صيدا سيتي

توقيف مرافقَي رئيس الأركان! العفو العام إلى الواجهة من جديد قريباً! اللبنانيون يبحثون عن حقوقهم في "الميّة وميّة": هل تنصفهم الدولة؟ اخماد حريق في منطقة الفيلات في صيدا إستنفار فلسطيني في لبنان! فشل تعيين مدير للتفتيش في الضمان تقرير التوظيف اليوم: 10 آلاف موظف جديد بعد «السلسلة» الامتحانات الرسمية: سمسرات وعمولات بمليارات الليرات! «قانون روكز» للجنسية: أولاد بسمنة وأولاد بزيت! «حمّام الجديد» في صيدا القديمة مركزاً ثقافياً وفنياً حملة انقذوا مرج بسري: جمعية فرنسية أصدرت طابعا عن لبنان يتناول خنفساء صيدا المائية تمزيق إطارات سيارة تابعة لبلدية روم وشكوى على المعتدي في مخفر جزين مباشرة وضع إشارة بلوك على ملفات سيارات لم يسدد أصحابها قيمة محاضر المخالفات مسلحون مجهولون يسلبون شخصا على طريق رياق بعلبك ويفروا الى جهة مجهولة لجنة اصحاب العقارات في المية و مية تؤجل مؤتمرها الصحافي قاضي التحقيق الأول في الجنوب يرد الدفوع الشكلية لأعضاء بلدية مروحين ويحدد جلسة لاستجوابهم بتهم الفساد زهران ينشر وثيقة ويضعها برسم رئيس الجمهورية "شالوم" في قلب المدينة المنورة بالسعودية الرئيس أيوب يبحث مع وفد من المنظمات الطلابية الشبابية شؤون الجامعة في ضوء الإضرابات وأرقام الموازنة فارس الحريري مسؤولاً للشؤون التنظيمية في تيار المستقبل - الجنوب

يعود الناس لماضيهم حين يعجزون عن صنع حاضرهم..

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الإثنين 19 تشرين ثاني 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

يعود الناس إلى ماضيهم حين يعجزون عن صنع حاضرهم !!

نحن أكثر الشعوب تغنياً بالماضي .

الهروب للماضي دليل عجز وفشل في صنع الحاضر !

كذب من قال أن من ليس له ماضٍ ليس له حاضر  !

إذًا أين هو ماضي الأمريكيين، وأين هو حاضر الإغريق؟

يتغنى المصريون بأهرامات الفراعنة؛ لأنهم عجزوا عن بناء نصف أبراج صحراء دبي، أو ربع ناطحات سنغافورة الجزيرة النائية في عمق المحيط الهندي !

وعجز اليمنيون عن إضافة شيء في حاضرهم فلجؤوا إلى تمجيد ماتبقى من حضارة سبأ وقوم حمير؛ بل أنهم دمروا الماضي .

في البلاد العربية يتغنى بعض العرب بعبدالناصر وإبراهيم  الحمد ، ويمجدون أم كلثوم وعبدالوهاب ودريد لحام وأطلقنا على زمنهم (الزمن الجميل) في اعتراف صريح  بأن حاضرنا قبيح وسيء !

وفي بلاد الآخرين ينكسون أعلامهم الوطنية مع كل ذكرى سنوية سيئة تذكرهم بنابليون، أو هتلر، أو موسليني، وتطلق على زمنهم "زمن الفاشية البغيضة، والنازية المقيتة"!

في بلادنا العربية ما فتئنا نمجد قادة مندثرين لأحزابِ مزمنة !

وفي بلاد الآخرين يهتمون بتنشئة أطفالهم؛ لأنهم هم من سيصنع المستقبل، ومن سيكونون له قادة !

الماضي لدى تلك البلدان أزمنة مظلمة ومجرد التفكير في الدعوة إليه أو التغني ببعض ماضيه جرائم

وطنية كبرى تستحق في دساتيرهم أقسى العقوبات !!

متاحفهم تحكي لهم تاريخهم الوطني، ولايمكن لك أن تجد فيها (سروال) الملك المؤسس، أو حذاءً قديماً يتربع داخل صندوق زجاجي فاخر كان يوماً ما حذاءً محظوظاً لفخامة الزعيم .

لم يقف الصينيون خلف سور جدهم العظيم ... بل وصلوا بحاضرهم الصناعي والتجاري إلى كل دار وبيت يُسكَن على وجه البسيطة  !!

ولم يقف الإنجليز عند الساعة التي صنعها لهم جدهم (بيج بن) يحصون أعمارهم ويعدون بها الدقائق والثواني حتى يأتيهم (المهدي المنتظر) ؛ بل انتشروا في أصقاع الأرض وصنعوا امبراطورية ما كانت تغرب عنها الشمس في يوم من الأيام !!

انتصر زعيمهم الشهير (ونستون تشرشل) على هتلر في الحرب العالمية الثانية؛ لكنه عندما دخل الانتخابات بعد الحرب خسرها فقد قال له الشعب البريطاني :" من يصلح للحرب لا يصلح للسلم والبناء"..

لم يبنوا له تماثيل في شوارع لندن، لا يعد الرجل لديهم إلا كرجلٍ مر يوماً على صفحة هامة من صفحات تاريخهم الطويل !

إنها شعوب منشغلة بالحاضر ومستجدات هذا الحاضر وتفاعلاته اليومية، ولم يعد لديها فائضًا من الوقت لتصرفه للحفر والتفتيش في مقابر الزمن الماضي ...!. 

@ المصدر/ بقلم الكاتب اليمني حمود المروي


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 900297309
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة