صيدا سيتي

كورونا والتعليم عن بعد ومسؤولية الأطراف الثلاثة - بقلم: نهلا محمود العبد البزري تأمين المساعدات الى المنازل حق من حقوق المواطن توضيح من بلدية صيدا حواجز أمنية في صيدا لقمع المركبات المخالفة المركز التربوي نشر روابط لإعادة مشاهدة الحلقات التلفزيونية لمشروع التعلم عن بعد لليوم بالصور والفيديو: طوابير من السيارات على الحواجز بسبب الاجراءات الجديدة لقوى الامن ماذا حدث لنبعة مجدليون؟ اللجنة الشعبية في صيدا تشارك في توزيع مواد التعقيم على الاهالي للوقاية من فيروس كورونا جمعية المواساة تمدّ يد المساعدة للمحتاجين في صيدا والجوار مبادرة "ربطة خبز يومية... والبلدية تواصل إحصاءها الإلكتروني صدى الغلاء يصدح في بعض السوبرماركت في صيدا .. احتيال غير مباشر وغياب للرقابة "الباعة الجوالون" في صيدا: كفاح في سبيل لقمة العيش "من البيت غنّيت": إبداع فلسطيني "فردي"... وأغنية "جماعية" لفرقة "حنين" في زمن "كورونا" تدابير الوقاية من كورونا... إعادة إقفال سوق السمك (المزاد العلني) في صيدا (فيديو) Christians celebrate Palm Sunday remotely صيداويان من بين العائدين من السعودية .. يخضعان للحجر المنزلي لأسبوعين والبلدية ستتابع 5 من المغتربين عادوا اليوم إلى صيدا وقضائها وهذا ما أظهرته الفحوصات كشافة الفاروق وزعت 640 حصة غذائية لمستحقيها في مدينة صيدا والجوار الكشاف العربي يواصل حملات التعقيم، ويشارك بتوزيع الحصص الصحية السعودي: بلدية صيدا إعتمدت نحو 60 مركزا في صيدا والجوار

خليل المتبولي : يوم السفر!

أقلام صيداوية - الجمعة 30 آب 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

في لحظة ما ، من ذلك الوقت الممتد بين انتظار الدور والوصول إلى نقطة التفتيش في حرم المطار ، انحبست الدمعة في المآقي  واختزنت معها زمن الولادة وبلوغ مرحلة الشباب . لعل شيئًا ، من المرارة امتزجت ما بين الفرح والحزن وامتلكت الروح والكيان . ارتفع منسوب العاطفة ، وفاضت المشاعر ممتلئة بفيضان الأبوّة وبصدق الانفعالات . راح الوقت يمضي مسرعًا ، ونبض القلب يذوب بين الناس ويقترب من الوداع على أمل اللقاء بعد مدّة من الزمن.  ليتني أسرق الوقت وأسجنه داخل فانوس ، وتتجمّد الصورة.

 

نظرتُ في وجهه الباسم ، وغمّازته تفر من خديه فرحًا ، ورحتَ أستعيد يوم مولده ، وطفولته ، ولعبه ، وشقاوته ، ودراسته ، بدأت الصورة تتكثّف وتنتظم ، وتستسلم لواقعها ، ولموعد السفر.

 

أي فكرة مجنونة هذه ، وأية حياة ؟ السفر ، هو الابتعاد بالجسد عن روحٍ متكاملة ومنصهرة بالكامل مع روح أخرى ، أو بالأحرى هي روحان في روح واحدة ، قُدّر لواحدة أن تحصل على تأشيرة الابتعاد قسرًا لبناء مسقبلها ، وطريقها في هذا العالم المجنون بمكانه وزمانه وناسه . علينا أن نفهم حجم عذابات السفر!

 

لم يكن يعلم هذا الطفل الذي أصبح شابًا ويسير اليوم في طريق السفر حقيقة ما يدور في داخلي ، أصوات عالية جدًا وصاخبة كدوّي الرعد تضرب في مسارات المشاعر والانفعالات ، وبرغم ذلك لم يدفعه فضوله لمعرفة حقيقة الأصوات ، لأنه يرسم خطوط مستقبله بعقله وانفعالاته بعزم وإرادة صلبة. 

 

دخل حاجز التفتيش ، التفت ، لوّح بيده ، وابتسم ابتسامته المعهودة الجميلة ، وصار نحو أمله وطموحه . شعرتً ببعض الخوف والقلق ، بالحزن والفرح ، بدوار خفيف ، وبكثيرٍ من الحب.

 

@ المصدر/ بقلم : خليل ابراهيم المتبولي 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 927735098
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة