صيدا سيتي

رجالٌ بلا ملامح (بقلم نهلا محمود العبد) بإشراف الدكتور محمد رجب والمعلمة فاتن حزوري .. طلاب وطالبات ثانوية بيسان ينفذون أنشطة متنوعة مطالبين العالم بحقوقهم مركز مدى يحتفل بعيد الاستقلال‎ تجمع في ايليا وقطع جزئي للسير ثورة الاستقلال (بقلم المربي الأستاذ كامل كزبر) رفع أسعار الدواجن واللحوم: استغلال للظرف أم ضرورات اقتصاديّة؟ رد تخلية 11 موقوفاً بأحداث استراحة صور .. والدفاع يستأنف! طلاب ثانوية رفيق الحريري احتفلوا بعيدي العلم والإستقلال: كيف ما كنت بحبك! بلدية بقسطا هنأت بعيد الإستقلال.. مزهر: لبنان للجميع ويجب الحفاظ عليه بأي ثمن‎ "الندوة الإقتصادية" تطلق صرخة استغاثة: انقذوا ما تبقى من كيان اقتصادي قبل انهياره البزري: الإستقالة من الحكومة لا تعني الإستقالة من المسؤولية شكوى واحدة كانت كفيلة بفضح أعماله وابتزازه للقصّر اللجان الشعبية تُحيي الرئيس أبو مازن والمرجعيات الفلسطينية لدورهم بتجديد الولاية لعمل الاونروا الحريري التقت ضو والسعودي وشمس الدين ووفدا من الحركة الثقافية في لبنان وزارة التربية نفت صحة بيانات متداولة باسمها ودعت إلى التحقق من مصدرها أسامة سعد: تعالوا إلى حل سياسي وطني آمن تلامذة البهاء جسدوا خارطة لبنان والعيد السادس والسبعين للإستقلال القوى الاسلامية في عين الحلوة تنفي دخول اي عناصر من داعش الى المخيم بلدية صيدا هنأت بالإستقلال: فرحتنا منقوصة .. فلنتكاتف جميعا ليبقى لبنان مطلوب كوافيرة شعر مع خبرة عالية لصالون في صيدا

الشهاب: رفقاً بالعلم والتعليم يا معلمين؟!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

الأيام قشر ولباب؟ وخطأ وصواب؟ وليس من المتعذر إذا صلح القصد، وخلصت الأمور، فصل القشور عن اللباب، وتجنب الخطأ واتباع الصواب!

 

أقول هذا، وأبعد من هذا، وأبلغ في البٌعد، وأكثر من هذا، وأنا محمول على القول: أن المدارس اليوم وحدها الرائدة، الموجهة لخطوات المستقبل! وخصب التعليم فيها وغناها ومرونتها وامتيازها بكثير من الأصول مما تعد العلاج الوحيد لكثير من المشاكل في هذا العصر!.. ولا ريب في هذا البحث التعليمي النزيه وهو يثبت أنه من الخصب التعليمي والمرونة بحيث يلائم سلامة التدريس.. ولكن وللأسف؟ والأسف الشديد وأنا أرى التلاميذ يدخلون المدرسة ومعهم التلفونات المحمولة! المشحونة بالمعلومات؟! والمرئيات؟؟ العامة؟؟ والمشاعة؟ لكثير من الحالات؟ بين ساع ومشترك بلا رقابة؟ ممَّا يعني ربط الأفكار بالأنترنيت الموجود في التلفون النقَّال؟ وهذا يولَّد حصار شديد للفكر؟ ومقاومة العقل؟ فيستسلم التلميذ أمام هذا الحجر القائم على اللوح و القلم؟ و المانع للغاية؟ وتصبح المدرسة بالنسبة له وكأنها معنى تحمل الهموم؟

 

لذا يطلب (الشهاب) منع التلفونات المحمولة داخل المدرسة، حتى يستفق التلميذ من غفلته، فيرافقه شعور بالمدرسة، ويسكن فيه الرشد، ويؤخذ بالأصلح والأنفع وبالترقي والتدرج وبالاسلوب القويم واذ ذاك يكون قد سلك الجادة!

 

وبهذا؛ أيها المعلمون!! تنقشع سحب الأوهام وتطلع شمس المدرسة تنثر أشعتها فتستنير بها العقول، وتحيا بها الأنفس، وتنفتح مغالق الأفهام، وتظهر بأنوارها طريق توصل سالكيها إلى من جد وجد! ومن زرع حصد! بما يتعلق بإعداد الناشئه وهي بمثابة الأساس للبناء!

 

وأخيراً؛ لا أريد أن أطيل على القارئ الأريب بما لا يدخله في الموضوع الذي أريد..

 

وأنا أوصي رفقاً بالعلم والتعليم نظراً لظروف الحاجة إلى فهم العلم! والرفق في ذلك مطلوب كما قال النبي صلى الله عليه وسلم (ما كان الرفق في شيء إلاَّ زانه ولا كان العنف في شيء إلاَّ شانه) وقال (ان الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله ويعطي عليه ما لا يعطي على العنف)!

 

@ المصدر/ منح شهاب - صيدا


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 918061100
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة