صيدا سيتي

بدعم من برنامج ENI CBC MED غرفة صيدا والجنوب تطلق دعوة لاختيار 25 من رواد الاعمال الطموحين الحاج يحيى زكريا مستو في ذمة الله نساء صيدا في مقدّمة المناضلات للاستقلال حدث في صيدا LUNA CAFE خدمتنا ممتازة ليل نهار وأسعارنا ما بتتأثر بطلوع الدولار حمّود: الحكومة فشلت في حل الأزمة والأولى بها أن تستقيل هل يشكل تقارب "فتح"- "حماس" مفاجأة الثلاثاء... وفتح ستدفع رواتب عناصرها خلال ايام الحاج أحمد مصطفى ظاهر في ذمة الله الحاجة مريم يوسف ناصر (أرملة سعد الدين القرص) في ذمة الله للبيع عقار أرض في بتدين اللقش مطل على سد بسري قضاء جزين رابطة الطلاب المسلمين والرابطة الإسلامية لطلبة فلسطين يقيمان معرضهم السنوي للتخصصات الجامعية والمهنية الإعلان عن تشكيل نداء 11 تموز الاغترابي بلدية الغازية: تسجيل إصابة وفحوصات غدا لحوالي 25 مخالطا الحاجة سلمى إبراهيم عفريتي (أرملة نصر الدين الصباغ - أبو بسام) في ذمة الله صيدا: مطرقة الدولار .. تنعش سوق "الكندرجية"! قوى الامن: القبض على أستاذ حاول التحرش بتلامذته رئيس دائرة الصحة في الاونروا: لاتباع الارشادات منعا لانتشار الفيروس للإيجار شقة مفروشة ثلاث غرف نوم مع مطل قرب ساحة القدس في صيدا ثانوية القلعة تعلن عن بدء التسجيل للطلاب الجدد أقوى العروضات عند سولديري زين اليمن

نحو تشديد إجراءات التنقل من دون العودة الى الإقفال: 6622 شخصاً يخضعون للحجر المنزلي

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
نحو تشديد إجراءات التنقل من دون العودة الى الإقفال: 6622 شخصاً يخضعون للحجر المنزلي

ضبط بقيمة خمسين ألف ليرة لكل من يتنقّل من دون كمامة بدءاً من بعد غد، مع تأكيد قوى الأمن نيتها التشدد في إجراءات التنقل وتحميل البلديات مسؤولية متابعة المحجورين، في ظلّ استحالة العودة الى الإقفال التام بسبب تفاقم الوضع الاقتصادي. هذه الإجراءات تأتي بعد «التمرد» الكبير على الإجراءات خلال عطلة العيد، ما ينذر بمزيد من تفشّي الوباء

لم يعد مسار المنحنى الوبائي لفيروس كورونا في لبنان مفهوماً. على مرّ أربعة أيام، تأرجحت الإصابات بين معدّلات متباعدة، من دون أن تكون أعداد الفحوصات المخبرية المعيار المفصلي الذي يُقدّم تفسيراً لها. الأحد الماضي، مثلاً، سُجّلت 17 إصابة من 2410 فحوصات، فيما سُجّلت أمس 21 إصابة من 819 فحصاً (15 منها تعود لمُقيمين و6 لوافدين).

خلاصة هذه المعطيات تُشير إلى واقع يستدعي مزيداً من الحذر والتأني في آلية التعاطي مع الوضع، وهو أمر غابَ خلال عطلة العيد مع «التمرد» الواسع على إجراءات التعبئة العامة وتدابير التباعد الاجتماعي والوقاية، ما يُنذر بخطر إعادة تحليق الإصابات في الأيام المُقبلة.
وحتى أمس، وصل إجمالي الإصابات إلى 1140، وعدد المُصابين الفعليين إلى 425 بعدما سُجّل شفاء 689 ووفاة 26. ومن بين الإصابات الـ425، يقيم 73 منهم فقط في المُستشفيات (ثلاثة في العناية الفائقة). ومع أن هذه الأرقام لا تزال تُعدّ «آمنة» مُقارنة مع القدرة الاستيعابية للمُستشفيات، إلا أن الخطر يكمن في احتمال تضاعفها بسرعة كبيرة في حال تفشّي الوباء (قبل عشرة أيام فقط، كان عدد المصابين في المُستشفيات 35 فقط). ويُفاقم هذا الخطر وجود 6622 شخصاً يخضعون للحجر المنزلي في المناطق، ويُمثّلون «قنبلة» موقوتة ما لم يلتزموا بتدابير الحجر.
وزارة الصحة، ومن خلفها الحكومة، تُدرك هذا الواقع جيّداً، كما تدرك استحالة خيار العودة إلى الإقفال التام في ظلّ تفاقم الوضع الاقتصادي وحتمية التوجّه نحو مناعة القطيع «المدروسة»، على حدّ تعبير وزير الصحة حمد حسن. فما هي الخطة التي ستحكم آلية إدارة الوباء في الأيام المُقبلة؟
في المبدأ، انتهت الأحد الماضي رحلات المرحلة الثالثة من إجلاء المغتربين، والتي استقبل لبنان خلالها، في غضون عشرة أيام، 9124 وافداً. وبحسب مستشار وزير السياحة عضو لجنة التدابير الوقائية من فيروس كورونا، مازن بو ضرغم، من المُقرر أن تحطّ الأحد المُقبل أربع طائرات كـ«مُلحق» لهذه المرحلة، لافتاً إلى أن لا قرار بعد بإعادة فتح المطار في الثامن من حزيران المُقبل، علماً بأن المعلومات المتوافرة تشير الى أن شركة طيران الشرق الأوسط باشرت بيع تذاكر السفر بعد 8 حزيران، رغم أن المجلس الأعلى للدفاع لم يتخذ قراراً بعد في شأن إعادة فتح المطار.

في غضون ذلك، تراهن وزارة الصحة، في الأسبوعين المُقبلين، على التزام الوافدين بالحجر المنزلي، بالتزامن مع تشديد الإجراءات بدءاً من يوم الجمعة، لضبط تصاعد الإصابات. وفي ظلّ غياب القدرات اللوجستية لمراقبة المُقيمين في العزل المنزلي والتشديد على تنفيذ إجراءات التباعد الاجتماعي وتدابير الوقاية، تبدو الوزارة ماضية في نهج «تحريض» السلطات المحلية والبلديات على تولي مهمة ضبط «المتمردين» المقيمين في مناطقها. وأوضحت مصادر في الوزارة لـ«الأخبار» أن الوزارة تعمّدت أخيراً إعلان أسماء البلدات التي سُجّلت فيها إصابات، «كي تتشارك البلديات والأهالي في مسؤولية مراقبة المحجورين، نظراً إلى التداعيات الخطيرة على الجميع، فضلاً عن أن هذا الإجراء يأتي ضمن سياق سياسة عزل المناطق»، لافتةً إلى أن هذا الأمر «سيكون بالتوازي مع التشدّد في الإجراءات من قبل وزارة الداخلية والبلديات».
وفي هذا السياق، أعلنت شعبة العلاقات العامة التابعة للمديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، في بيان أمس، تنظيم محاضر ضبط بقيمة 50 ألف ليرة، بدءاً من الجمعة المقبل، بحق كل من لا يضع كمامة أثناء تنقله سيراً على الأقدام. والأمر نفسه ينطبق على ركاب وسائل النقل العمومية، مع «التأكيد على التقيّد بنظام المفرد والمزدوج، وبعدد الركاب المحدد لكل نوع منها».

@ المصدر/ هديل فرفور - الأخبار


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 934550304
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة