صيدا سيتي

قبل أن تفكر بانجاب طفل .. عليك أن تعلم كيف سيبدأ حياته في لبنان وجع الشعب قلَبَ الطاولة بالفيديو ... أسامة سعد: الورقة المطروحة للحل مرفوضة، وعلى السلطة التسليم بالتغيير الحاصل والقبول بمرحلة انتقالية‎ نداء ثان من نقابة الممرضات والممرضين في لبنان «فرح الثورة» .. كرنفال بكلّ ما للكلمة من معنى .. جوليا «محظورة» إستقالة منتصف الليل! هذه هي مسؤوليات الشارع اليوم قطع الطريق البحرية في صيدا بالاطارات المشتعلة هل نجحت التظاهرات في لبنان ام فشلت؟ الاحتجاجات مستمرة في الزهراني والطرق مقطوعة بعوائق كبيرة .. والانتقال صعب إلى صيدا إغلاق عدد من الطرقات في صيدا تعرض شاب للغياب عن الوعي أثناء مشاركته في الاعتصام عند دوار إيليا الشهاب: عندما يموت الضمير؟ البزري يشارك في الإعتصام الجماهيري عند تقاطع إيليا في صيدا - 6 صور أسامة سعد: الورقة المطروحة للحل مرفوضة، وعلى السلطة التسليم بالتغيير الحاصل والقبول بمرحلة انتقالية محتجون قطعوا طريق صيدا جزين بالاتجاهين بواسطة براميل مفقود محفظة بداخلها أوراق ثبوتية ومبلغ مالي باسم صالح حسن في صيدا - الكورنيش البحري مقابل مدرسة المقاصد صيدا .. تتنفس حرية ! مستديرة ايليا في صيدا تحتضن المزيد من المتظاهرين الاحتفال بعروسين في موقع الاعتصام على أوتوستراد الجية

كلمة النائب أسامة سعد في الاحتفال التضامني مع كوبا وفنزويلا وفلسطين في مركز معروف سعد الثقافي

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الخميس 20 حزيران 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

كلمة الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد
في الاحتفال التضامني مع كوبا وفنزويلا وفلسطين
مركز معروف سعد الثقافي -الأربعاء 19-6-2019 - الساعة 7 مساءً

الرفيق "هورهي كويفاس راموس"،
الرفاق أعضاء وفد الأمانة العامة للحزب الشيوعي الكوبي، 

أيها الإخوة والرفاق، 
أرحب بكم أجمل ترحيب في هذا المركز الثقافي الذي يحمل اسم رمز للكفاح ضد الاستعمار والصهيونية، ورمز للنضال الشعبي في مواجهة نظام الطائفية والفساد والاستغلال ودفاعاً عن حقوق الناس، مركزمعروف سعد الثقافي. 
ومن مدينة صيدا، مدينة المقاومة والنضال الشعبي، ومن لبنان الصمود والمواجهة والانتصار على العدوان الصهيوني والاحتلال الصهيوني، نتوجّه بتحية التضامن مع كوبا القلعة الإشتراكية، ومع فنزويلا الصمود في مواجهة العدوانية الإمبريالية.
كما نتوجّه بتحية الشراكة النضالية إلى الشعب الفلسطيني الشقيق، إلى رفاق الخندق الواحد في مواجهة حلف الاستعمار والصهيونية والرجعية. 
ولا يسعني إلا أن أوجّه تحية الشكر والتقدير إلى الرفاق في جمعية التضامن العربي اللاتيني "هوسية مارتي" على تنظيم هذا الاحتفال التضامني. 

أيها الإخوة والرفاق 
كوبا الثورة هي رمز للصمود في مواجهة الإمبريالية الأميركية، ولتحدّي الغطرسة الأميركية. وكوبا الثورة هي مثال للتضامن مع حركات التحرر الوطني والاستقلال والتقدم في أميركا اللاتينية، وفي سائر أنحاء العالم. 
ولا ننسى المواقف الكوبية الداعمة للمقاومة في لبنان وفي فلسطين، وفي غيرهما من البلدان. كما أن قوى التحرر والتقدم والمقاومة في لبنان وفلسطين، وبقية الدول العربية، تحمل مشاعر الصداقة والتقدير للشعب الكوبي، وللقيادة الكوبية، ولقادة الثورة الكوبية وعلى رأسهم القائد" فيدل كاسترو" ، والثائر الأممي " تشي غيفارا"، والرئيس "راؤول كاسترو"، ورفاقهم في الحكومة الكوبية والحزب الشيوعي الكوبي. 
ولا بد من التعبير أيضاً عن التقدير للموقف الكوبي الداعم لفنزويلا التي تواجه بكل جرأة وصلابة عدوان الولايات المتحدة وأتباعها وعملائها. 
ونحن نؤكد على التضامن مع فنزويلا، ومع الرئيس " مادورو" السائر على نهج القائد الراحل " تشافيز"، نهج الاستقلال الوطني ورفض التبعية، ونهج التنمية المستقلة والعدالة الاجتماعية. 

أيها الإخوة والرفاق
من كوبا وفنزويلا إلى فلسطين ولبنان والعالم العربي والشرق الأوسط ، العدو واحد والمعركة واحدة. 
الولايات المتحدة وبقية القوى الاستعمارية، ومعها الكيان العنصري الصهيوني المغتصب لأرض فلسطين، ومعها أيضاً الأنظمة الرجعية التابعة للقوى الاستعمارية، تشن عدوانا واسعاً بهدف السيطرة والهيمنة، ونهب ثروات شعوبنا، ومنعها من التحرر، ومن تحقيق التقدم وصناعة الازدهاروالرفاهية والعدالة الاجتماعية. 
عدوان الحلف الاستعماري الصهيوني الرجعي يستهدف منطقتنا بأسرها. وتحت عنوان " صفقة القرن" يقود " ترامب" مؤامرة تصفية القضية الفلسطينية وحرمان الشعب الفلسطيني من حقوقه الوطنية. ويعمل من أجل تطبيع العلاقات بين العرب والكيان الصهيوني بهدف تعزيز موقع هذا الكيان كوكيل وشرطي للاستعمار في المنطقة. 
وتشكّل ورشة العمل الاقتصادية في البحرين محطة في مسار الهيمنة والتطبيع. كما يشكّل الحشد العسكري الأميركي في الخليج، إضافة إلى الحصار الاقتصادي والمالي، وسائل تهدف إلى كسر إرادة الرفض والاعتراض والمقاومة لدى الشعوب. 
غير أن إرادة شعوبنا تبقى عصيّة على الكسر والإخضاع. وهي واجهت، وتواجه، وستواجه العدوان والمؤامرات. ولسوف تحقق الانتصار، ولن تحصد أميركا وأعوانها وأتباعها إلا الهزيمة والفشل والاندحار. 
الشعب الفلسطيني يرفض بالإجماع " صفقة القرن" التصفوية. وهذا الإجماع ينبغي له أن يؤسس لبناء الوحدة الوطنية الفلسطينية وتعزيزها. 
ولقد بات من المطلوب أيضاً الشروع في بناء وحدة قوى التحرر والمقاومة والتقدم على مستوى البلدان العربية، تعزيزأ للمواجهة ضد عدوان الحلف الاستعماري الصهيوني الرجعي. 
ومما لا شك فيه أن وحدة قوى المواجهة لا بدّ لها أن تستظل برايات العروبة الديمقراطية الجامعة، ورايات الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية. كما لا بدّ لهذه الوحدة أن ترتكز على قواعد الصداقة والتعاون والمصالح المشتركة بين شعوب المنطقة. 

ختاماً، أيها الإخوة والرفاق
أكرر توجيه التحية لكم جميعاً، وللوفد الكوبي الصديق. 
وأشدّد على التضامن الكفاحي بين كل الشعوب المناضلة من أجل الحرية والكرامة والعدالة، ومن بينها الشعب اللبناني والشعب الفلسطيني وبقية الشعوب العربية، والشعب الكوبي والفنزويلي وشعوب أميركا اللاتينية. 
النصر هو دوماً حليف الشعوب المناضلة، 
والهزيمة هي مصير الاستعمار والصهيونية الرجعية. 
والسلام عليكم

@ المصدر/ المكتب الإعلامي لأمين عام التنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 915467239
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة