وظائف صيدا سيتي
جامعة رفيق الحريري .. خيارك الحقيقي لدراسة جامعية مليئة بالإبداعات Apply Now
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
شبيب والمكاوي أشرفا على حملة إزالة التعديات والمخالفات في المناطق المشتركة بين بلديتي بيروت والغبيري - 12 صورة إفتتاح معرض مشاهد تجريبية لـ Marc Van Cauwenbergh هدية من الله خطة إخلاء لسراي صيدا الحكومي - 6 صور هل تعرف متى اخترعوا الإنترنت؟ إليك الجواب الصادم! + فيديو سعد خلال الجلسة التشريعية للمجلس النيابي: الفشل بتأليف الحكومة يعني أن البلد يعاني من فراغ سياسي لا تعوضه جلسات التشريع - صورتان اختتام دورة الأضحى المبارك في كرة القدم - 21 صورة فتح: نشكر حمادة والحريري على جهودهما في تسهيل قبول التلامذة الفلسطينيين في المدارس الرسمية الحريري والسعودي زارا مدرسة شهداء فلسطين عند مدخل عين الحلوة - 12 صورة حادثة غريبة... سيارة خاصة تقل لاعباً مصاباً في الدوري اللبناني + فيديو أبو العردات: جهود الوزير حمادة والنائب الحريري سهلت قبول التلامذة الفلسطينيين في المدارس الرسمية كيف عززت سامسونج هاتفها Galaxy Note9 ليواكب تطلعات عشاق المستوى التالي من الألعاب - صورتان شاهد .. ظهور نادر لزرافة بيضاء اللون في محمية كينية + فيديو هل طارت في الهواء.. كيف علِقت هذه الشاحنة في النافذة؟ - صورتان نمساوي يقود سكوتر في السماء.. مقطع للمغامرة المخيفة + فيديو مركز النجاح للدروس الخصوصية في عبرا راكون طائر يقفز من الطابق التاسع ويثير فضول الملايين + فيديو الأحوال الشخصية: للمرأة الحق بالاستحصال على بيانات قيد إفرادية لأولادها القاصرين طقس مستقر يسيطر على الحوض الشرقي للمتوسط خلال الايام المقبلة مشهد مذهل لسحب زرقاء فوق القطبين تحمل قطعاً من نيازك + فيديو
شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمركز فاميلي كلينك يعلن عن انطلاق الموسم الجديد لعمليات زراعة الشعر في صيداثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019World Gym: Opening Soon In Saidaمعهد التمريض / مستشفى الجنوب شعيب في صيدا يعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي الجديد 2018-2019أسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةDonnaفرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةعروض جديدة من KIA على سيارات PICANTO و SPORTAGE و K3000S ـ 3 صورللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورة
4B Academy Ballet

أبو خليل لم يعد لاجئاً

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأحد 12 تشرين ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 1079 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

يوم خرج إبراهيم العلي (أبو خليل) من قرية البصّة شماليّ فلسطين مع أهله خلالنكبة عام 1948، كان في الثالثة عشرة من عمره. ومذ وصل إلى لبنان لاجئاً، لم يملّ من سرد حكاية رحلة اللجوء، وراح يخبر كيف "بدأ الصهاينة باحتلال المدن والبلدات والقرى، فيما نحن بقينا في البصّة وهي آخر قرية سقطت في أيديهم. لم نغادرها حتى يوم 13 مايو/ أيار 1948، فرجال القرية راحوا يقاومون قواتالاحتلال، إلى أن استشهد منهم من استشهد وغادر من غادر بعد نفاد الذخيرة".
بفخر، يحكي أبو خليل كيف "اشترى والدي بندقية بسعر 150 جنيهاً بريطانياً، وهذا المبلغ كان يكفي لشراء قطعة أرض في ذلك الوقت. كذلك اشترى عدداً قليلاً من الطلقات الناريّة، سرعان ما نفدت. حينها صارت البندقية كالعصا، لا فائدة منها. فخرجنا في اتجاه بلدة الناقورة (جنوبيّ لبنان) وأقمنا تحت شجر الخرّوب، إذ إنّنا كنّا نظنّ أنّ العودة إلى ديارنا قريبة. فنحن سمعنا أنّ جحافل الجيوش العربية اتّجهت نحو فلسطين". يتابع أبو خليل أنّ "جدّتي بقيت في فلسطين، وبعد ثلاثة أيام أرسلت لنا بيضاً مع أحد الأشخاص الذين قصدوا القرية ليلاً ليحضروا حاجياتهم. بعد ذلك، اختفت جدّتي ولم نعد نعلم عنها شيئاً. وعندما حلّ فصل الشتاء، قصدنا قرية المنصوري (جنوب) حيث أقمنا في بيت من الصفيح وبقينا فيه حتى انتهاء فصل الشتاء. في وقت لاحق، قصدنا مزرعة أم الرُّب على الحدود اللبنانية - الفلسطينية، حيث عملنا في الزراعة حتى عام 1956. وخلال العدوان الثلاثي على مصر، مُنِع وجود أيّ فلسطيني في المنطقة الحدودية، فتوجّهنا إلى مخيّم الرشيدية (جنوب) في عام 1958 واشترينا بيتاً من الخشب والصفيح وأقمنا فيه". في خطوة لاحقة، حاول أبو خليل العمل في بيروت كسائق، وراح يقصد الرشيدية أسبوعياً، "إذ كان والدي مريضاً حينها. وعندما توفي، عدت إلى العمل في مدينة صور (جنوب) حتى أكون قريباً من والدتي وأخواتي". 

خلال ستينيات القرن الماضي، عندما تأسّست منظمة التحرير الفلسطينية، "طُلب من الفلسطينيين تنظيم الشعب الفلسطيني من خلال الاتحادات الكشفية والعمّالية كي يكونوا أقوياء. جرى تأسيس اتحاد عمال وكشّاف وكنت أنا المسؤول عن الكشاف الذين فاق عددهم 300 ما عدا الصغار. كذلك، كنت مدرّب الكشاف في جنوب لبنان، وكنت حينها في حركة القوميين العرب". بقي أبو خليل ينشط في الحركة الكشفية إلى أن "شاركنا في احتفال أقيم في الملعب البلدي في بيروت، حضره السفير الأميركي في لبنان في ذلك الوقت. وبعدما شاهد فرقنا الكشفية ومدى تنظيمها، قال للسلطات اللبنانية: هؤلاء ليسوا بفرق كشفية بل جيشاً من الفلسطينيين. فسحبت السلطات الترخيص منّا، وتوقّف العمل الكشفي وقتها. حينها، انتسبنا إلى التنظيمات الفلسطينية لنمارس النضال ضدّ العدو الصهيوني". يضيف أنّه "بعدما بدأت المضايقات تستهدف المقاتلين الفلسطينيين، سافرتُ إلى ليبيا للعمل بهدف تأسيس عائلتي وتعليم أولادي". 
في أواخر التسعينيات، عاد أبو خليل برفقة عائلته إلى مخيّم الرشيدية للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان. وراح يهتمّ بقطعة أرض صغيرة هناك فيزرعها، على الرغم من المرض الذي أنهكه. وفي السنوات الأخيرة، لطالما كانت الحسرة ظاهرة في عينيه، كأنّما شعر بأنّه لن يعود إلى أرضه وسوف يموت غريباً في مخيّمات اللجوء. خشيته تلك كانت في محلّها، فقد وافته المنيّة قبل أيام لكنّها حرّرته. هو لم يعد لاجئاً اليوم.
@ المصدر/ خليل العلي - موقع العربي الجديد


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 862022578
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي