صيدا سيتي

مستشفى صيدا الحكومي: ملاذ المصابين ومركز التلقيح الوطني أسامة سعد على تويتر: في ذكرى معروف .. تحية للمدينة الجميلة.. كأنك هي وكأنها أنت إصابة واحدة نتيجة حادث صدم عند دوار القناية المربية صبيحة محمد مراد في ذمة الله البزري: دعم البنك الدولي مستمر شرط ان لا تحصل اي خروقات أخرى ورش تدريبية حول الصحة النفسية لـ"شبكة الوقاية المجتمعية في بلدية صيدا" بالشراكة مع "شبكة المدن القوية" الحاج صابر موسى عبد الله في ذمة الله مسيرة سيارات في صيدا في الذكرى 46 لاستشهاد المناضل معروف سعد "يا خوف عكا" إلى المهرجان الدولي للمونودراما بقرطاج قرار للمجذوب بتنظيم الأعمال في وزارة التربية والجامعة اللبنانية والمركز التربوي من صباح الاثنين المقبل حتى 8 آذار رابطة الثانوي: لا عودة الى الثانويات قبل تأمين اللقاح للأساتذة اجتماع تنسيقي بين فوج الإنقاذ الشعبي وجمعية الشفاء والجمعية الطبية الإسلامية مستشفى صيدا الحكومي.. 1922 تلقوا اللقاح منذ بدء الحملة منيمنة اطلع الفصائل الفلسطينية على خطة تأمين 300 الف لقاح للاجئين وأبلغها تعهد وزير الصحة بطلب شرائها الامن العام: السماح بدخول اللبنانيين من سوريا عبر مركزي المصنع والعبودية في 3 اذار البزري يلتقي وفداً من خبراء السير في لبنان السفير الفلسطيني زار مستشفى الهمشري في صيدا واطلع على تجهيز القسم الجديد لكورونا تجمع اللجان في ذكرى اغتيال سعد: علمنا أن مقاومة الاحتلال تتكامل مع مقاومة الفساد إبنة الـ11 عاماً تبيع المياه على قارعة الطريق في صيدا "الأنروا" تستأنف عملية دفع مستحقات اللاجئين

"بيّاع الجرايد" في صيدا يتحدّى "كورونا"

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
"بيّاع الجرايد" في صيدا يتحدّى "كورونا"

لم تمنع كل الحروب والأحداث التي عصفت بلبنان على مدى نصف قرن ومن بينها مدينة صيدا، وليد الاسكندراني من مزاولة بيع الصحف فجر كل يوم، من الحرب الأهلية العام 1975، مروراً بالاجتياح الاسرائيلي العام 1982، والأحداث الامنية والاعتداءات الاسرائيلية المتكررة، وصولاً الى اليوم، يتكرر المشهد مع "بياع الجرايد" من المخاوف المتزايدة من تفشي فيروس "كورونا"، يصمد في وجهه كـ "مقاوم" ويتخذ الإجراءات الوقائية اللازمة.

ويقول الاسكندراني لـ "نداء الوطن"، الذي يواظب على الوقوف عند مستديرة "شركة كهرباء لبنان الجنوبي" في صيدا: "أعمل في بيع الصحف منذ 45 عاماً، ولم أتخلف يوماً عن ذلك، حتى في عز االحرب اللبنانية والاجتياح والعدوان الاسرائيلي والاحداث الامنية المتعددة، فالرزق كل يوم بيومه، واذا توقفت عن العمل اعجز عن تأمين قوت عائلتي المؤلفة من الزوجة واربعة اولاد، اضافة الى والدتي التي تقيم معي في المنزل".

ويؤكد الاسكندراني، "تراجع بيع الصحف الورقية كثيراً، واقفلت بسطة كنت أسترزق منها في "شارع الشاكرية" في المدينة، مع ازدهار عصر الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية، وجئت الى هنا، حيث اقف منذ الفجر أستلم الجرائد من الموزع القادم من بيروت، وأبيع اعداداً منها، ما زال بعض الناس يفضلون القراءة الورقية، واسترزق بذلك"، مؤكداً أن "لا احد يحب المخاطرة في حياته ولكنها سنة الله، ولا نستطيع تحمل الجوع بسبب الكورونا".

@ المصدر/ محمد دهشة - نداء الوطن


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 953320640
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة