صيدا سيتي

اغلاق محكمة صيدا الشرعية بعد اصابة رئيسها وموظف بكورونا بهية الحريري تابعت أوضاع مزارعي القمح والحبوب مع وفد من نقابتهم سوسان تابع تنظيم اجراءات نقل ودفن موتى كورونا و"الانقاذ الشعبي" سلم "الأوقاف" بدلات واقية من الفيروس مطلوب موظفين للعمل في شركة في الجية من طلاب المهني أو الجامعي المتخرجين حديثاً مطلوب موظف باركينغ + موظف صالة + أمين صندوق لشركة تجارية في صيدا مطلوب موظف باركينغ + موظف صالة + أمين صندوق لشركة تجارية في صيدا محمد السيد بالوكالة عن أبو شقرا: موكلي لا يقوم بأي احتكار وتهريب ولا يخزن النفط قوننة الـ 1515... هفوة أم مؤامرة؟ «مهرجان أيام فلسطين الثقافيّة»: تحضّروا للدورة الثالثة التعليم من بُعد: خارطة طريق على سبيل نجاة إضراب مفتوح لأصحاب محلات الفروج بمخيم عين الحلوة احتجاجا على ارتفاع الأسعار الإطارات... جميلة عندما تُزرع وقبيحة عندما تُحرق أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 21 تشرين الأول 2020 إصابة واحدة نتيجة حادث سير في منطقة مجدليون الشهاب: كيف نتعهد صداقتنا؟ البزري: لبنان قارب مرحلة الخطر لأن عدد اصابات كورونا بالنسبة لعدد السكان مرتفع جدا "العفو العام" ... صفحة وطويت: سعد الحريري يطلق مقاربة جديدة... يبنى عليها الكثير سيارة اسعاف مخصصة لحالات "الكورونا" من مؤسسة الحريري لأوقاف صيدا مطلوب فني ميكانيكي معدات ثقيلة وهيدروليك + مطلوب أمين مخازن لشركة مقاولات في الجنوب مطلوب فني ميكانيكي معدات ثقيلة وهيدروليك + مطلوب أمين مخازن لشركة مقاولات في الجنوب

الشهاب: الاسلام مصلح إلهي لا يرضى بالإعتداء

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

تطفو على العالم أمواج متلاطمة يدفع بعضها بعضاً ويعلو بعضها على بعض، تمتد تارة وتنجزر أخرى، وليس في الأمل أن تهدأ ما زالت العواصف تهب غربية من كل ناحية بشدة وإزعاج، ولا يعلم النتيجة إلا الله.

هذه الأمواج المتلاطمة هو ما نراه ظاهراً من تطاحن في الأرض بغير الحق، للسيطرة والاستعلاء، ظلماً وعدوانا، حتى أصبحت ضراوة البشر تزيد على الضراوة في الحيوانات، وأصبحت الدول لا تأمن على نفسها مهما بلغت معداتها الحربية، ولقد قام جماعة من المصلحين، يدعون إلى نشر السلام فذهبت دعوتهم هباء، ولم يجدوا آذاناً صاغية، ولا قلوباً واعية، بل زاد الظالم في ظلمه، والباغي في بغيه. وأنىَّ للمصلحين أن تؤثر دعوتهم، وإنما القضية هي نزع الشر والطمع الذي استحكم في النفوس وتغلغل في القلوب، حتى أعماها عن الحق (إنها لا تعمي الأبصار ولكن تعمي القلوب التي في الصدور).

لذلك لا تُجِد المفاوضات و المعاهدات لأن النفوس مليئة بالشر، فما أسرع ما ينفقون، وما أعجل ما ينكثون وكلمة "سوء التفاهم" أو التأول تكفي لنقض كل ما أبرم في العالم اليوم لا يستطيعون نشر السلام، فأي مصلح إذاً يستطيع القيام بذلك؟

لن يجد العالم والمصلحون الدواء إلا بالتعاليم الإسلامية والدين الاسلامي، فإنه كافل بنشر السلام العالمي، وإزالة ما في القلوب من ضغائن وأحقاد (إنما المؤمنون إخوة).

فالإسلام مصلح إلهي لا يرضى بالاعتداء، "ولا تعتدوا إن الله لا يُحِبُّ المُعتدين" ولا يرضى بالبغي والفساد "ولا تَبْغِ الفساد في الأرض" ولا يرضى بقتال المسالم "وقاتلوا في سبيل الله الذين يُقاتِلُونَكُمْ، ولا تعتدوا، إن الله لا يُحُّب المعْتدين" ولا يرضى بنقض المعاهدات ولو كانت مع المشركين، ولما نزلت سورة "براءة" وبين الرسول والمشركين عهد نزلت الآية "إلا الذين عاهدتُمْ من المشركين ثم لم ينقصوكُمْ شيئاً، ولم يُظاهِرُوا عليكم أحداً، فأتموا إليهم عهدهُمْ إلى مُدّتِهِمْ".

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 942339618
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة