صيدا سيتي

دعوى من رئيس الجامعة اللبنانية ضد 20 وسيلة اعلامية: امحوا كل ما قلتموه وكتبتموه عني اضراب محطات البنزين قد يتخذ أشكالا تصعيدية رئيس اتحادات قطاع النقل ينفي الشائعات عن اضراب يوم غد لقطاع النقل المحكمة العسكرية برأت عامر الخياط المتهم بمحاولة تفجير طائرة إماراتية حركة حماس تجول على فعاليات صيدا وتعرض معهم الوضع الفلسطيني العام، وتناقش قضية عدم تسجيل الطلاب الفلسطينيين في المدارس الرسمية - 7 صور الجيش: توقيف مواطن بعد مطاردته وإصابته في رجله في جرد مربين الضنية امن الدولة: توقيف شخص بجرم تزوير واستعمال مزور حصيلة تفتيش وزارة العمل ليوم الاربعاء: 5 اقفالات و 43 ضبطا و10 انذارات البزري يلتقي وفد من حركة حماس - صورتان أقدم على سرقة محفظة تحتوي مبلغا من المال واشترى به هواتف خلوية لإبعاد الشبهات عنه، فكانت له مفرزة استقصاء الجنوب بالمرصاد حزب الله إستقبل وفدا قياديا من حركة حماس - 3 صور الحريري تابعت أوضاع صيدا مع ضو والسعودي وشمس الدين واطلعت من جرادي على التحضيرات للمؤتمر التربوي للمستقبل - 5 صور الحريري اعلن تعليق العمل في تلفزيون المستقبل وتصفية حقوق العاملين الاتحاد العربي للمرأة المتخصّصة شارك في مؤتمر "ملتقى الشباب العربي لريادة الأعمال" في العراق - 7 صور احتجاز فتاة خططت لقتل 400 شخص ببندقية كلاشنيكوف في أمريكا يشبه الإنفلونزا… مرض يقتل 80 مليون شخص في ساعات مؤسسة مياه لبنان الجنوبي نالت شهادة الـ ISO:9001 السعودي يرعى تخريج الدفعة الرابعة من طالبات مشغل ومعهد الأم - 32 صورة إضراب المحطات: التزام شبه كامل في صيدا واعتصام لأصحاب الصهاريج بالزهراني - 5 صور إخماد حريق سيارة من نوع تويوتا كامري وقصب وهشير وسط بورة في حي المغارة بعين الدلب - 7 صور

د. مصطفى متبولي: الشيخ الصحافي والشهيد توفيق البساط: شروق الصحوة الثقافية في صيدا

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
د. مصطفى متبولي: الشيخ  الصحافي والشهيد توفيق البساط:  شروق الصحوة الثقافية في صيدا

د. مصطفى متبولي : الشيخ  الصحافي  والشهيد توفيق البساط:  شروق الصحوة الثقافية في صيدا *

هامت بك النفس يا صيدا ومن عجبٍ     أن ترغبَ النفسُ بين المدْنِ إلاك

الجزء الثاني

لم تكن  صيدا في منتصف  قرن التاسع عشر و السنوات الأولى من  القرن العشرين معزولة عن الحوارات التي تجري في المجالات الفكرية والثقافية والإجتماعية والتعليمية والنقاشات حول تحديث وتطوير ونهوض مجتمعات الأقطار العربية الخاضعة لسلطة الحكم العثماني بهدف الخروج من التقاليد القديمة وأنماط التفكير البالية التي شكّلت عائقًا كبيرًا أمام تطورها أسوة بسائر الشعوب المتقدمة. وشاركت نخبة من الصيداويين على اختلاف طوائفهم، الذين يشكّلون النسيج الإجتماعي لمدينة صيدا، في هذه الحوارات وساهموا بإغنائها وتفاعلوا معها وكان من نتائج هذه المشاركة  تداعيات إيجابية في  التعليم والثقافة. 

وبعد صدور قانون التعليم العام المسمى معارف عمومية في الدولة العثمانية في عام 1869 الذي أجاز إنشاء مدارس خاصة للجمعيات والأفراد سواء أكان هؤلاء من رعايا الدولة العثمانية أو من الأجانب تمّ إنشاء نوعين من  المدارس في النصف الثاني من القرن التاسع عشر وهما : مدارس أهلية  أنشأها مواطنون عرب مسلمون أو مسيحيون و مدارس أجنبية أسّستها الإرساليات الأجنبية المختلفة التي جاءت إلى لبنان بهدف التبشير لمختلف الطوائف المسيحية.

لا بد هنا من التنويه بالدور الإيجابي الذي قامت به المدارس الأهلية و المدارس الأجنبية في النهضة التعليمية في صيدا ونشر العلم والمعرفة والوعي الثقافي في صيدا ، وجبل عامل على الرغم من الإنتقادات الموجّهة إلى طرق وأساليب الإرساليات الأجنبية في التبشير .

صيدا بيئة حاضنة

وهذه النهضة التعليمية والصحوة الفكرية والعلمية والتواصل مع الشرق والغرب جعلت من صيدا نقطة جذب ومركز استقطاب لعدد من الشخصيات الثقافية والأدبية والدينية من جبل عامل التي تفاعلت مع زملاء لهم من الصيداويين ؛ وساهمت هذه المشاركة العاملية في الحياة الثقافية مع الصيداويين في خلق بيئة حاضنة ومحفزة  للتفاعل الثقافي والفكري والعلمي والتربوي بينهما ومن أبرز هذه الشخصيات الشيخ أحمد عارف الزين الذي سكن نهائيًا في صيدا سنة 1904 وتفاعل مع البيئة الفكرية والعلمية والتربوية والثقافية الصيداوية وتحول مع إنشاء مجلة العرفان الى دينامو الحركة الثقافية والسياسية في صيدا وإلى صلة وصل بين صيدا وجبل عامل  وهمزة وصل بين صيدا وسوريا والعراق والأردن ومصر وإيران .

مع إصدار الشيخ أحمد عارف الزين لمجلة العرفان في صيدا  انحسر الدور المغيّب لمدينة صيدا ولمنطقة جبل عامل وأصبحت " عرفان صيدا " ساحة عامة agora  للحوارات بين المفكرين حول الحداثة والإصلاح الإجتماعي والتقدّم والتطور وكيفية النهوض في المجتمعات العربية من أجل التحررمن غياهب الأفكار الظلامية والإبحار الى آفاق التجديد في الفكر والثقافة. و بناء على السياسة التحريرية المعتمدة من الشيخ أحمد عارف الزين أصبحت مجلة العرفان المصهر الثقافي بين المفكرين والأدباء والشعراء من جبل عامل ونظرائهم من صيدا  الذين تحاوروا وتساجلوا وكتبوا خلاصات أفكارهم وعبّروا عن وجهات نظرهم بنزاهة وموضوعية من دون أية رقابة من صاحب المجلة شرط أن يكون أسلوب التعبير يراعي القواعد الأخلاقية المرتكزة على احترام رأي الآخر وعلى أن يكون المضمون منطقيًا أوعلمياً.  

وفي هذا السياق كان الشيخ أحمد عارف الزين المثل والمثال لهذا التفاعل الثقافي والإجتماعي مع قضايا صيدا وجبل عامل وكان المحفّز له وأحد صنّاع النهضة العلمية والأدبية والثقافية  في صيدا وجبل عامل. ولابدّ من الإشارة إلى شغف الشيخ أحمد عارف الزين بتعلّم اللغات الأجنبية فقد تعلّم التركية والفارسية ، وبعد انتقاله إلى السكن في صيدا سنة 1904 درس اللغة الفرنسية عند أستاذ خاص اسمه  توما أفندى كيال واللغة الانكليزية عند صديقه الطبيب الصيداوي شريف عسيران. [1]

الشهيد توفيق البساط

ولم يكتف الشيخ أحمد عارف الزين  بالكتابة في مجلة العرفان للقيام بمهمته التنويرية ورسالته الثقافية والنهضوية بل انطلق أيضًا في مشاريع تخدم المجتمع الصيداوي ونشر العلم والثقافة فيه. ومن هذه المشاريع أسّس الشيخ أحمد عارف الزين والشهيد توفيق البساط مع مجموعة من الصيداويين جمعية "نشر العلم" في 28 تشرين الثاني سنة 1912 وكان هدفها  الأساسي "العمل على ترقية المدارس الإبتدائية الأهلية في صيدا، بإرسال التلاميذ على نفقتها إلى دار المعلمين ليقفوا على أحدث الأصول في التربية والتعليم العمليين، ليتولوا، بعد نيلهم الشهادة، أمور التربية والتعليم في تلك المدارس."

وبالفعل قامت الجمعية  بمساعدة تلاميذ متوسطي الحال على إكمال تحصيلهم العلمي وعملت على نشر العلم والمعرفة .[2]

أول كتاب حول  تاريخ صيدا

 و من أبرز الدلالات للتفاعل الكبير للشيخ أحمد عارف الزين مع البيئة الثقافية في صيدا هي مبادرته لتأليف كتاب تحت عنوان " تاريخ صيدا يحوي تاريخها وسائر شؤونها منذ عمرانها إلى وقتنا الحاضر " الذي طبع في مطبعة العرفان سنة 1913 والذي كان أول كتاب يصدر حول هذا الموضوع والذي أصبح  فيما بعد مرجعًا أساسيًا لا غنى عنه لجميع المؤرخين وعلماء الاجتماع الذين ألّفوا كتبًا عن مدينة صيدا.

كما كتب الشيخ أحمد عارف الزين قصيدة لمدينة صيدا أعرب فيها عن  شدة تعلّقه بها وما جاش في صدره من حبّ لها وما يكنّ لها من عواطف صادقة وإعجاب  ببرها وبحرها وتقدير وإجلال لتاريخها العريق  :

يا زهرةَ المدْنِ سَرَّ القلبَ ذكراكِ
حيّا مناظرَكِ الغَرّا ومرآكِ
هامت بك النفس يا صيدا ومن عجبٍ
أن ترغبَ النفسُ بين المدْنِ إلاك

جمعتِ منظر بحرٍ راق منظره
ومنظرَ البرِّ قد لبّى وحيّاك
هذي الحدائق ترنو وهي ضاحكةٌ
وذي الجداول تحكي أنّةَ الباكي
وذاك يمٌّ علاه الموج فارتسمت
على صفائحه أصداء شكواك
يا بحرَ صيداء ذكّرها بما صنعوا
فأنت يا بحرُ نعم الشاهد الحاكي
أيامَ «صيدونَ» حيث الفُلْك قد صُنعت
وناطحت في علاها هامَ أفلاك
لا تذهبي منه يا صيداءُ مغضبةً
فالمجد مجدك والعلياء علياك
كم جاب أهلوك قدمًا غمرةً وسعوا
في اليمّ حتى غدا طوعًا ليمناك
جاسوا خلال ديارٍ وابتنوا سفنًا
قد قاوموا في قواها كلَّ فتّاك
صيدونُ ما «عولسٌ» في حرب طروادةٍ
قد نال ما نلتِ أو في عهد «إيتاك»
يسرّني منك ذاك اليمّ مبتسمًا
يرنو إليك وفيه غصة الباكي
يسرني منك ذاك البرُّ قد جُمعت
فيه الحدائق والأحداق ترعاك
يسرني منك ذاك الزهر قد نفحت
منه نوافحُ تحكي عَرْفك الذاكي
يسرني منك أشجارٌ لقد رزحت
تحت الفواكه فيها ازدان مرآك
يسرني منك آكامٌ لقد جَمعت
من المناظر ما يحكي سجاياك
يسرني منك آرامٌ لقد خطرتْ
بين الرياض ومرعى الغِيد مَرعاك
يسوءني منك أن العلم قد درستْ
آثاره وعفت أطلال علياك
يسوءني منك آدابٌ بمضيعةٍ
لا تشتكي اليومَ إلا مُرَّ شكواك
يسوءني منك توحيد الوئام سرى
فيه الشقاق إلى كفرٍ وإشراك
جمعتِ ضدّين يا صيدا وذا عجبٌ
فما أمرَّك في قلبي وأحلاك

*   هذه الدراسة نشرت في كتاب المؤتمر الجنوبي الثاني "جبل عامل: تاريخ وواقع" الذي نظمته هيئة تكريم العطاء المميز والتجمع الوطني للثقافة والتراث والبيئة في النبطية ( كفرجوز ) في ٢٨ و٢٩ أيلول ٢٠١٨والذي تم اصداره في  آذار ٢٠١٩.

 [1]  كان الدكتور شريف عسيران) صيدا 1890- بغداد 1954) أول طبيب صيداوي ولبناني نال شهادة في الطب سنة  1918 من الكلية السورية البروتستانتية (الجامعة الأميركية في بيروت حالياً). ومارس الدكتور شريف عسيران مهنة الطب في صيدا بعد تخرجه من الجامعة  1918 و لكنه  هاجر إلى العراق سنة 1924 بسبب تعرض حياته للخطر بسبب مواقفه الوطنية المناهضه للإنتداب الفرنسي و تدهور الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية والسياسية في لبنان عامة وصيدا خاصة .

 [2]   ولد الشهيد توفيق البساط في مدينة صيدا ( صيدا 1891–  بيروت 1916 ) وفيها نشأ وتعلم في المدرسة الخيرية الاسلامية التابعة لجمعية المقاصد الاسلامية في صيدا. وبعد قبوله في المدرسة السلطانية للضباط سافر الى دمشق الذي تخرج منها برتبة ضابط سنة 1914. وفي عام 1916 اتهمته السلطات العثمانية بخيانة الدولة وانتمائه الى جمعية "العربية الفتاة".  وقد تمت محاكمته امام المجلس العسكري العرفي في عاليه الذي اصدر الحكم عليه بالاعدام شنقاً والذي تم  تنفيذه في ساحة الاتحاد البرج – ساحة الشهداء  في بيروت في  6 ايار  1916.  


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911549376
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة