صيدا سيتي

دورة مكثفة في مهارات اللغة العربية: النحو في عشرة أيام - لصفوف التاسع والعاشر والحادي عشر والثاني عشر هدّدها وحاول ابتزازها بصور حميمة لقاء مبلغ /150/ ألف د.أ.، فوقع في قبضة مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية باص لنقل الطلاب من صيدا وضواحيها إلى الجامعة اللبنانية - كلية العلوم - فرع الدبية للمرة الأولى في صيدا: لجنة طلاب الجنوب تنظم حملة لجمع الكتب المستعملة وإعادة توزيعها على الطلاب حماس تحتفل بالهجرة النبوية وتكرم الحجاج في عين الحلوة - 4 صور تألق للاعبي أكاديمية "سبايدرز - عفارة تيم" في المرحلة الثانية من بطولة الجنوب في الكيوكوشنكاي - 20 صورة الحريري رعت احتفال حملة "قوافل البدر الكبرى" بتكريم حجاج بيت الله الحرام - 14 صورة دعوة لحضور معرض "غزل الألوان" في مركز معروف سعد الثقافي، وبرعاية النائب الدكتور أسامة سعد توقيف عمال مصريين في "حسبة صيدا" غير مستوفين شروط الاقامة الجامعة اللبنانية تحصد عددًا من الجوائز الأولى في "نواة - 2019" في عين الحلوة.. "البحتي" يُوتّر المخيم ويطلق النار على شقيقه! للإيجار شقة مطلة في منطقة الشرحبيل قرب مدرسة الحسام - 18 صورة نادي الحرية صيدا يزور رجل الأعمال هشام ناهض اسامة سعد في احتفال في صيدا في الذكرى ال37 لانطلاق جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية: بعض الصغار الصغار يتحدثون عن العفو عن عملاء مرتكبين لجرائم ومجازر - 24 صورة تعميم صورة المفقودة ليليان جعجع مبارك انتقال مؤسسة فادي زهير البزري إلى محلها الجديد الكائن في طريق عام عبرا - مقابل مفرق عبرا الضيعة مع السنة الدراسية الجديدة.. لبنانيون على الأعتاب: لله يا مُقرضين! ارتفاع أسعار النفط العالمية: الأسر اللبنانية تدفع الثمن تعرفوا على برامج تطوير التعليم - 105 صور تعرفوا على برنامج تدريب المدربين - 15 صورة

جمال شبيب: أخطر الحروب

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 28 شباط 2017 - [ عدد المشاهدة: 756 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ إعداد الشيخ جمال الدين شبيب: 

أخطر الحروب التي ابادت جموعا غفيرة من المسلمين هي التي دارت بينهم اي بين المسلمين والمسلمين.. 
والآن دارت حروب الابادة بينهم وانصرفوا عن عدوهم الذي احتل فلسطين وبيت المقدس. ونفذوا مخططات اليهود مثل التي وضعها هيرتزل وبرنارد لويس الذي قال سيفني العرب والمسلمون بعضهم ليبتعدوا عن عدوهم اسرائيل ومخططات صهيون. 
جاء في كتاب المستطرف انه لما مات بعض خلفاء المسلمين ورؤساؤهم اجتمع عدد من ملوك بلاد الروم فقالوا الآن يشتغل المسلمون ببعضهم فتمكننا الغرة منهم والوثبة عليهم.. وعقدوا لذلك المشورات، واجمعوا على انها فرصة ثمينة..
 وكان رجل منهم من ذوي العقل والمعرفة غائبا عنهم، فقالوا من الحزم عرض الرأي عليه.. فلما اخبروه بما اجمعوا عليه. قال: لا ارى ذلك صوابا، فسألوه عن علة ذلك فقال أمهلوني اياما قليلة.. فلما اجتمع بهم قال الآن اخبركم عن حال العرب..
 وكان قد اعد كلبين شرسين كل واحد في غرفة بعد ان اجاعهما.. فأطلقهما امامهم وحرش بينهما.. فتواثبا وتناهشا حتى سالت دماؤهما.. ثم ارسل على الكلبين ذئبا كان قد اعده، فلما ابصراه تركا ما كانا فيه فوثبا على الذئب عضا ونهشا حتى قتلاه.
فأقبل الرجل على اهل الجمع فقال مثلكم مع المسلمين كمثل الكلبين مع الذئب.. ينشغل المسلمون ببعضهم في عداء وخصام وقتال حتى يظهر عليهم عدو فيتركوا ما بينهم ويتحدوا على عدوهم.. ويقاتلوه بقوة واقتدار حتى يتغلبوا عليه.
وصف ابن خلدون في مقدمته حول النزاعات بين القبائل، والعصبية وتنافسهم على كسب السلطة وانتزاعها من القوة والضعف واتفاقها امام المخاطر الخارجية.
الدول الغربية درست التركيبة النفسية للعرب والمسلمين كافة، من خلال اطلاعها ودراستها للتاريخ العربي، وما احتوى من حروب وصراعات دامية.
وعرفت كيف تؤججها، وتضرم فيها النيران وخاصة ان الدول الاوروبية والغربية عامة مرت بحروب اهلية وطائفية دامت عقودا من الزمن، انها تجيد اضرام الفتن الطائفية والمذهبية والقبلية.. يهدمون كنيسة فيهدم مسجد، ويهدم مسجد فيهم يقابله مسجد لطائفة اخرى.. ويرى ابن خلدون ان حالة العرب حالة اجتماعية طبيعية، يمر عليها الانسان في نَشوئه وارتقائه، وعبّر عن ذلك بقوله: ان الخلف من الخلق طبيعي.. ويقول انهم لطبيعة التّوحش الذي هم فيه اهل انتهاب وعبث، ينتهبون ما قدروا عليه من غير مغالبة ولا ركوب خطر، وهم اصعب الامم انقيادا بعضهم لبعض، للغلظة والانفة، وبُعد الهمة والمنافسة في الرئاسة، فقلما تجتمع اهواؤهم، من اجل ذلك لا يحصل لهم الملك الا بصيغة دينية من نبوة او ولاية او اثر عظيم من الدين.
جاء في «البيان والتبيين» للجاحظ قوله: هم مع ذلك اسرع الناس قبولا للحق والهدى لسلامة طباعهم من عوج الملكات وبراءتها من ذميم الاخلاق والتهيؤ لقبول الخير.
وفي موقع آخر يقول هم اقرب الى الشجاعة لانهم قائمون بالمدافعة عن انفسهم لا يكلونها الى سواهم ولا يثقون فيها بغيرهم، فهم دائما يحملون السلاح ويتلفتون على كل جانب في الطرق وقد صار لهم البأس خلقا، والشجاعة سجية، والشجاعة في اهل البادية اكثر من المدن.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911441896
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة