صيدا سيتي

النائب علي عسيران دعا السلطات والدولة اليونانية الى الاسراع باطلاق سراح الصحافي اللبناني محمد صالح إعلاميو النبطية نددوا بتوقيف السلطات الامنية اليونانية للزميل الصحافي محمد صالح هكذا افلس فواز فواز صاحب شركة "نيو بلازا تورز" أسامة سعد يستقبل السفير الكوبي في لبنان على رأس وفد من السفارة - 5 صور الحريري عرضت مع المطرانين العمار وحداد التحضيرات لـ" صيدا مدينة ميلادية" - 8 صور ورشتا عمل للراب والكتابة الإبداعية - 9 صور Needed: Cash Manager for a company in Saida للبيع شقة طابق رابع مساحة 120 متر مربع مع سند أخضر في صيدا - وادي الفوار - 5 صور مطلوب مساعدة طبيب أسنان للعمل في مركز لطب الأسنان في صيدا مصير الزميل صالح معلّق في اليونان «التربية» تستعطف المانحين... ومعلمو النازحين لا يقبضون وفاة مواطن اثر سقوطه من شرفة منزله في صيدا إخماد حريق كابلات كهربائية في حي البراد في صيدا - 6 صور المصور محمود مرجان يوثق حياة جدته المحامية هدى مخزومي بمعرض وكتيّب مصور عنها - 9 صور الحريري رعت حفل تخريج طلاب المدرسة العمانية النموذجية الرسمية - 39 صورة "صيدا بتعرف تفرز " يدخل عامه الثاني بأحياء جديدة و" ملكية فكرية "! - 7 صور حملة تضامن واسعة ضد توقيف الاعلامي محمد صالح مطلوب ممرضة لحضانة في صيدا - الشرحبيل احتراق دراجة نارية وحادث سير على طريق المصيلح توقيف شخصين في صيدا بسبب شتائم وإطلاق عيارين ناريين في الهواء

قانون الجنسية: لبنان بين الأكثر تخلّفاً في العالم

لبنانيات - الجمعة 30 آب 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
قانون الجنسية: لبنان بين الأكثر تخلّفاً في العالم

يُصنّف لبنان بين أكثر الدول تشدداً في العالم في تطبيق قوانين الجنسية التمييزية ضدّ المرأة. وفي وقت تخطو فيه البلدان العربية والافريقية خطوات كبيرة نحو إصلاح قوانينها، لا يزال بلد الأرز الأكثر تخلّفاً عن التطورات الحاصلة، عالمياً وإقليمياً، على صعيد قوانين الجنسية، ومتردداً حتى في إقرار إجراءات بديهية كالإعفاء من إجازات العمل للأبناء المولودين من أم لبنانية!

أكثر من 85% من بلدان العالم تخلّت عن قوانين الجنسية التمييزية بين الجنسين، بما فيها مدغشقر وسيراليون أخيراً، فيما لا تزال نحو 50 دولة تعمل وفق قوانين تمييزية على أساس النوع الإجتماعي، ونصفها (25 دولة) تمتلك قوانين تحرم النساء من حقّ نقل جنسيتهن إلى أطفالهن.

ورغم أنّ منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تضم أكبر عدد من الدول التي لا تعترف بحقّ المرأة في منح جنسيتها لأطفالها (12 دولة من أصل 25 في العالم تحرم المرأة من هذا الحق)، إلّا أنّها شهدت منذ عام 2000 إصلاحات ضخمة تدعم المُساواة في حقوق منح الجنسية. فخلال 13 عاما فقط، تبنّت خمس دول في المنطقة (الجزائر 2005، مصر 2004، المغرب 2007، تونس 2010 واليمن 2010) إصلاحات تحمي الإمكانية المتساوية للمواطنين لمنح جنسياتهم لأبنائهم.
هذه الأرقام استعرضتها «الحملة العالمية من أجل الحقوق المتساوية للجنسية»، في مؤتمر صحافي عقدته في بيروت أمس لمناسبة «الإجتماع الإقليمي للمجتمع المدني في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حول تحقيق حقوق متساوية بين الجنسين للجنسية». وهي تفضح حجم تخلّف لبنان عن التطورات الحاصلة، عالمياً وإقليمياً، على صعيد قوانين الجنسية، وغيابه عن مساعي إقرار حق النساء البديهي، إسوة بالرجال، في منح جنسيتهن لأولادهنّ وأزواجهّن.
الحملة استعرضت تجارب الإصلاحات في الشرق الأوسط، فلفتت الى تبنّي قوانين في تونس والجزائر دعمت حق النساء في منح جنسيتهن لأزواجهن، فيما أقرّ العراق عام 2006 إصلاحات تمنح مواطنيه القدرة المتساوية على منح جنسيتهم لأبنائهم المولودين داخل أراضي الدولة. وفي وقت تخطو فيه البلدان العربية خطوات كبيرة نحو إصلاح قوانين الجنسية، لا يزال لبنان مترددا في إقرار إجراءات بديهية كالإعفاء من إجازات العمل! وفي هذا السياق، ذكّرت المديرة التنفيذية لـ«منظمة تضامن النساء للتعلم» لينا بو حبيب بردّ رئاسة الجمهورية اللبنانية، الشهر الماضي، قانون «الإعفاء من إجازات العمل لأولاد الأم اللبنانية المتزوجة من أجنبي»، وهو «أضعف الإيمان»، فيما أشارت منسقة حملة «جنسيتي حق لي ولأسرتي»كريمة شبّو الى قانون تعديل الجنسية الذي وضعته «اللجنة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية»، أخيرا، والذي «ابتدع التمييز بين أبناء الأم الواحدة» (القاصر الأجنبي يُمنح جنسية أمّه اللبنانية، فيما أخوه الراشد يحرم منها).
تقرير «التمييز بين الجنسين وانعدام الجنسية في مرحلة الطفولة»، الذي أطلقته الحملة هذا الأسبوع بالتعاون مع «اليونيسف» ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، صنّف لبنان في خانة البلدان الأكثر تشدداً بين الدول الـ25 التي تحرم النساء من حقّهن في منح الجنسية لأطفالهن، إلى جانب ايران والكويت وقطر والصومال وسوازيلاندا وبروناي.

رئيسة جمعية «معهد تضامن النساء الأردني» أسمى خضر نوّهت بالتأثيرات التي تلحقها هذه القوانين على الأطفال، «وهو نقاش لا يتم طرحه كثيرا»، لافتةً إلى أن القوانين التمييزية «إنتقاص من مواطنة المرأة وترسيخ لفكرة أنها تابع ومواطنة درجة ثانية».
وركّز عليه التقرير على الربط بين قوانين الجنسية التمييزية على أساس النوع الإجتماعي وانعدام الجنسية في مرحلة الطفولة، معتبرا أن هذه القوانين هي السبب الرئيسي لانعدام الجنسية في مرحلة الطفولة على الصعيد العالمي، مشيراً إلى وجود أن من 15 مليون شخص في العالم محرومون من الحق في الجنسية.
ولفتت الحملة إلى أن محرومي الجنسية من الأطفال يعانون من عدم تمكّنهم من الحصول على وثائق كالميلاد والزواج ورخص القيادة، فضلا عن أنهم يواجهون في الغالب تحدّيات في الوصول للحماية القضائية ولا يتمتعون بحرية الحركة.
وإلى المشاكل النفسية الحادة والعزلة الإجتماعية والتهميش في فترة نمّوهم، يواجه الأفراد المتضرّرون من هذه القوانين التمييز والإقصاء في كل مناحي الحياة، إضافة إلى مواجهتهم عوائق في الحصول على التعليم والرعاية الصحية والخدمات الإجتماعية. وتتعرّض غالبيتهم للإستغلال عبر العمل غير الرسمي، «وبالتالي يمكن أن يصبحوا ضحايا للعنف والإتجار». انطلاقا من ذلك، تغدو المطالبة بالقضاء على القوانين التمييزية أمراً ملحّاً لتدارك هذه التداعيات على الأطفال وللحؤول دون إيجاد جيل من الأطفال الذين لا يحملون جنسية.
ويشير تقرير «مواطنون متساوون، عائلات ناجحة، مجتمعات أقوى»، الصادر عن «المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين» و«الحملة العالمية للحقوق المتساوية في الجنسية»، الى أن «التجارب تظهر أنه يمكن إجراء مثل هذه الإصلاحات في دول المنطقة عند توافر الإرادة السياسية»، فيما الواضح في لبنان أن الإرادة السياسية هي التي تعرقل تبنّي إصلاحات من هذا النوع. وتخلص شبّو إلى أنه «صحيح أننا نشهد تقدماً في دعم الاصلاحات على مستوى الرأي العام، لكّننا في الفترة الأسوأ لأن من في السلطة هم المعارضون الأوائل لحقوقنا التي نطالب بها منذ سنوات طويلة».

@ المصدر/ هديل فرفور - جريدة الأخبار


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 912009163
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة