صيدا سيتي

محتجون قطعوا الطريق عند تقاطع إيليا في صيدا سوا كزدورة بصيدا.. لدعم المستشفيات المتضررة بانفجار المرفأ الأونروا: ارتفاع عدد المصابين الفلسطينيين إلى 942 وتسجيل 23 حالة وفاة الحاجة نجاة إبراهيم فخر الدين (أرملة عبد الكريم باكير) في ذمة الله كفوري يأسف لإعتذار أديب ويأمل استمرار المبادرة الفرنسية أسامة سعد موجهاً التحية لذكرى عبد الناصر: نهج عبد الناصر هو نهج الانحياز للناس والإيمان بالشعب وقدراته نقابة الصيادين تدين التعرض والتجني على مؤسسات الرعاية ومطاع مجذوب وفد من روتاري صيدا و"روتاراكت لبنان" سلّم جهاز تنفس "Respirator " ولوازم طبية وكمامات لمستشفى صيدا الحكومي مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري تستقبل العام الدراسي الجديد بسلسلة تدابير وقائية من فيروس كورونا الحريري استقبلت وفدا من الرابطة الاسلامية لطلبة فلسطين العثور على محفظة بداخلها أوراق ثبوتية باسم محمد أحمد طحيبش كم بلغ سعر صرف الدولار في السوق السوداء اليوم الأحد؟ أحمد محمود المصري (الملقب أبو الشهيد) في ذمة الله MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم مدرسة الغد المشرق الجديدة: أصبح القسط 500,000 ليرة لبنانية نظرا للأوضاع المعيشية الصعبة مدرسة الغد المشرق الجديدة: أصبح القسط 500,000 ليرة لبنانية نظرا للأوضاع المعيشية الصعبة تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية دورة إدارة مكتب (محاسبة، كومبيتر، لغة انكليزية ...) للتواصل: 76662134 جمعية النجدة الإجتماعية - صيدا للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام

مسمار جديد في نعش دولة الاحتلال..!

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - السبت 17 تشرين أول 2015 - [ عدد المشاهدة: 611 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: علي هويدي - كاتب وباحث في الشأن الفلسطيني

تتخذ إنتفاضة القدس والتي بدأت مع الأول من شهر تشرين الأول/اوكتوبر الحالي، منحاً تصاعدياً إستراتيجيأ في تحديد مسار المرحلة القادمة فيما يتعلق بالإحتلال ومسار عملية التسوية، فحالة الرعب والخوف التي تسيطر على المجتمع الإسرائيلي، ونتائج إستطلاعات الرأي لمراكز دراسات الإحتلال التي أشارت إلى أن 70% من الشعب الإسرائيلي يؤيد الإنسحاب من شرق القدس، وحديث إعلام دولة الإحتلال بأن هناك أعداد كبيرة من المستوطنين في الضفة والقدس قد غادرت إلى أماكن بعيدة بحثاً عن الأمان نتيجة فشل الجيش الإسرائيلي بتوفير الحماية، وحالة الإرباك التي تسود المؤسسة الحاكمة في سلطات الإحتلال؛ فلا أعمال هدم منازل المقاومين نجحت في لجم المنتفضين، وكذلك الإعدامات الميدانية للأطفال والنساء، ولا إطلاق يد الجيش باطلاق الرصاص الحي على من يرمي الحجارة، او محاولات نزع الجنسية وغيرها من وسائل العقاب المبتكرة كانت كافية لردع الفلسطينيين عن الإستمرار في مواجهتهم للإحتلال..!

وجاء سرعة توسيع جغرافيا الإنتفاضة لتصل إلى غزة والداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، والتضامن الشعبي المتدرج تصاعدياً في كثير من الدول العربية - على الرغم من إنشغالها في أمورها الداخلية -  والإسلامية والغربية، والتوقف عند ظاهرة الفئة العمرية للشباب المنتفض التي عايشت مرحلة إتفاق اوسلو منذ نعمومة أظافرها في العام 1993، وفشل سنوات من العمل غير المنقطع للمجتمع الدولي والرباعية الدولية والغرب عموماً بمؤازرة ودعم دول عربية وإسلامية للسعي للتعايش مع الإحتلال، ليزيد المأزق الإسرائيلي وليفشل في القدرة على السيطرة على الأمور ميدانياً، خاصة أن لا محرِّك منهجي للإنتفاضة تقوده قيادة موحدة كما هو حال انتفاضة الحجارة في العام 1987 وإنتفاضة الأقصى في العام 2000، فهي مبادرات نابعة وبشكل فردي من شباب يعيش الإحتلال بلحظاته، ويرى كيف تصادر الأراضي والممتلكات، وتحرق الأشجار والمحاصيل، وكيف يبنى الجدار وأعمال تهويد لا تتوقف، وسحب بطاقات المقدسيين ومحاولة طردهم وإبعادهم، ومحاولة تقسيم المسجد الأقصى زمانياً ومكانياً بين اليهود والمسلمين، وإغلاق للمدن والقرى والمخيمات، وأعمال القتل والمداهمات والإعتقالات، وكيف يتم حرق العائلات الفلسطينية وهم أحياء "أبو خضير والدوابشة"، والحروب المتكررة على قطاع غزة، ومعاناة الأسرى.. وغيرها من الأعمال اليومية العدائية الإستفزازية التي لا تتوقف، فكيف لهذا الشاب الذي يعايش هذه المرحلة بكل تفاصيلها أن يقف مكتوف الأيدي وألا يكون جزءً من عملية طرد الإحتلال والتغيير..!

أكاد اجزم بأن الحدث الجلل في الوقت الحالي بين يدي الخبراء والمحللين النفسيين ومراكز الدراسات والتحليل المتخصصة على المستوى السياسي والأمني والإقتصادي والإجتماعي، فهو فشل إستراتيجي ليس فقط لدولة الإحتلال بل لكل من يساند ويدعم تكريس الإحتلال لا سيما الأمم المتحدة والمعايير المزدوجة التي تمارسها في التعاطي مع الحقوق الفلسطينية نتيجة نفوذ اللوبي الصهيوني..، لكن في المقابل وكمؤشر هام في سياق تغيير الموقف الأممي من الإحتلال، فإن مفردات ومصطلحات الإرهاب التي اعتدنا سماعها كوصف للفللسطينيين ولبعض حركات المقاومة، باتت الآن تُطلق على الأعمال العدائية التي يقوم بها المستوطنون بحق الفسطينيين في الضفة والقدس وداخل فلسطين المحتلة عام 1948..!

يدرك الإحتلال كتقدير للموقف الإستراتيجي بأنه قد خسر جولة جديدة من جولات الحفاظ على "شرعية وجوده"، وبأن ما يجري ما هو إلا مسمار جديد في نعش استمراريته، وبأن لا إستقرار ولا أمان للمنطقة ككل إلا برحيل الإحتلال عن الضفة والقدس وغزة، كمقدمة لزوال الإحتلال عن كامل فلسطين الإنتدابية، وللذين يحاولون ثني الشباب عن الإستمرار في مواجهاتهم المشروعة، الأصل إنهاء الإحتلال لا إجهاض الإنتفاضة..!


دلالات : علي هويدي
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940528100
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة