صيدا سيتي

دعوة للمشاركة في مسيرة الوفاء للشهيد معروف سعد الأحد 1 آذار 10:30 صباحاً وهاب دعا الثوار للتضامن مع المسجونين الإسلاميين: لا أفهم سبب تأخير قانون العفو صيدا: "مركز الملك سلمان" يغمر مئات العائلات بالدفء والخير اللجان الشعبية تلتقي قاطع السكة الجنوبي - الحسبة أسامة سعد يستقبل السفير الكوبي في لبنان "الكسندر موراغا" على رأس وفد من السفارة أبناء الرعاية في جولة معرفية في مركز Bee Skills الأوضاع المعيشية المتردية والانهيار الاقتصادي والمالي محور اللقاء بين أسامة سعد ووفد من الاتحاد البيروتي "المواساة" تواكب الأزمة المعيشية بعمل إغاثي أسامة سعد يستقبل رئيس رابطة الأطباء العرب في المانيا على رأس وفد طبي مطلوب مندوب أو مندوبة في مجال بيع وتسويق أدوية ومعدات وأدوات طبية لطب الأسنان مطلوب مندوب أو مندوبة في مجال بيع وتسويق أدوية ومعدات وأدوات طبية لطب الأسنان أسامة سعد يلتقي وفدا من الجماعة الإسلامية، والتحذير من الانفجار الاجتماعي في ظل الاوضاع المعيشية الصعبة المخرجان اللبنانيان سنجر وعيتاني يطلقان أول شركة انتاج لبنانية - تركية توقيف شخص متهم بعمليات احتيال فاقت قيمتها أربعة ملايين دولار أميركي "حماس" تُقاطع الحوار... ومساعٍ لاجتماع فلسطيني موسّع 4 مصارف باعوا "السندات"..."تجميد الودائع" يقترب! سرعتنا زادت وسعرنا واقف ورح نوفر عليك .. إدفع 50 ألف واحصل على 3 أشهر مجاناً دعوة لحضور ندوة فكرية سياسية حول: "صفقة القرن" في قاعة بلدية صيدا عرض خاص لطلاب الشهادات الرسمية من معهد Saida Learning Center روضة جمعية رعاية الطفولة والأمومة تعلن بدء التسجيل للعام الدراسي 2020-2021

صيدا تبكي في العزاء

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الإثنين 03 تشرين أول 2016 - [ عدد المشاهدة: 8111 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم منح شهاب - خاص موقع صيدا سيتي: 

إنّي أرتجف؟ لم أستطيع ان أقف؟ وقد إستحرّ بكائي؟ فجلست في البكاء؟ فحنانيك يا رب! حنانيك! إنّ القلوب تهفوا إليك! وهي ملتفة بالعناء؟ فحصّنها يا رب بِالرِضاء، ومصابها بالشفاء (الشختورة مقلوبة في البحر)؟ وصغارنا يغرقون؟ والكل في ضيق وهلاك؟ فحنانيك يا رب! حنانيك! أنت تحمي الأنفس المنكوبة! أنت مهوى الرجاء...

هذه راغدة وليد الميس وهي (الأم) من مواليد 1980 والبالغة  36 عاماً وهي في ريعان صباها (ويا حسرتي)؟ تصرخ بين الأمواج؟ أنقذونا؟ أنقذونا؟ مدّوا ألأيادي؟ وابنتها هدى عبد الرزاق ياسين 13 سنة من مواليد 2003 تنادي ماما؟ ماما؟ والنداء ليس إنفرادي؟.. وقد خرج الكل إليهم سراعا على جنح الرياح؟ إلى الإنقاذ للأرواح؟ ولكن سرعان ما خفت صوت راغده وليد الميس؟ وانتشرت الظلمة حول عينيها، وأصابعها تتيه بخفوت مع أرواح لا ترى؟ ثمّ لفظت أنفاسها وكان صوتها يتجاوب في صمت أنا معكِ يا هدى؟ أنا معكِ؟ لن أترككِ وحدكِ؟ .. وقد لظّى الدمع بالفؤاد؟ من لوعتي وبعاد؟ وهم يغرقون؟ ما يذيب قلب الجماد؟؟...

نعم! أيها الصيداويون! لقد جلست منذ شهر تقريباً في جزيرة (الزيرة) مع أصدقاء لي في الفكر العربي، ولفت نظري أحدهم - بل- جميعاً من أنّ هذه (الشختورة) التي تحمل أكثر من عشرين ولداً وبنتاً وشاباً وطفلاً  وفتىً وصبية وامرأةً؟ والأمواج تحيط بها من كل جانب؟ فماذا يكون المصير إذا انقلبت هذه (الشختورة) لا سمح الله؟ ومنذ ذلك اليوم تتوارد عليَّ الخواطر والشكوك بصدق ما قاله أصدقائي؟ وأنا أصلّي في جامع البحر داعياً الله لصغارنا بالسلامة؟...

إلأّ ان الوقوف على حقيقة العقل والإدراك ما جعلني حائراً وعاجزاً أمام الصورة في استحضار شبح الرؤيا في قول الأصدقاء؟.. تلك المسألة المجهولة كانت ترهق عقل كل من جلس في جزيرة (الزيرة) وعجز عن أن يجيب أحد بجواب (شي مش معقول)؟ ... ومع نزهة البحر للاولاد في العيد؟ والكل فرحان بالثوب الجديد! ويا سعدهم بتجميع (العيديّة) في العيد السعيد؟.. انقلب بهم الزورق في الماء؟ فهذا يسبح؟ وهذا يغرق؟ وهذا يصرخ في الميناء؟  و(الشهاب ) يريق الدموع من أثرالسجود! وفي المحراب يرفع دعاء!!...

يا غيّاث المستغيثين أغثنا.. أغثنا بدعوة الصالحين في صيدا والأتقياء! وبدعوة حجاج بيتك المحرّم الذين خرجوا من صيدا شوقاً لأمرك المطاع! ودموعهم في عرفات لا تزال تحرّك ساكناً في الأرض وفي السماء...

ويا لله يا من رأى صغيراً وكبيراً يبكيان بدموع غزيرة؟ وكان يسمع اسم الله في الأصداء .. يخرج من الأمواج ما بين الشاطىء و( الزيرة )؟ ...

هذا (ومع الشكر الكبير! والتقدير العظيم! لجميع الشباب الذين هبّوا كلمح البصر لنداء الإغاثة وغطسوا في ثيابهم ينتشلون الغرقى في قاع البحر؟ وإلاّ كانت كارثة.. فالله يحميكم يا شباب ويدوم عزّكم في هذا البلد!!


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 924688690
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة