صيدا سيتي

إعلام من المالية بعدم إحتساب فترة الإقفال الكامل الممتدة ما بين 14 و24/01/2021 ضمن الفترات المحددة للالتزام بالموجبات الضريبية صيدا وجزين: العاصفة تُحكم قبضتها ثم تُخلي الساحة للجليد! إخماد حريق سيارة من نوع مرسيدس على طريق ثكنة الجيش مصطفى أحمد سنجر في ذمة الله الحاج أحمد علي السمرة في ذمة الله مقابلة حصرية أجراها موقع الهيئة 302 الإلكتروني مع نائب رئيس اللجنة الإستشارية للأونروا معالي الوزبر السابق د. حسن منيمنة‎‎ البزري: لا نستطيع الاستمرار بمعادلة الإغلاق والفتح بل التحضير للتعايش مع كورونا طارق عكاوي: أبا علي ... غرسك باقٍ فينا موجة جديدة من التهديد الإلكتروني هل يعيد «امتحان» شباط أموال المودعين؟ شكاوى بالجملة على الاقتطاعات المصرفية من الحسابات وعلى السحوبات: حرب العمولات تشتعل بين البنوك وزبائنها بين "كورونا" والبطالة... عائلات صيداوية تئنّ فقراً أسرار الصحف: مرجع نيابي يبدي حذره إصابة واحدة نتيجة حادث سير في صيدا المجذوب يصدر قرارا بتنظيم التعليم عن بعد لغاية 15 شباط المقبل الشهاب في يوم (السجين)؟ في بحر العاصفة و"كورونا": لا صيد ولا من يصطادون! مطلوب ناطور لمنزل في شرق صيدا الحاجة بهية محمد حنينة (أرملة محمود الديماسي) في ذمة الله اللجنة الشعبية تجول على المحال التجارية في صيدا القديمة، وتطالب أصحاب المحال بمراعاة أوضاع المواطنين

"صلاة واحدة وتظاهرة موحدة"... رسالة من "عين الحلوة" إلى الحكومة

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
إتجه الإهتمام السياسي والأمني اللبناني والفلسطيني إلى مخيم عين الحلوة الذي شهد "صلاة واحدة وتظاهرة موحدة" في "جمعة الغضب الثامنة"، هي الأولى منذ سنوات طويلة، وذلك استمراراً للتحركات الاحتجاجية الفلسطينية الرافضة لقرار وزارة العمل بشأن المؤسسات والعمال الفلسطينيين في لبنان بفرض الحصول على "إجازة عمل"، واستنكاراً لاستباحة الحرم الابراهيمي من الإسرائيليين.

"الصلاة الموحدة" لها رمزية دينية ووطنية كبيرة عند القوى السياسية وأبناء المخيم على حد سواء، ودلالتها انها تنظم بالأفراح مثل الأعياد (الفطر أو الأضحى) أو الملمّات الخطيرة، للتعبير عن موقف سياسي موحد تجاهها، وهي جاءت بعد سلسلة من الخطوات المتدحرجة آخرها معركة الاضراب المفتوح عن الطعام "الأمعاء الخاوية"، ومنها مسيرات "الشموع والمشاعل والدراجات النارية"، بعد "صفارات الإنذار" والقرع على "الأواني الفارغة" و"وحدة الكاوتشوك"، وكلها بهدف رفع الصوت الفلسطيني الاعتراضي وإيصال رسالة إلى المسؤولين اللبنانيين لإنصاف الشعب الفلسطيني في لبنان واقرار حقوقه المدنية والاجتماعية والانسانية وليس حق العمل بلا اجازة فحسب.

ونظمت الصلاة الواحدة والتظاهرة الموحدة "هيئة العمل الفلسطيني المشترك واللجان الشعبية الفلسطينية والحراك الشعبي في منطقة صيدا - مخيم عين الحلوة"، حيث أدى المصلون "صلاة الجمعة" في الشارع التحتاني بدءاً من مسجد "خالد بن الوليد"، وصولاً الى مفرق "سوق الخضار"، تحت أشعة الشمس الحارقة وارتفاع درجات الحرارة والرطوبة، بعدما جرى إغلاق غالبية مساجد المخيم باستثناء عدد قليل منها على أطرافه الشرقية والجنوبية والشمالية، فيما اتخذ عناصر من حركة "حماس" اجراءات احترازية لحفظ أمنها.

والقى رئيس "رابطة علماء فلسطين" في لبنان الشيخ بسام كايد، الخطبة فدعا فيها مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان الى اتخاذ موقف واضح من قرار وزارة العمل، على قاعدة نصرة الشعب الفلسطيني المظلوم، منوهاً بموقف القوى والأحزاب اللبنانية التي رفضت القرار ومنها مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان ومفتي صور وأقضيتها الشيخ مدرار الحبال، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني سيواصل تحركاته حتى التراجع عنه واقرار الحقوق المدنية والاجتماعية والانسانية.

وبعد انتهاء الصلاة، انطلقت التظاهرة الموحدة، حيث رفع المشاركون فيها الأعلام الفلسطينية ورددوا الهتافات الغاضبة الداعية إلى تأمين حياة حرة كريمة، مستنكرين تدنيس الحرم الابراهيمي، ودعوا المجتمع الدولي لوقف إسرائيل عن عدوانها المتواصل على المقدسات الاسلامية والمسيحية.


وقال أمين سر القوى الاسلامية الشيخ جمال خطاب لـ "نداء الوطن"، إن "التظاهرة رسالة إلى الحكومة اللبنانية في "جمعة الغضب الثامنة" بأننا مستمرون بالمطالبة بحقنا في العمل والتملك وباقي الحقوق المدنية الانسانية، ولن نتراجع عنها، ولن يكبل الشعب الفلسطيني أو يملّ في الدفاع عن لقمة عيشه الكريمة ريثما يعود الى فلسطين التي هجر منها قسراً".

بينما أكد الناطق الرسمي باسم "عصبة الانصار الاسلامية" الشيخ أبو شريف عقل لـ "نداء الوطن"، أن الصلاة والتظاهرة رسالة الى كل المعنيين بأن الشعب الفلسطيني بقواه السياسية والشعبية والشبابية موحد ضد أي ظلم يلحق بنا"، مضيفاً: "لسنا فوق القانون اللبناني، ولكن قرار وزير العمل ليس قانوناً بل هو مجحف وظالم بحق كل فلسطيني"، وتابع: "نحن عامل مقوٍّ للاقتصاد اللبناني، فالفلسطيني الوحيد الذي يصرف ما ينتجه في لبنان، وكذلك المغترب والاونروا والفصائل الفلسطينية كلهم يصرفون أموالهم في لبنان"، معتبرا أن "التظاهرة الموحدة رسالة واضحة بأن الشعب الفلسطيني اتخذ قراره بإسقاط قرار وزارة العمل ولن يتراجع".
 

ورأى مسؤول "جبهة التحرير الفلسطينية" في منطقة صيدا يحيى حجير، أن المشاركة من مختلف ألوان الطيف السياسي الفلسطيني في الصلاة والتظاهرة، دليل على أن الشعب الفلسطيني كله مصمم على استمرار تحركاته الاحتجاجية حتى استثناء الفلسطيني".

 

@ المصدر/ محمد دهشة - جريدة نداء الوطن

 

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 950500136
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة