صيدا سيتي

نقابة موزعي الغاز ومتفرعاتها: لعدم التهافت على تخزين المادة لأنها متوافرة مؤسسة معروف سعد بالتعاون مع جمعية حماية تنظمان تدريباً للعاملات الاجتماعيات والمتطوعات حول كيفية حماية الأطفال الهيئة النسائية الشعبية تتوجه بالتحية إلى نضالات المرأة في الميادين كافة "المقاصد - صيدا" تنعى عضو هيئتها العامة حسن عنتر.. ورئيس الجمعية المهندس يوسف النقيب يرثي "صديق العمر" أسامة سعد يستقبل موظفي مستشفى صيدا الحكومي ويجري اتصالا بوزير المالية من أجل دفع مستحقات المستشفى نادر الحريري يقاضي صاحب مجلة الشراع نقابة مالكي ومستثمري تعبئة الغاز: شركات الاستيراد بدأت بالتقنين لعدم توافر الاعتمادات حريق أسلاك كهربائية وكسر خرضوات لصاحبه م. ر. خلف قهوة صحصح حسن علي عنتر في ذمة الله أسرار الصحف: نقل عن وزير الخارجية الاميركي خلال لقاء في باريس قوله ان الطبقة السياسية في لبنان كلها ‏فاسدة ويجب تغييرها‎ يوميّات الصيداويين مع التعبئة العامة والإقفال: "فراغ مُمِلّ" تملؤه الهوايات دولة المولدات تضرب من جديد.. وفواتيرها جنونية! اطلاق نار خلال اشكال في مخيم عين الحلوة المجذوب عمم على الجامعات الخاصة عدم تسجيل طلاب دون حيازتهم الثانوية العامة أو ما يعادلها الشهاب: الجامعة العربية هي المرجع الصالح لجمع الشمل والتوفيق وحفظ الكرامة! طلاب الصفوف المنتهية في مدرسة الإنجيلية في صيدا يطلقون حملة تبرع لدعم مستشفى صيدا الحكومي الصليب الأحمر الدولي ودائرة الشباب في سفارة دولة فلسطين توزعان طرودا غذائية إلى العائلات الفلسطينية المُهجّرة من سوريا تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية جمعية حزم تطلق مشروع "كسوة الشتاء" للفقراء والمحتاجين في منطقة صيدا - للتواصل: 76351141 للبيع شقة في عبرا - مقابل مدرسة الليسيه باسكال سابقاً

الشيخ ماهر حمود في خطبة الجمعة: لو أن الإنسان يتعلم من تجاربه

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

ثلاثة اسئلة ينبغي ان يسألها الانسان لنفسه مرة بعد مرة امتحانا لصدق ايمانه:

هل سيكون جاهزا اذا ما رأى أمامه ملك الموت يدعوه للآخرة، هل سيكون مرحبا مسرورا ام سيقول امهلني الى وقت آخر؟.
هل يقوم احدنا من وقت لآخر بعمل ولو صغير يحرص على ألا يراه احد على الاطلاق ليصحح نيته وليؤكد لنفسه انه يريد لعمله ان يكون خالصا لله لا يهمه رضا الناس او شخصهم؟.
كم واحد منا يقرأ ماضيه القريب والبعيد ليستفيد من اخطاء الماضي على قاعدة لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين؟.

هنالك قسم كبير من الناس يصرون على تكرار الأخطاء، كمن يضع رأسه في الزاوية ويصر ان الطريق من هنا، هنالك قسم كبير من الناس مستعدٌ لأن يكذّب الحقائق ويقلب الامور رأسا على عقب استجابة لشدة تعصبه لأمر ما...

يؤسفنا كثيرا ان تتكرر التجارب التي عشناها خلال السنوات السبع في سوريا بسيناريو متشابه جدا، ويكرر المتآمرون نفس التفاصيل ويلعب المخادعون مرة اخرى مرة اخرى نفس الادوار دون ان يكلفوا انفسهم عناء النظر الى الخلف لأخذ العبرة.

سيناريو حلب بالتحديد يتكرر في الغوطة الشرقية، ضجيج عالمي، الدوائر الدولية تتحرك، الاعلام يأخذ مجده، جمعيات ومنظمات حقوق الانسان الحقيقية والزائفة على حد سواء يستصرخون الضمير الانساني... ماذا؟ المدنيون يُقصفون في الغوطة، وما أدراكم؟ هذه الافلام المعروضة من يستطيع ان يؤكد صحتها ام تعرض اشرطة زائفة ومكررة مئات المرات خلال السنوات القادمة ثم ظهر زيفها.

في معركة تحرير حلب من المسلحين ارتفعت نفس الاصوات حتى سمعنا البعض يقول بكل ثقة "لقد ارتكبت" في حلب مجازر لم ترتكب في تاريخ البشرية، ثم انقشع الغبار وظهرت الحقائق تحررت حلب وأعرب الملايين عن سرورهم بعودتهم الى حضن الوطن، وليس هنالك شيء مما كان يقال، انما هو ضجيج مفتعل لحماية المسلحين او بالأحرى لإطالة الازمة، لا يريدون للمؤامرة ان تنتهي.

الغوطة الشرقية... مثلا هذا شعار يُرفع الآن... ولماذا تحاصر؟ وهل هنالك حق للمسلحين ان يأخذوها وأهلها رهينة؟ هل يحق لهم ان يأتوا بكل هذا السلاح من اعداء الشعب السوري لمحاربة اهلهم وجيشهم وأنفسهم بحجة الثورة على الظلم، اليسوا انفسهم ظالمين يتقاتلون وينهب بعضهم بعضا؟، خمس جهات تتقاسم رقعة ارض صغيرة نسبيا وأهلها! هل هذا هو البديل عن النظام الظالم (؟؟؟).

انه لمن المؤلم ان نرى هذه القدرة الهائلة على قلب الحقائق، وان نرى هذا العدد الكبير من المثقفين و "علماء دين" والسياسيين يقبلون ان يكونوا اداة المؤامرة، مرة بعد مرة دون اي نظر الى تجارب لامس القريب.

ثم كيف ان المشاعر الانسانية تتحرك بقرار وتسكت بقرار، لا تتحرك المشاعر الانسانية لمجازر اليمن والحصار المؤلم لشعب بأكمله... اما فلسطين وغزة وحصارها والآلام اليومية فأمر قابل للنقاش، المدنيون والشوارع التي يتعرض لقصف عشوائي في دمشق مثلا... شي طبيعي... سبحان الله.

ايمتى ينتهي هذا الكابوس المتكرر؟ وايمتى نشعر اننا نملك قرارنا وأننا بلغنا الرشد ونستطيع ان نفرق بين الحقائق والألاعيب السياسية والمؤامرات المحبوكة...؟ لا حول ولا قوة الا بالله.

***

ويتكرر الامر في مصر، كيف يستطيع الرئيس السيسي ان يقنع بعضا من الناس ان اعتقاله للمرشحين للرئاسة بأسباب واهية لا يصدقها عاقل، انه حرص على الديمقراطية في الانتخابات الرئاسية التي  ستكون مثالية كما يقول؟.

كيف يستطيع الرئيس السيسي ان يقنع الرأي العام ان صفقة الغاز مع الكيان الصهيوني هو كرة في ملعب العدو، فيما (نتنياهو) يعلن عن ان يوم توقيع هذه الصفقة يستحق ان يكون يوم عيد للإسرائيليين... سبحان الله.

يتلاعبون بعقول الناس وبمصير الملايين: صفقة القرن يُحضر لها ولكن لن تفلح باذن الله... المقاومون وأهل المقاومة والشعب الواعي في فلسطين وفي كل مكان لهم بالمرصاد، حتى يتم الله نوره ... والله على ذلك قدير.

@ المصدر/ الشيخ ماهر حمود - المكتب الإعلامي 

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946136467
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة