صيدا سيتي

جريحان في انقلاب سيارة على طريق صيدا جزين بلدية الصرفند: سنحاكم المحطات التي تقفل ولديها مخزون محروقات بحجة الإحتكار تجمع الشركات المستوردة للنفط: سنوزع البنزين والمازوت على المحطات كالمعتاد بدءًا من الغد تكثيف الإجراءات على طول الشاطئ والمسبح الشعبيّ في صيدا والبلدية تُنبِّه (صور) نقابة المحررين تنعى الزميل غسان حبال إخماد حريق هشير خلف ثكنة زغيب إخماد حريق بستان زيتون في مجدليون وزارة الصحة: 29 إصابة جديدة وحالة وفاة واحدة الإعلامي غسان أنيس الحبال في ذمة الله غسان حبال .. لن أقول وداعاً! اخماد حريق أخشاب ومواد بلاستيكية مقابل المدينة الصناعية- صيدا تعديلات كبيرة من وزير الداخلية.. المولات ستفتح أبوابها وتأخير ساعة حظر التجول الحاج حسن عبد الله النقيب (الملقب حسني) في ذمة الله مداهمة شقة في بلدة الغازية .. احباط عمليتي تهريب عملة مزيفة إلى دولتين عربيتين سلحفاة خضراء نافقة في صيدا... البلدية وناشطون يتابعون الحالة زينب عبد الله صوفان (أرملة السيد مهدي صفي الدين) في ذمة الله مكتب فهمي: لم يصدر أي بيان ينفي استثناء السيارات العمومية من قرار المفرد والمجوز إنقاذ ركان ح. من البحر، كان يسبح من جهة المسبح الشعبي، وتم نقله إلى المستشفى بلدية صيدا: لعدم السباحة إلتزاما بمقررات التعبئة العامة سوسان استقبل النابلسي: على الدولة أن تكفل حقوق المواطن ومنها حرية التظاهر والتعبير عن وجعه

أسامة سعد في إطلاق فعاليات إحياء الذكرى 45 لاستشهاد المناضل معروف سعد: نهج معروف سعد هو نهج الانتفاضة الشعبية

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

انطلقت فعاليات إحياء الذكرى 45 لاستشهاد المناضل معروف سعد مساء الجمعة في 14 شباط 2020 في اجتماع أقيم في مركز معروف سعد الثقافي في صيدا بدعوة من اللجنة المركزية للتنظيم الشعبي الناصري.

حضر الاجتماع الأمين العام للتنظيم النائب الدكتور أسامة سعد، أمين سر اللجنة المركزية توفيق عسيران، وأعضاء اللجنة المركزية وأمانات الفروع والقطاعات، واللقاء الوطني الديمقراطي، ومخاتير صيدا، وممثلون عن الجمعيات النسائية والشعبية والشبابية.
بدأ اللقاء بكلمة لعضو اللجنة المركزية للتنظيم خليل المتبولي. وبعدها كانت كلمة للنائب الدكتور أسامة سعد. ومن ثم دار حوار بين الحاضرين بخصوص فعاليات الذكرى تخلله طرح عدد من الاقتراحات، ومن بينها تشكيل لجان عمل من أجل التحضير لإحياء الذكرى.
الدكتور أسامة سعد كانت له كلمة جاء فيها:
الذكرى 45 لاستشهاد معروف سعد .. هي ذكرى تأتي في وقت عصيب يمر به لبنان، وتمر به الأمة العربية.. معروف سعد المناضل القومي والوطني والسياسي، المناضل من أجل حقوق الناس، اليوم نجتمع لننظم فعاليات لإحياء هذه الذكرى .. والفعالية المفترحة  هي تنظيم مسيرة جماهيرية كما اعتدنا كل سنة .. والاقتراح أن تكون يوم الأحد في 1 آذار. أنتم تعلمون أن الشهيد أصيب في 26 شباط، وفي 6 آذار كان يوم استشهاده .. كما سيكون هناك زيارة لضريح الشهيد يوم الجمعة في 6 آذار.  ولا يخفى أن المناسبة هي شديدة الصلة بالانتفاضة الشعبية للشعب اللبناني في مواجهة الأوضاع التي يعاني منها.. 
وأضاف سعد:
نحن نتكلم عن المسيرة النضالية للشهيد معروف سعد التي كان لها بعد قومي عبر نضاله في فلسطين ونضاله في مواجهة الاحتلال الفرنسي والإنكليزي، وأيضاً من خلال دعمه للمقاومة الفلسطينية والعمل الفدائي الفلسطيني، ووقوفه إلى جانب حركات التحرر العربية والعالمية. فضلاً عن نضاله السياسي من أجل تغيير النظام الطائفي في لبنان، ومن أجل العدالة الاجتماعية وحقوق الناس. وأخيراً توج هذه المسيرة النضالية باستشهاده خلال قيادته لتظاهرة للصيادين تطالب بحقوقهم، وتطالب بإلغاء مشروع احتكار الصيد في بحر لبنان .. توّج كل هذا النضال  من خلال هذا الاستشهاد.
الآن تشهد الشوارع والساحات والبيوت غضباً شعبياً عارماً ضد الأوضاع التي وصل إليها البلد، وضد الانهيارات المالية والاقتصادية .. هذا الغضب الشعبي المكبوت تفجر في 17 تشرين الأول، وهو لا يزال مستمراً منذ 4 أشهر حتى اليوم.. والأساس فيه هم الشباب اللبنانيون الذين يعبرون عن رفضهم لهذا الواقع... انتفضوا وثاروا مطالبين بمحاسبة كل من أوصل البلد إلى ما وصل إليه  من انهيارات سياسية واقتصادية ومالية.
  ونحن أمام مؤشرات خطيرة لانفجار اجتماعي .. وخطورة هذا الانفجار أن لا قواعد له. هو فوضوي وعشوائي، وبالتالي أي انفجار اجتماعي يؤدي إلى انهيارات على المستوى الأمني  .. وعلى قوى السلطة مجتمعة أن تتحمل مسؤولية هذا الانهيار .. الناس لا يتحملون مسؤولية هذه الانهيارات ولا كلفة معالجة هذه الانهيارات..  الناس، وبخاصة الشباب، نزلوا إلى الشوارع يطالبون بالمحاسبة، ويطالبون بحقوقهم الأساسية؛ من صحة، وتعليم، وفرص عمل، وضمانات اجتماعية، ومسكن، ويالخدمات من كهرباء ومياه،  وبالعيش الكريم وبالحرية .. الشباب الذين نتكلم عنهم همشوا بسبب هذا النظام، ولا يزالون مهمشين منذ سنوات وسنوات حتى يومنا هذا .. ولا يوجد من ينظر إلى تطلعاتهم ويستمع لآمالهم وأحلامهم..  هذا الغضب العارم الذي عبر عنه الشباب هو غضب مشروع ومحق، هم يطالبون بحقوقهم بعد أن دفعوا للبطالة والعوز والهجرة والتهميش.. هم يطالبون بمستقبل لهم، كما يريدون بناء وطنهم والعيش فيه .. لذا كفاكم سرقة ونهب وتفريط بحقوق الناس .. 
الشباب يطالبون بالتغيير والمحاسبة وهذا حقهم .. من حق الشباب أن ينتقلوا إلى واقع سياسي واجتماعي واقتصادي وثقافي وفكري جديد .. لأن هذه الدولة التي نعيش فيها لا تشبه الشباب بشيء ، وهي خارج العصر وبعيدة عن تطلعات وأحلام الشباب .. 

وقال سعد:
كل المعاني التي نتكلم عنها لا تغيب أبداً عن المسيرة النضالية للشهيد معروف سعد ..  فهو كان دائماً يطالب بالحقوق وبالتغيير ..  هذه المناسبة تطل في ظل هذه الأوضاع المتردية في لبنان وفي ظل انتفاضة شعبية مشتعلة في الشارع. بالتأكيد نحن منذ اللحظة الأولى كنا منحازين تماماً إلى جانب هذه الانتفاضة وإلى جانب ثورة الشباب. وهذا يعبّر عن نهجنا الوطني والسياسي والاجتماعي المتواصل لسنوات وسنوات .. تيارنا .. تيار معروف سعد... وتنظيمنا... يجدون أنفسهم في هذا المكان  .. وهذا هو مكانهم الصحيح.
والمناسبة هذه السنة تعبر عن هذا التوجه وبقوة .. لذلك التحضير لإحياء الذكرى والمسيرة يجب أن يكون على قدم وساق.  ويجب أن نرسل رسالة قوية  من خلالها نقول فيها أن هذا التيار مستمر في المواجهة من أجل التغيير. نحن لسنا بصدد إحياء ذكرى استشهاد معروف سعد فقط، بل نحن بصدد توجيه رسالة مفادها أن هذا التيار مستمر بكل تصميم وقوة وعزيمة حتى تحقيق الغايات الأساسية وإحداث تغيير حقيقي في البلد. 
وهذا الخيار ليس صعباً.. يقولون إن النظام الطائفي في لبنان من الصعب إسقاطه ..  ونحن نقول: لا شيئ صعباً أمام الإرادة الشعبية.. هذه الانتفاضة عبرت عن هويتنا الوطنية التي كنا دائماً نتمسك بها .. والناس نزلوا إلى الشوارع وشددوا على الهوية الوطنية .. لا طائفية ولا فئوية ولا مذهبية ولا مناطقية .. ذلك يعني أنهم يقفون على أرض صلبة تؤسس لتغيير حقيقي في البلد.. التغيير الحقيقي في ظل هذه الظروف ينطلق من أرض وطنية صلبة .. وعلى قدر تمسكنا بوطنيتنا نمضي على طريق التغيير، وعلى قدر الانحياز لحقوق الناس ومطالبهم نعبّر عن الإرادة الشعبية.
هذه الذكرى هي مناسبة لرفع هذه المعاني وصولاً إلى تحقيق الأهداف وحلم التغيير الذي رفعه الشهيد معروف سعد منذ الستينيات وما قبل عندما تأسست أول نقابة لعمال البساتين عام 1949. وعلى الرغم من التعثر في هذا المسار إلا أننا اليوم أمام فرصة تاريخية ليستعيد الشعب اللبناني حقه في دولة مدنية عصرية ديمقراطية منيعة  مقاومة وعادلة. 

وتطرق سعد خلال كلمته إلى التطورات الأخيرة التي حصلت في لبنان، حيث قال:
لقد شهد لبنان تطورات مؤخراً وعلى أساسها تم تشكيل حكومة لم نعطها الثقة لأسباب كنا قد ذكرناها مسبقاً. وقلنا إن هذه الحكومة لا تعبّر عن إرادة التغيير .. ولا رؤية لها في ما يتعلق بالملفات الاستراتيجية والمهمة بالنسبة للشعب اللبناني. وهي ملفات يجب أن تعالج باعتماد مفاهيم وطنية لا مفاهيم طائفية ومذهبية، ولا وفق إرادات ومطالب الأقوياء الإقليميين والدوليين .. ومنها : الاستراتيجية الدفاعية والمقاومة في مواجهة العدو الصهيوني، والعلاقات اللبنانية السورية ، وأوضاع الإخوة النازحين في لبنان، والإخوة اللاجئين الفلسطينيين وصفقة القرن ومشاريع تصفية القضية، وترسيم الحدود والغاز والنفط .. هذه الملفات الحساسة التي لها أبعاد إقليمية نحن قادرون على معالجتها وفق قواعد ومقاهيم وطنية، ونستطيع الوصول إلى حلول لها لمصلحة الاستقرار ومنعة لبنان في مواجهة كل التحديات وأشكال التبعية والالتحاق بالقوى الإقليمية. هذه الحكومة بالنص الدستوري هي سلطة سياسية، ولكنها لا تمتلك قرارها في ملفات وطنية على هذه الدرجة من الحساسية .. وفي حال حصل تطور بشأن هذه الملفات فمن يأخذ القرار ؟
لقد حصل انهيار في التفاهمات، كما حصل صراع سياسي أخد أبعاداً طائفية .. وعلى ما يبدو أن هذه الحكومة ستكون جزءً من ذلك .. لا يمكن لها أن تكون عامل ضبط لأي تطور أو أي نزاع سياسي قد يقع وله أبعاد وخلفيات طائفية ومذهبية ..
هناك أولويات لدى اللبنانيين بما يخص الانهيار المالي والاقتصادي وتداعيات ذلك على المواطن .. وأول خطوة قامت بها هذه الحكومة لدى مجيئها هو طلب المساعدة التقنية من صندوق النقد الدولي .. ومن المستغرب إقدامها على ذلك في الوقت الذي يعرّف الوزراء عن أنفسهم بكونهم خبراء واختصاصيين .. فلماذا يتوجهون إلى خبراء ؟ من الواضح أن هذه الحكومة قد جاءت ببرنامج محضر لها سلفاً .. وقد تبنت موازنة لم تقم هي بتجهيزها .. الناس في الشوراع والانتفاضة رفضت هذه الموازنة، كما رفضت الورقة المسماة إصلاحية .. ورفضت "سيدر" وغيرها من الأمور .. هذه الحكومة يجب أن تقوم بتحضير سياسات جديدة لا أن تتبنى سياسات مقررة سلفاً .. ومخاطر هذه المعالجات المقترحة تزداد لأنها ستعالج على حساب ضحايا الأزمات وهم الناس .. وهنا تكمن الخطورة في ذهاب البلد باتجاه توترات وانفجارات اجتماعية قد تؤدي إلى توترات أمنية وحوادث .. والخطير أيضاً ما نسمعه اليوم على لسان كثيرين حول الأمن الغذائي .. فماذا يعني الأمن الغذائي؟ يريدون إعادتنا إلى فكرة الكانتونات السخيفة والفاشلة والتي من شأنها أن تدمر البلاد .. هناك كيانات كبيرة لا تستطيع حل أزماتها والعيش .. فكيف لكانتونات أن تنجح بحل الأزمات ؟ 

@ المصدر/ المكتب الإعلامي للأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931773998
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة