صيدا سيتي

مدرسة الفنون الانجيلية صيدا تطلق حملة لزرع ألف شجرة في الأحراج المتضررة من الحرائق البطل الصيداوي "ربيع السقا" يغادر إلى ألمانيا للمشاركة في بطولة العالم في القوة البدنية - صورتان البزري: الحرائق فضحت غياب الإستعداد لدى الدولة في حماية بيئتها ومواطنيها الحسن: أعتقد أن هذه الليلة ستكون صعبة نوعا ما ولكننا مستعدون لأي طارئ تعويض بنهاية خدمة بقيمة 8 مليارات ليرة..يخلق بلبلة: والضمان يوضح "أركانسيال" وضعت خطا ساخنا للمساعدة: مركز الدامور احترق بالكامل ومستمرون بالتزاماتنا إصابتان نتيجة حادث سير بين 4 سيارات - 4 صور خنِقَت حتى الموت وأضرِمت النار في جثتها... جريمة مروّعة في مخيّم البرج اوجيرو: تضرر كابلات واعمدة وموزعات نتيحة الحرائق حريق في خراج المصيلح شعبة مكافحة المخدرات في الجمارك ضبطت كمية من الحشيشة معدة للتصدير بحرا إلى ليبيا جريصاتي تفقد الدامور والمشرف ومزرعة يشوع: أدينا دورنا التوعوي على خطر الحرائق وهناك وفد سيزور اسبانيا للكشف على طائرات متطورة جريصاتي: الحرائق مفتعلة .. نحن لم نشتر طوافتي سيكورسكي والله يسامحهم على الذي حصل توقيف سوري بجرم الانتماء لتنظيم ارهابي شقتك جاهزة مع سند في الهلالية .. تقسيط لمدة 4 سنوات شقتك جاهزة مع سند في الهلالية .. تقسيط لمدة 4 سنوات فريق دليلك يدعوكم لمحاضرة الدكتور أحمد سبع أعين في مسرح بلدية صيدا: كل الطرق تؤدي إلى الله بيان صادر عن حركة (حماس): مشاركة الفلسطينيين بإطفاء الحرائق دليل على الأخوّة الفلسطينية اللبنانية الراسخة - 3 صور للبيع قطعة أرض في جنسنايا، قرب مركز الصليب الأحمر، مساحة 1200 م2 مع رخصة بناء لبنايتين - صورتان للبيع قطعة أرض في جنسنايا، قرب مركز الصليب الأحمر، مساحة 1200 م2 مع رخصة بناء لبنايتين - صورتان

المفتي الذي بكّر الرحيل!

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأربعاء 17 تشرين ثاني 2010 - [ عدد المشاهدة: 2876 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

فادي شامية - صيدا:
اهتزت المدينة بالخبر، وتغيّر وجه العيد فيها. الفقيد ليس شيخاً وقوراً فحسب؛ وإنما هو ابن صيدا الحافظ، وقاضيها، وأحد وجهائها، ورئيس دائرة الأوقاف سابقاً فيها... كما أنه مفتٍ لمدينة صور المجاورة.
في عاصمة الجنوب أبصر النور. بِكرُ والديه هو، وأملهما في بَرَكةِ اسم "محمد". انتهج درب علمه من الأزهر، ومنه عاد إلى صيدا، حيث واصل تعمقه في الفقه وعلوم القرآن، يوم كان العلم الشرعي عزيزاً.
بات محمد دالي بلطة درّة عائلة عرفها الناس بصلاحها، فارتقى في العلم والقضاء بثبات، ورسّخ دعائم اسمه في الخطابة والكتابة، والقضاء والتربية، والموقف الهادئ، والرأي الحكيم... ولما ذرّف على الخمسين؛ عُيّن مفتياً لمدينة صور ومنطقتها.
أحب الشيخ الحياة، بحدود ما شرعه له ربه، وسعى للآخرة، سعي من عرف دربَه، وخطّ في الناس سَمْتاً حسناً؛ فكان نغْشَ فؤادِ أصدقائه، ومحلَّ احترامِ جلسائه، ومجمع التقاءِ الناس تترى... على جبينه الرحب!.
ليس في صيدا من لم يستعذبْ صوتَه الندي في التلاوة، وليس فيها من لم يعرفْ وجهه المتدثّر حمرةً في الخطابة، والقلة التي فاتها هذا أو ذاك؛ "اقتحم" مسامَعها تواترُ ذكرِه، في خبرٍ أو موقفٍ أو عمل.
سيرة الراحل ضارَعَت روحَه الخيّرة، وكانت تعِدُ بطموحات نيّرة، لكن الزهرة التي طاب رحيقها، سقطت قبل أن يشبع الناس من شميمها، أو يسعدوا بمزيد من عبقها. هي حكمة الله وقدَره إذاً، وليس من سبيل لجزع أو اعتراض.
وهكذا، فقد جاءت ساعته، وهو بعدُ، في الرابعة والخمسين من عمره، فتسلل ملَكٌ مأمور إلى داره، وهو بين أهله وأنسبائه. وبعدما أتم ختمته الراتبة، وقبل أن يأوي إلى فراشه، مدّ ملَكُ الموت إليه يده، فتسلّم –برفق- منه الروح، قبل أن يصل المسعفون.
في الأثر، غادره نبضه مسرعاً، فضاعت الدنيا في ناظريه، اللتين شخصتا للبعيد المنتظَر. الدقائقُ القليلة أسدلت ستار عينيه السوداوين، قبل أن يفتحهما مرة أخرى، في حضن أمه، التي فطرت فؤاده، عندما سبقته إلى الحياة الأبدية، قبل عام ونيف!.
محمد دالي بلطة كان الحافظ الثاني لكتاب الله في صيدا، لم يفز به قبله إلا محرم العارفي. كلاهما باركَ المدينة؛ الأول برز في الجهاد أكثر، والثاني كان نصيبه في العلم والقضاء أكبر، ومن بركتهما تألّقت أفواجٌ في المدينة من الحفظة والمجاهدين. الحافظ الأول مضى إلى جوار ربه قبل عشر سنين، عشية العيد الأول، والحافظ الثاني رحل فجأة اليوم، صبيحة العيد الثاني، وبينهما -قبل أقل من عام- سار على درب الراحلين ابنُ صيدا بالتبني؛ خليل الصيفي، صاحبُ الزرع الأول!.
هو هكذا دأب الصالحين؛ الناس من حولهم يحزنون ويبكون، والمتوفون يفرحون ويسعدون، وفي أوقات رحيلهم؛ عظةٌ وبشرى، وجمعٌ للناس المختلفين، وتواثبٌ للأقدام المسرعة للعزاء، ودمعاتٌ غضةٌ تنفر من أعين الرجال... في وقت وجوم الاعتبار!.
بمثل هؤلاء تفخر المدن وتعلو، ولاسم هؤلاء تلثُمُ الثُغور القُبَل، وبفضل هؤلاء تنبُتُ ثمراتٌ ناضرات، تدُلّكَ على من أزجى، من أصحاب السبق والفضل، وتبشّرُك بصفحاتٍ جديدةٍ، مُتْرَعة بالعز والإيمان.
لقد زرع هؤلاء في المدينة أغراساً أخرجت نفسها إلى النور، وحلموا أحلاماً تلمّست طريقها إلى الظهور؛ فما خاب الرجاء، ولا ضل الأمل؛ فصيدا ترابها خصيب، ورحمُها ولود، وحصادُها دؤوب، والجنى نيّرٌ فكرُه، ومُسعِدٌ ذكرُه.
محمد دالي بلطة غيّبه الموت عنا، لكن اسمه سيظل ينبوعاً من نور، وذكراه ستبقى بين ظهرانينا ندية، تطل علينا كنجوم الليلة الصافية، بعينيه الوديعتين، وابتسامةٍ حلوة تنام على شفتيه، كأنه يلهج بما كان يرتّل في الدنيا لسانُه، مبارِكاً خطى السائرين على الخطى... في مدارج السالكين.

صاحب التعليق: الحاج محمد حسن البيومي راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2010-11-17 / التعليق رقم [22171]:
ما شاء الله تبارك الله - سيرته طيبه وعطره - اللهم اغقر له ولجميع المؤمنين وعظم لهم الأجر آمين

صاحب التعليق: الأستاذ صلاح الدين أحمد قدورة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2010-11-17 / التعليق رقم [22161]:
جزاك الله كل خير على هذه الشذرات العطره لسيره لرجل العطاء والعلم والفقه والقضاء والدعوه الى كل خير وبر وصلاح وهدايه

صاحب التعليق: المعلمة ميمي أوسطا راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2010-11-17 / التعليق رقم [22147]:
الاخ فادي الشامية شكرا لك على ما عرفتنا به عن الشيخ الوقور .....رحمه الله ...
ولكم من بعده طول البقاء
صيدا حزينة ......لم يكن عيدا عاديا بل العيد كانت تلفه الغصة التي احزنت المدينة وسكانها كبيرا وصغيرا ....ولكنها ارادة الله ...نرجو الله ان يلهم اهله الصبر ...انا لله وانا اليه راجعون .....


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 914992896
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة