صيدا سيتي

لقاء في بلدية صيدا بحث خارطة الطريق لتشارك الخبرات وتطوير الخطط المحلية ومتابعة أزمة كورونا إخماد حريق كرتون ونفايات خلف مطبعة اليمن "روتاري صيدا" وزع كمامات واقية على تلامذة مدارس "البهاء - صيدا" و"راهبات الوردية - المعمرية" و"الغازية الرسمية" الحريري عرضت ومدراء المدارس والجامعات في صيدا والجوار الوضعين التربوي والصحي والتحضير لمرحلة "اللقاحات" أفضل أنواع كاميرات المراقبة بأحسن الأسعار مع خدمة ما بعد البيع : 71174424 أفضل أنواع كاميرات المراقبة بأحسن الأسعار مع خدمة ما بعد البيع : 71174424 حمّود: نرفض رفع الدعم عن السلع الأساسية ولعدم تحميل المواطن مسؤولية فشل السلطة موسم الاعياد في صيدا: غياب الانشطة الميلادية للسنة الثانية واطلاق صندوق المحبة للعائلات المحتاجة عماد علي الصياد (أبو خالد) في ذمة الله وهيب مصطفى المصري في ذمة الله متبولي: لتحديث مقررات المناهج الجامعية لتلائم التكوين المهني للصحافيين الجُدد اللجنة الشعبية تجول على مدارس عين الحلوة منير محمد كالو في ذمة الله كرتونة البيض أبيض وأحمر بـ 16,500 ل.ل. وعنا بيض بلدي وبيض بصفارين مع توصيل للمنازل والمحلات كرتونة البيض أبيض وأحمر بـ 16,500 ل.ل. وعنا بيض بلدي وبيض بصفارين مع توصيل للمنازل والمحلات البطاقة التموينية إلى الواجهة... هل إحصاءات المحتاجين متوافرة؟ .. رواتب 50% من الأجراء المضمونين دون الـ1،100 مليون ليرة أسرار الصحف: أعطيت إجازات طويلة لموظفين في بعض المصارف دون أن تُعرف الأسباب عاطف محمود البعاصيري في ذمة الله موظّفو "صيدا الحكومي" يواجهون المخاطر في قسم "كورونا"... بلا رواتب أو حوافز الحاج عبد اللطيف شريتح (أبو مصطفى) في ذمة الله (الدفن بعد العصر)

بين الشيخ خليل الصيفي والشيخ ابراهيم غنيم رحمهما الله تعالى

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
بين الشيخ خليل الصيفي والشيخ ابراهيم غنيم رحمهما الله تعالى

اذكر هذه العلاقة اليوم بمناسبة وفاة فضيلة شيخنا واستاذنا العلامة الشيخ ابراهيم غنيم. فقد التقى شيخنا واستاذنا خليل الصيفي مع شيخنا واستاذنا الشيخ ابراهيم غنيم قبل نحو عشر سنوات في مسجد النور في عين الحلوة لقاء الوداع، وكان الظن ان الشيخ ابراهيم غنيم وقد صار على مشارف التسعين يكون هو السابق الى لقاء ربه، ولكن الله سبحانه شاء ان يسبق الشيخ خليل اخاه واستاذه الشيخ ابراهيم غنيم الى ربه عز وجل بعشر سنوات.

لقد كان للشيخ الفاضل خليل الصيفي ـ رحمه الله ـ دور مبكّر في الدعوة الى الله الى جانب فضيلة الشيخ المربي ابراهيم غنيم ـ رحمه الله ـ فانضمت جهودهما وتآزرت، فكان تلاميذ الشيخ خليل الصيفي واخوانه يدرسون الفقه على يد الشيخ ابراهيم غنيم، وكان تلاميذ الشيخ ابراهيم غنيم يدرسون على يد الشيخ خليل العلوم الأخرى، كانت المودّة بين الشيخين عظيمة والمحبة كبيرة. وقبل عشر سنوات التقيا في عين الحلوة في مسجد النور حيث خطب الشيخ خليل رحمه الله خطبة الجمعة، وصلى خلفه الشيخ ابراهيم. وبعد الصلاة كان لقاء لوقت قصير، بكى فيه كل واحد منهما مودّعاً للآخر، وكأنه اللقاء الأخير! وقد القى الشيخ خليل الصيفي رحمه الله في هذا اللقاء قصيدة أثنى فيها على الشيخ ابراهيم غنيم جاء فيها:

توجه إلى الله الكريم دع العدم وهل الدنيا إلا سرابا من رمم

فهي التي تعطي الحياة حلاوة في قشرها والقلب ينبض بالالم

خاب الذي جعل الغناء مراده ذاك الذي باع الحقيقة بالحلم

سر السعادة في القلوب مكانه فالقلب تقوى ليس لحماً فيه دم

هذا شراب من يد قد أمسكت بإناء صدق ما عدا هذا العدم

وشهودنا (نور القلوب) وهديه فعطاؤه يرعى الأخوة والهمم

يا أيها التاج المرصع بالتقى من مثلكم يا شيخنا يعطي الهمم

يا مشتر اغلى البضاعة أرضها يوم القيامة هكذا البيع السلم

يا (جامع الصدِّيق) كم من ذروة اعطيتها قد اعجزت خط القلم

مرج (الشهادة) في ديارك أزهرت فحماسكم لم يبق عند حد الكلم

فعطاؤكم (علماً دماً وتواضعاً) فتواضعت لعطائكم أعلى القمم

شرف البيوت مصونة بطهارة قد صنتها أبداً كما صين الحرم

اعطيتنا درب الإباء بسيركم طلابكم ساروا على دعس القدم

يا معلم الأجيال يوم حصادكم أنت الأمير وخصمكم يداس بالقدم

ثم الصلاة على النبي محمد يا من بهدي محمد تنجو الأمم

ولقد كنا نسمع من الشيخ ابراهيم الثناء الكبير على الشيخ خليل الصيفي خاصة لِما يتصف به من التواضع، إذ جاء يطلب علم الفقه على يد الشيخ ابراهيم غنيم، رغم انه يحمل شهادة جامعية في الشريعة الاسلامية، وما ذلك إلا لتواضعه وليعطي القدوة لإخوانه في الحرص على طلب العلم.

وقد اشار الشيخ خليل رحمه الله في قصيدته الى كتاب (تنوير القلوب في معاملة علام الغيوب) الذي كان يدرِّسه الشيخ ابراهيم رحمه الله  لتلاميذه، وكذلك اشار الى استشهاد ولديه عبد الحكيم وعبد الحميد رحمهما الله، كما اشار الى مسجد الصديق الذي كان الشيخ ابراهيم إمامه حتى سنة الاجتياح الصهيوني للبنان عام 1982، حيث انتقل بعدها الى مخيم نهر البارد وأنشأ مجمع القدس وكان اماما لمسجده.

رحم الله  من قال «العلم رحم بين أهله»، وهذه العلاقة التي بين أهل العلم شيوخاً وطلاباً لا تقلّ عن الرحم التي بين الأقارب وذوي الأرحام برّاً وأدباً.

و رحم الله الشيخين ابراهيم غنيم وخليل الصيفي واسكنهما فسيح جناته وجعلهما من أهل الفردوس الأعلى، وممن قال الله سبحانه فيهم: (مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا).  

10 ربيع الأول 1441ه‍
27 تشرين الأول 2020

@ المصدر/ بقلم الشيخ جمال خطاب


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946990883
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة