ونزلنا من السماء ماء مباركا   فانبتنا به جنت وحب الحصيد}. وقال تعالى {وانزلنا من السماء ماء طهورا لنحيي به بلده ميتا ونسقبه مما خلقنا أنعاما واناسي كثيرا}. وبما ان المطر من عند الله وهو من أنواع الرزق والذي

لا يمنعه سبحانه عن عباده مؤمنهم وكافرهم. فهو سبحانه رب العالمين ويمكن ان يحبسه ولا يمنعه من ذلك مانع، وقد يكون العطاء سلبيا بمعنى أن يكون المطر هادرا  وجارفا.  فكان   شره اكبر من خيره  وما قام نوح عليه السلام من ذلك ببعيد فقد كانت المياه سببا لهلاكهم جميعا الا من امن منهم.

 فالعطاء من الماء وغيره هو الذي ينفع ولا يضر ويكون سببا للحياه  بعد موتها. وقوله تعالى {وجعلنا من الماء كل شيء حي} وما يحصل اليوم هو خلال الطبيعه المعتاد عليها الناس حيث يمر على العالم نوع من الجفاف والتصحر في بلاد يقابلها امطارا نظيره تؤدي لكوارث لا حصر لها.

وفي بلدنا تحديدا ينحسر المطر هذا العام مع مرور ايام اعتاد الناس فيها هطول الماء. والسؤال هنا اي علاقه بين ذنوب الناس وخطاياهم وبين انحباس المطر عنهم؟  والجواب نعرفه من الحديث الجامع عن رسول الله عليه الصلاه والسلام (خمس خصال اذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله ان تدركوهن؛ وذكر واحده منهن (ولم يمنعوا زكاة أموالهم الا منعوا القطر ولولا البهايم لم يمطروا) عن ابن عباس قال كعب الاحبار: ( اذا رأيت القطر قد منع  فاعلم ان الناس قد منعوا زكاة أموالهم فمنع الله ما عنده). 

ومن منا لا يرى ان فريضه الزكاه قد أصبحت  مزاجا واختيارا وهي حق الله في مال الأغنياء للفقراء لقوله تعالى {والذين في أموال حق معلوم للسائل والمحروم}. وقد جمع الله فريضه الزكاه  مع فريضه الصلاه لأهميتها فالصلاه الوجه التاني الزكاه هي زكاه الروح.

 كما ان الزكاه هي زكاه المال وقد ابان اهميه الزكاه  سيدنا ابو بكر رضي الله عنه في حربه على من تمنعوا عن دفع الزكاه لمستحقيها بعد وفاه رسول الله عليه الصلاه  السلام من ضعاف الإيمان، وقال في هذا الكلام ( والله لو منعوني عقال بعير كانوا يؤدونه  لرسول الله عليه الصلاه ولسلام  لقاتلتهم عليه) وقوله (والله لاقاتلن من فرق بين الصلاه والزكاه).

وهكذا أثر منع الزكاه ان ارتدادات كبيره في حياه الناس ومنها حبس المطر او تأخر مواقع ولا شك ان للذنوب والخطايا الأثر الأكبر في ذلك. وقد يسأل الناس وما ذنب عموم البشر ان كان قد خرج من بين اظهرهم من يقترف هذه للذنوب ويكن سببا لحبس القطر ومنع المطر؟ والجواب في آيتين وحديث شريف اما الايتين فقوله تعالى: {واتقوا فتنه لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصه} وقوله تعالى: {وما كان ربك ليهلك القرى بظلم واهلها  مصلحون}.

واما الحديث فقوله عليه الصلاه والسلام عندما سالته السيدة عائشة: (انهلك يا رسول الله وفينا الصالحون؟  قال: نعم اذا كثر الخبث) . نسأل الله تعالى ان لا يمنع عنا القطر ولا يحرمنا نعمه الماء، وان يتقبل دعوه الصالحين، ويجعل بلادنا سخاء رخاء دار عدل وكل بلاد المسلمين. 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 924730685
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة