صيدا سيتي

سيارة اسعاف مخصصة لحالات "الكورونا" من مؤسسة الحريري لأوقاف صيدا مطلوب فني ميكانيكي معدات ثقيلة وهيدروليك + مطلوب أمين مخازن لشركة مقاولات في الجنوب مطلوب فني ميكانيكي معدات ثقيلة وهيدروليك + مطلوب أمين مخازن لشركة مقاولات في الجنوب وقفة لمخاتير صيدا والزهراني في سرايا صيدا احتجاًجاً على فقدان الطوابع بهية الحريري تزور ضريح الشهيد الحسن: سيبقى طيفه حاضراً بانجازاته التي حمت وتحمي هذا الوطن "شركة جبيلي اخوان": فحوصات كورونا للموظفين اظهرت وجود حالة واحدة هي قيد الحجر والمعالجة والشركة ملتزمة اجراءات السلامة والوقاية والفحوصات الدورية عون وقّع «الدولار الطالبي»: هل تنفّذ المصارف؟ ليلا.. إخماد حريق شب بمنزل في شارع غسان حمود عائشة عبد الوهاب الغلاييني (زوجة مأمون المكاوي) في ذمة الله فقدان الطوابع يُهدّد بوقف المعاملات... ومخاتير صيدا يحذّرون أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 20 تشرين الأول 2020 البزري: الشباب البدين وكثير التدخين ومريض الربو أكثر عرضة لكورونا قاس ​MG Generators: تصليح وصيانة جميع أنواع المولدات الكهربائية بالاضافة إلى صيانة الكواتم المستعملة والاشكمانات وغرف العزل 24 / 7 عائلة المرحوم مصطفى وفيق البابا في صيدا تنفي شائعات أنه لا زال حيا في قبره!! ​MG Generators: تصليح وصيانة جميع أنواع المولدات الكهربائية بالاضافة إلى صيانة الكواتم المستعملة والاشكمانات وغرف العزل 24 / 7 السعودي مهنئا: مبارك للبنان تكريم اللواء عباس إبراهيم في واشنطن لينا منير عثمان (زوجة ماجد الحريري) في ذمة الله أحمد محمد الصياد في ذمة الله نساء مبادرات: مشروع تدشنة جمعية زيتونه للتنمية الاجتماعية في مخيم عين الحلوة الكشاف العربي يقيم دورة إسعافات أولية لقادة مفوضية بيروت

الخياطة: مهنة ينعشها الفقر... إصلاح وترقيع بدلاً من الجديدة

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الخياطة: مهنة ينعشها الفقر... إصلاح وترقيع بدلاً من الجديدة

ينكب الخياط محمود المجذوب في إصلاح قطع من الثياب المستعملة الممزقة أو المهترئة، داخل محله المتواضع في سوق "البازركان" في صيدا، بعدما شهدت مهنته إقبالاً متزايداً من الذين يريدون إصلاح ثيابهم، بسبب عدم قدرتهم على شراء ثياب جديدة جراء الازمة الاقتصادية والمعيشية الخانقة التي يعاني منها اللبنانيون مع ارتفاع نسبة البطالة والفقر المدقع.

الخياط الخمسيني المجذوب الذي ورث المهنة عن والده يجهد في إصلاح الثياب المستعملة بإحترافية كي يخفي عيوبها قدر الإمكان، وبطريقة تمكّن صاحبها من استخدامها لفترة زمنية اضافية، قبل ان تحال على التقاعد في نهاية المطاف، ويقول لـ "نداء الوطن" إن "تقصير الثياب الجديدة او تضييقها أمر سهل، ولكن تفصيل وترقيع واصلاح عيوب الثياب الممزقة والبالية مختلف تماماً، وتتطلب خبرة وابتكاراً لتصاميم تتلاءم معها من دون تغيير جوهري في مظهرها"، قبل ان يضيف: "قد يتحول ثقب إلى وردة مزركشة بالخرز وإلى حروف محبوكة بعناية، بينما تغطى حقائب الأطفال الممزقة بقطع قماش تتناثر على ثقوبها وتمنحها ألواناً زاهية".

منذ أشهر قليلة، إزداد الاقبال على محلات الخياطة في المدينة لترقيع واصلاح الثياب القديمة بعد ارتفاع اسعار الجديدة، ارتباطاً بسعر صرف الدولار، ويعزو "أبو يحيى" السبب الى الازمة المعيشية الخانقة التي تكاد لا تترك مجالاً لتوفير قوت اليوم فقط، فيما تكلفة اصلاح القديمة يبقى زهيداً وتبلغ نحو ثلاثة آلاف ليرة لبنانية فقط"، مؤكداً "لم نرفعها بسبب شعورنا بالمسؤولية مع الناس رغم غلاء ادواتها من الابرة الى الخيط".

 

تراجع وأسباب

وهذا الاقبال كان ليبلغ ذروته لولا التراجع في الوقت نفسه لأسباب عديدة منها تفشي جائحة "كورونا" اذ يفضل الكثير من الناس عدم ارتياد المحلات، ومنها "الركود القاتل" في شراء الثياب الجديدة حيث يعتمد الخياطون في المدينة على تقصيرها أو تضييقها، ناهيك عن الارباك في بدء العام الدارسي وتقصير الزي المدرسي أو اصلاح الحقائب، والأهم قيام بعض الناس أنفسهم بدور الخياط وتقصير او اصلاح ثيابهم اذا توفرت لديهم "ماكينة" خياطة او حتى بالابرة والخيط للتوفير وعلى قاعدة "بيمشي الحال.. المهم السترة".

ولاحظ المجذوب ان "بعض زبائنه يعمدون الى تقصير ثيابهم وتضييقها لانهم حصلوا عليها من اناس آخرين وليس فقط لانها قديمة عندهم، وان تقصير الجديد بات لا يتجاوز 10% من العمل، فيما 90% من القديمة"، مشيراً الى ان "هذا الواقع يدل على مدى الفقر لدى غالبية الناس".

ويقول "أبو علي" الذي يعمل سائق أجرة "أصبحت أحد الزبائن الدائمين هنا، لقد تبدل الحال لان ما اكسبه يومياً يكاد لا يكفي لتوفير الطعام ومستلزمات الحياة اليومية، لم أعد قادراً على شراء ملابس جديدة لأولادي وكلما تمزقت القديمة اضطررت لإصلاحها مقابل مبلغ زهيد، بعدما كنت اشتري لهم على الاقل مرتين كل عام وتحديداً مع بدء فصلي الصيف والشتاء او في الاعياد والمناسبات".


@ المصدر/ محمد دهشة - جريدة نداء الوطن 

https://www.nidaalwatan.com/article/30343


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 942278734
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة