صيدا سيتي

"صيدا بتعرف تفرز " يدخل عامه الثاني بأحياء جديدة و" ملكية فكرية "! - 7 صور حملة تضامن واسعة ضد توقيف الاعلامي محمد صالح مطلوب ممرضة لحضانة في صيدا - الشرحبيل وسام سعد: هكذا ولدت شخصية "أبو طلال".. نعم تلقيت تهديدات! احتراق دراجة نارية وحادث سير على طريق المصيلح توقيف شخصين في صيدا بسبب شتائم وإطلاق عيارين ناريين في الهواء سوسان أعلن تضامنه مع الصحافي صالح: يمر بمحنة ليس له علاقة بها نقل الوصاية من الأونروا إلى المفوضية حقيقة أم سراب ؟ حفل فني في عين الحلوة بعنوان "العيش بكرامة لايناقض حق العودة " - 22 صورة عن قضية الزميل محمد صالح الانسانية : كل التضامن معك !! الصحافي محمد صالح المحتجز في اليونان لزملائه: لتبقى قضيتي حية بكم! - 3 صور مطلوب موظفة استقبال Hostess لمطعم في صيدا كان سائحاً بجزيرة ميكونوس اليونانية فوجد نفسه في سجن شديد الحراسة أزمة دولار.. وبنزين ودواء .. لا سحوبات بالدولار من هذه المصارف وبلبلة في الأسواق لا اضراب لقطاع المحروقات يوم غد وبعد غد محمد صالح واجه الإرهاب جنوباً واتهم به في اليونان! تفاصيل توقيف شبكة تهريب عملة مزوّرة في مطار بيروت أسبوعان مرّا على اختفاء القاصر ملك سنو... عائلتها تناشد الجميع مساعدتها سقوط طفل على صخور الروشة توقيف متهم بممارسة أعمال السحر والشعوذة في صور

الشهاب: النجاح يخلق كثيراً من الحقدة و الحسدة؟

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

إن كثيراً مّمن أخفقوا في الحياة وخاب سعيهم يدفعهم إخفاقهم وخيبتهم إلى معاكسة الناجحين من إخوانهم؟ ومكايدة الفائزين؟ ليطفئوا جذوة الغيرة والحسد؟ إنهم يفرغوا عليك ما في صدورهم من (السخرية) التي يجيدونها، ويحفظونها عن ظهر قلب؟ وكل ما في صدورهم من الحقد و الحسد؟ يثيرون الريبة في فوزك؟ ويقعدون من نجاحك مقاعد للتربص والتلصلص؟ ذلك أن بينك وبينهم لمختلف جداً؟ فهم حصاد غفلة هذا الزمان و عماه؟ انتسبوا الى المجتمع كما ينتسب الزوان الى الحنطة؟ و بلغوا المجتمع بالملق؟... يريدون أن يأكلوا لحمك؟ وتوفر لحومهم؟ وإن هدموا مجدك؟ تبني لهم مجداً؟ فهم مظهر تفريق؟ و مصدر تعويق؟ و معمل لتفريغ الأكاذيب و الحقد و الحسد؟

(كالعقارب لا يتركن للجنب مضجعاً)؟؟ ومن يجزيهم عن سوء فعلتهم  أنهم سيكفيهم ما فيهم وما هم فاعليه؟... الشجع بادِ منهم؟ و الطمع غالب عليهم؟ و كالمسلولين؟؟ يصافحونك ليبلغوك تحيتهم و سلامهم؟ فلا يبلغوك الاّ مرضهم؟ و أسباب موتهم؟... نفوسهم مشؤومة، مستفظلة؟ في مراقبة الناس؟ لا يتركون لهم صديقاً ولو كان الحبيب المقرباّ ؟؟... (فالحسد يعمّي و يصّم)؟؟ و أيضاً.. (يخيف صاحبه  و هو آمن)؟؟

... فما يسمعون شيئاً إلاَّ خيّل لهم شيء آخر؟ ولا يرضون رأياً إلاّ إذا أرادوه لأمر يرضوه؟ ولا تجادلهم فيقتنعوا إلاّ إذا شاؤوا لغرض أن يقتنعوا؟ عندهم تصلب في شرايين أفكارهم؟ و يحاولون أن يسجنوا أفكار من يخالفهم في الرأي؟ لأن الأصل في تركيبتهم الحسد؟ مماّ يولّد لديهم الشك؟ والإنكار؟؟ والاضطراب؟... و على قدر النجاح و الفوز تكون الخصومة و الكيد؟ فمن ضلّ سعيهم في الحياة – و لا شك – أن كثرة حساد المرء دليل على وفرة فضله و علو منزلته؟...

هذا؛ وقد امتحن الدنيا الشهاب فتكشفت له عن عدو في ثياب صديق؟ وكم من صديق آذاه ذلك  و نال منه و لكنه اعتذر عنه وأبطأ في الطريق؟..  لا يتعجّل الشكوى... و يغضّ... لا يعاتب... لا يهجو..  لا يتزعزع وليده؟.. و أخلق من جديده؟ لا يحصى عديده؟؟  ذلك أنه ربيب (بيت عريق)؟؟

و أخيراً؛ (عين الحاسد تبلى بالعمى)... فالحسد يؤثر في الخير أسرع مما يؤثر الخير في الحسد.

@ المصدر/ منح شهاب - صيدا


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911930466
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة