احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIESجديد معرض فؤاد فاروق الزعتري على الأوتوستراد الشرقي: تجربة السيارات الجديدة 2019
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
50 يابانيا يرتشفون الشاي من فنجان عملاق في تقليد عمره 780 سنة + فيديو إصابة شاب بطلق ناري عن طريق الخطأ في عكار جرمانوس إدعى على أم باعت إبنتها وعلى عسكري لتدخله بالجرم وطلب توقيفهما طفل روسي ينثر النقود ويتلذذ بمشاهدة المتدافعين عليها + فيديو دعوة لحفل بعنوان من الجنوب تحية للمقاوم جورج عبد الله .. الدعوة عامة الجيش: توقيف خمسة أشخاص لقيامهم بأعمال نصب واحتيال وترويج عملة مزورة عسيران: ليدخل الجيش إلى مخيم المية ومية ويضع حدا للإشتباكات هدوء حذر في مخيم المية ومية بعد إعلان وقف إطلاق النار اتفاق على وقف إطلاق النار ونشر قوة فصل من حماس في مخيم المية ومية شاهد ماذا فعل غراب بعد أن طلب من فتاة إدخاله إلى الغرفة + فيديو معرض بيروت العربي الدولي للكتاب من 6 إلى 17 ك1 وقف إطلاق نار ثان في مخيم المية ومية .. فهل يصمد؟ - صورتان جثة إمرأة في الكورة... توقيف زوجها وشقيقها وزير البيئة يطلب الادعاء على شخصين بجرم قتل ضبع وصيد طيور مهاجرة احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIES جريمة بشعة في بريطانيا.. ستينية تقتل زوجها بالمطرقة لانتقاده طبخها أبو عرب: اتفاق على وقف إطلاق النار بالمية ومية وسحب المسلحين من الشوارع إتفاق حاسم لجهة تحميل المسؤولية لأي طرف يقوم بخرق وقف إطلاق النار في المية ومية حركة حماس قوة الفصل بين المتحاربين في مخيم المية ومية إتفاق على وقف إطلاق النار في المية ومية بعد الإجتماع في ثكنة محمد زغيب
اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً
شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةDonnaفرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةWorld Gym: Opening Soon In Saidaجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمؤسسة مارس / قياس 210-200للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةأسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلول
4B Academy Ballet

صيدا تبكي في العزاء

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الإثنين 03 تشرين أول 2016 - [ عدد المشاهدة: 7960 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم منح شهاب - خاص موقع صيدا سيتي: 

إنّي أرتجف؟ لم أستطيع ان أقف؟ وقد إستحرّ بكائي؟ فجلست في البكاء؟ فحنانيك يا رب! حنانيك! إنّ القلوب تهفوا إليك! وهي ملتفة بالعناء؟ فحصّنها يا رب بِالرِضاء، ومصابها بالشفاء (الشختورة مقلوبة في البحر)؟ وصغارنا يغرقون؟ والكل في ضيق وهلاك؟ فحنانيك يا رب! حنانيك! أنت تحمي الأنفس المنكوبة! أنت مهوى الرجاء...

هذه راغدة وليد الميس وهي (الأم) من مواليد 1980 والبالغة  36 عاماً وهي في ريعان صباها (ويا حسرتي)؟ تصرخ بين الأمواج؟ أنقذونا؟ أنقذونا؟ مدّوا ألأيادي؟ وابنتها هدى عبد الرزاق ياسين 13 سنة من مواليد 2003 تنادي ماما؟ ماما؟ والنداء ليس إنفرادي؟.. وقد خرج الكل إليهم سراعا على جنح الرياح؟ إلى الإنقاذ للأرواح؟ ولكن سرعان ما خفت صوت راغده وليد الميس؟ وانتشرت الظلمة حول عينيها، وأصابعها تتيه بخفوت مع أرواح لا ترى؟ ثمّ لفظت أنفاسها وكان صوتها يتجاوب في صمت أنا معكِ يا هدى؟ أنا معكِ؟ لن أترككِ وحدكِ؟ .. وقد لظّى الدمع بالفؤاد؟ من لوعتي وبعاد؟ وهم يغرقون؟ ما يذيب قلب الجماد؟؟...

نعم! أيها الصيداويون! لقد جلست منذ شهر تقريباً في جزيرة (الزيرة) مع أصدقاء لي في الفكر العربي، ولفت نظري أحدهم - بل- جميعاً من أنّ هذه (الشختورة) التي تحمل أكثر من عشرين ولداً وبنتاً وشاباً وطفلاً  وفتىً وصبية وامرأةً؟ والأمواج تحيط بها من كل جانب؟ فماذا يكون المصير إذا انقلبت هذه (الشختورة) لا سمح الله؟ ومنذ ذلك اليوم تتوارد عليَّ الخواطر والشكوك بصدق ما قاله أصدقائي؟ وأنا أصلّي في جامع البحر داعياً الله لصغارنا بالسلامة؟...

إلأّ ان الوقوف على حقيقة العقل والإدراك ما جعلني حائراً وعاجزاً أمام الصورة في استحضار شبح الرؤيا في قول الأصدقاء؟.. تلك المسألة المجهولة كانت ترهق عقل كل من جلس في جزيرة (الزيرة) وعجز عن أن يجيب أحد بجواب (شي مش معقول)؟ ... ومع نزهة البحر للاولاد في العيد؟ والكل فرحان بالثوب الجديد! ويا سعدهم بتجميع (العيديّة) في العيد السعيد؟.. انقلب بهم الزورق في الماء؟ فهذا يسبح؟ وهذا يغرق؟ وهذا يصرخ في الميناء؟  و(الشهاب ) يريق الدموع من أثرالسجود! وفي المحراب يرفع دعاء!!...

يا غيّاث المستغيثين أغثنا.. أغثنا بدعوة الصالحين في صيدا والأتقياء! وبدعوة حجاج بيتك المحرّم الذين خرجوا من صيدا شوقاً لأمرك المطاع! ودموعهم في عرفات لا تزال تحرّك ساكناً في الأرض وفي السماء...

ويا لله يا من رأى صغيراً وكبيراً يبكيان بدموع غزيرة؟ وكان يسمع اسم الله في الأصداء .. يخرج من الأمواج ما بين الشاطىء و( الزيرة )؟ ...

هذا (ومع الشكر الكبير! والتقدير العظيم! لجميع الشباب الذين هبّوا كلمح البصر لنداء الإغاثة وغطسوا في ثيابهم ينتشلون الغرقى في قاع البحر؟ وإلاّ كانت كارثة.. فالله يحميكم يا شباب ويدوم عزّكم في هذا البلد!!


دلالات : منح شهاب
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 877265961
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة