صيدا سيتي

تنافس بين متعهدي نقل نفايات يتطور الى إشكال في جدرا الأفران ستفتح غدا وتعليق الإضراب 48 ساعة بانتظار تحرك الرئيس الحريري إقفال نفق المطار غدا بسبب أعمال صيانة كركي أوقف السلفات المالية لمستشفى قلب يسوع لمخالفته أحكام قانون الضمان وأنظمته أصحاب الافران في صيدا التزموا الإضراب أفران صيدا.. تفاوت في الإلتزام بالإضراب "الرمزي"! توقيف عمال مصريين وسحب أوراق 15 آخرين في مداهمة لحسبة صيدا بعد العثور على سيارته .. هذا ما قاله شقيق المفقود بسام اسكندر! - صورتان احمد الحريري يتابع مع الجهات المعنية الحريق في المشرف أسامة سعد يشكر كل الذين استنكروا ما تعرض له ويكشف حقيقة ما جرى اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً أبو جعفر في قبضة مكتب مكافحة المخدرات والمجموعة الخاصة في الشرطة القضائية السعودي تفقد فندق "القلعة" التراثي منوها بجهود إدارته وإطلاقه بحلة جديدة - 12 صورة موظفو مستشفى جزين الحكومي اعلنوا الاقفال الاربعاء اشكال في سوق السمك في صيدا بين اصحاب طاولات المزادات والصيادين غرس الطّموح في نفوس أبناء صيدا (بقلم: نهلا محمود العبد) مصروف بلا مدخول... بدأ الإنكماش.. بطالة وافلاس وشحّ الدولار اكثر فأكثر للبيع أراضي في الصالحية ولبعا وجنسنايا وكرخا وكفرجرة وبقسطا ومجدليون وشقق في صيدا والشرحبيل وبيت مستقل في المية ومية ومحل في عبرا جنون طقس تشرين: حار ومغبر وأمطار موحلة وحبات برَد وصواعق! لكبار السن: نصائح تحمي من فقدان السمع

قبيسي جال على القيادات المسيحية في صيدا: الربيع العربي لا يأتي من خلال رسائل الموت

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 26 كانون أول 2011 - [ عدد المشاهدة: 1747 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

النشرة:
جال وفد من قيادة حركة "امل" برئاسة عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب هاني قبيسي على الفاعليات الروحية المسيحية في مدينة صيدا مقدما التهاني باسم رئيس المجلس النيابي الاستاذ نبيه بري بالميلاد المجيد.
المحطة الاولى للوفد كانت في مطرانية مار الياس للطائفة المارونية، حيث قدم النائب قبيسي والوفد المرافق التهاني لراعي ابرشية صيدا ودير القمر للطائفة المارونية المطران الياس نصار.
بعدها، انتقل الوفد الى مطرانية الروم الارثوذكس حيث قدم التهاني لرئيس أساقفة صيدا وصور ومرجعيون للروم الارثوذكس المطران الياس الكفوري.
وقدم الوفد التهاني لراعي ابرشية صيدا للروم الكاثوليك المطران ايلي حداد.
واعتبر قبيسي بعد الجولة "ان الزيارة تندرج في إطار التهنئة بالميلاد المجيد"، لافتا الى "ان ميلاد السيد المسيح هو عيد ايضا لجميع اللبنانيين مسلمين ومسيحيين وكذلك هو ميلاد الرسول الاكرم"، آملا في "ان يشكل العيد هذا العام مناسبة كي يستعيد فيها اللبنانيون روح الحوار والمحبة والتواصل والتلاقي".
واستنكر التفجيرات التي استهدفت العاصمة السورية عشية الميلاد، لافتا الى "ان الربيع العربي لا يأتي من خلال رسائل الموت التي لا تؤدي الا الى ظلال اسود يخيم على المنطقة وهي رسالة تحمل سوادا مظلما في العالم العربي".
كما، توقف قبيسي عند الخطوات الاسرائيلية لتهويد القدس و"جعلها عاصمة أبدية لما يسمى دولة اسرائيل"، مشيرا الى "ان سياسات البعض تحاول تضييع البوصلة عن فلسطين في حين ان المطلوب وقفة تاريخية مع فلسطين لوقف مخططات التهويد والاستيطان".
وفي احتفال تأبيني اقيم في بلدة الدوير الجنوبية، رأى قبيسي "انه مرت على لبنان ازمات كبيرة ومخاطر كبيرة، وكان هناك من يضل وهناك من يهتدي الى طريق الصواب، وهناك فارق كبير بين طريق ال17 ايار وما بين طريق المقاومة والانتصار، بعضنا اختار طريق المهادنة والصلح والاستسلام مع العدو الصهيوني فسعوا الى 17 أيار، وبعضنا اخذ القرار بأن اسرائيل كيان معتدي ولا تفقه الا لغة القتل والتهجير والاحتلال".
وقال: "نعيش واقعا مماثلا جديدا في عالمنا العربي والاسلامي، المشاكل والمؤمرات كثيرة، ولكن اين هو القرار والموقف الصحيح، عندما يحرق مسجد في القدس ويستباح المسجد الاقصى، أي المواقف أولى ان تتخذ على مستوى الامة وعلى مستوى الدول العربية والاسلامية، أنغرق في فتن يخطط لها عدو وخصم مسيطر وساع لاستعمار جديد او نستدرك ونستعمل قوتنا الحقيقية بمواجهة الخطر الحقيقي. ان اسرائيل وراء كل الفتن والمؤمرات".
ولفت الى أنه "نرى هناك من يضل الطريق فيسعى لاغراق المنطقة بفتن ومشاكل، وهذا ما حذرنا منه، وحذر منه الامام الصدر منذ اكثر من 3 عقود منبها من الطائفية والمذهبية، واليوم نجد ان هذا الخطر ما زال قائما وما زال كما هو ويكرس ويترجم في اكثر من ساحة عربية، ولكن رأينا في دولة شقيقة وجارة، سوريا، وهي التي ساعدت لبنان، ساعدت مقاومته بالمواجهة للعدو الصهيوني وكان لها الدور الاساس بانتصار لبنان ووقوفه في وجه كل المؤامرات، واذا كان هناك فئة ضد هذا النظام فما ذنب من كان يسير في الشارع لتفجير السيارات وقتل الصغير والكبير والنساء والشيوخ والاطفال، هل هذه من عادات المسلمين؟ وهل هذه من عادات العرب؟ وهل هكذا يدافع عن الاوطان او بهذه الطريقة يرفض الانسان نظاما ويدعو الى نظام اخر على قاعدة التفجيرات والاغتيالات وقتل الناس؟".
وأكد أنه "علينا ان نسعى لمواجهة الخطر الا وهو اسرائيل ونسعى في الداخل لحوار وكلام نتفاهم من خلاله حول مستقبلنا وحول مستقبل دول دولنا، وهل اصبح التلاقي والحوار ممنوعا، وهل ممنوع على العرب والمسلمين واللبنانيين ان يتلاقوا وان يتحاوروا ليبحثوا عن حل لمشاكلهم؟ وهل هذا قرار دولي بمنع الحوار في لبنان وفي سوريا وفي العراق ومنع الحوار مع ايران. والقرار انه عليكم ان تتحاوروا مع اسرائيل وهذا ما يخطط له وهذا ما يسعون له ولاجل ذلك يقتلون الناس ويسعون لايقاع الفتن في منطقتنا".
وأمل في "ان تكون الايام المقبلة تحمل الوعي والحكمة لكل مسؤول وساع، ولكل سياسي ولكل رئيس حزب. ان اغراق هذه المنطقة بالفتنة هو لصالح اسرائيل والحوار في ما بيننا هو أولى، أولى ان نتحاور في لبنان لنصل الى واقع سليم على مستوى تركيبة النظام وقانون الانتخابات وعلى مستوى رفع حد الادنى للاجور وعلى مستوى الدفاع عن الوطن، وان نحافظ على الشعارات الاساس التي حققت النصر للبنان، الحوار مسموح ومن يسعى اليه هو الحريص على هذا الوطن وعلى وحدته، وهو الذي يعي تماما اين هو العدو واين هو الصديق".


دلالات : موقع النشرة
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 914694667
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة