صيدا سيتي

أبناء الشرحبيل ينعون الفقيد المرحوم محمود الجعفيل "القوات": "ما حدا يحكي معنا" سرقة سوبرماركت البسام في مجدليون شرق صيدا الاضراب في عين الحلوة دخل يومه التاسع ارتفاع سعر البنزين بنوعيه قتيل صعقا بالتيار الكهربائي في صيدا اخماد حريق داخل مستودع معدات كهربائية في سهل الصباغ - 5 صور مُعالجة هادئة لإنهاء تداعيات إجراءات وزارة العمل ضد الفلسطينيين بعيداً عن «بازار» المُزايدات رايات فلسطين ممنوعة .. والتهمة «الإزعاج وإقلاق الراحة»! الصرفند: انتشار الصفيرة في تجمع للسوريين مشروع سد بسري: للمرة الأولى يحظى مشروع للبنك الدولي بهذا القدر من التسويق ومحاولة إخفاء الدراسات .. ما الذي يخفيه كل هذا التوتر؟ توضيح من المكتب الإعلامي لحركة حماس في لبنان حول ما ورد في صحيفة الجمهورية، ما زعم أنه وقائع لقاء وفد الحركة مع دولة رئيس الوزراء اللبناني الشيخ سعد الحريري حركة احتجاجية بمخيم عين الحلوة عقب تأييد باسيل لقرار وزير العمل عينا "مصطفى سعد" تحولتا مشعل نور للثوار والمقاومين .. بقلم طلال أرقه دان الحريري تابعت لقاءاتها واتصالاتها على خط معالجة قرار "العمل": لتجميد القرار حتى انعقاد اول جلسة وللتعاطي الموضوعي معه بعيدا عن الاستخدامات السياسية - 6 صور + فيديو الحريري قدمت بإسم رئيس الحكومة التعازي بالمطران ايليا في دير المخلص - 8 صور أحمد الحريري زار بلدية صيدا وعرض مع السعودي اوضاع المدينة ومخيماتها - 10 صور انتفاضة حقوق الفلسطينيين في لبنان ... الشيخ الدكتور عبد الله حلاق‎ مبارك نجاح طالبات مركز الرحمة لخدمة المجتمع وحصولهن على 7 مراتب أولى على صعيد لبنان في الإمتحانات الرسمية 2018-2019 أسامة سعد في ندوة حول انتصار 2006: التحية إلى صمود الشعب وبطولات المقاومة وتصدي الجيش - 8 صور

وما أدراك ما القهوة: سرّعت سقوط الدولة العثمانية.. وهذا ما فعلته السلطانة هيام!

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - السبت 02 آذار 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
وما أدراك ما القهوة: سرّعت سقوط الدولة العثمانية.. وهذا ما فعلته السلطانة هيام!
نشرت صحيفة "الإيكونوميست" البريطانية تقريراً سلّطت فيه الضوء على دور القهوة التركية في تسريع سقوط الدولة العثمانية في القرن التاسع عشر. 
وأوضحت الصحيفة أنّ السلطان سليمان القانوني الذي حكم من 1520 إلى 1566 أحضر القهوة إلى تركيا، مشيرةً إلى أنّ الرجل الذي أرسله لـ"حكم اليمن" عاد إلى القسطنطينية حاملاً مشروباً يمد الجسم بالطاقة. 
ولفتت الصحيفة إلى أنّ هذا المشروب الذي عُرف في اليمن باسم القهوة حقق نجاحاً فورياً في الدولة العثمانية، حيث اعتاد العشرات أن يساعدوا القهوجي على طحن حبوب البن لتصبح تركيبها شبيهة بالقهوة سريعة التحضير اليوم، قبل غليها في أقدار نحاسية وصبّها في فناجين من الخزف. وهنا، بيّنت الصحيفة أنّه يتردد أنّ زوجة السلطان السليمان، السلطانة حُرم (معروفة عربياً باسم السلطانة هيام)، اعتادت احتساء قهوتها مع كوب من الماء ومكّعب من الراحة، أي كما تُقدّم القهوة في تركيا اليوم، وذلك للتخفيف من مرارتها. 
وعلى الرغم من صدور فتوى "متشددة" بتحريم القهوة، أكّدت الصحيفة أنّها شعبيتها لم تتأثر: إذ أسس تاجران سوريان المقهى الأول في تركيا في العام 1555، وتحديداً في اسطنبول، مضيفةً أنّ هذه الفكرة لاقت رواجاً كبيراً حتى بات متجر من أصل 6 في المدينة يقدّم القهوة، وذلك قبل أن تبلغ شعبيتها تدريجياً أصقاع الدولة العثمانية. 
وشرحت الصحيفة أنّ المقاهي أتاحت للرجال الاجتماع في غير المنازل والمساجد والأسواق، مشيرةً إلى أنّ المثقفين اعتادوا قراءة الأخبار جهاراً فيها، في حين أنّ الانشكاريين (فرقة في الجيش العثماني) استخدموها للتحضير لاحتجاجات ضد السلطان. وأضافت الصحيفة بأنّ المقاهي عرّفت الأميين، الذين مثّلوا أغلبية المرتادين آنذاك، إلى أفكار "مثيرة للمتاعب" بالنسبة إلى الدولة العثمانية: الثورة وتقرير المصير ولاعصمية القوي. 
ونظراً إلى هذا الواقع، لفتت الصحيفة إلى أنّ السلطات العثمانية سارعت إلى اعتبار المقاهي تهديداً بالنسبة إليها، موضحةً أنّ بعض السلاطين زرعوا الجواسيس فيها، وأنّ محاولات السلطان مراد الرابع الرامية إلى إغلاقها بشكل كامل في القرن الثامن عشر باءت بالفشل، وذلك لأنّها كانت تدر أرباحاً وفيرة. 
وبيّنت الصحيفة أنّ شعبية المقاهي ازدادت في القرن التاسع عشر مع بلوغ التيارات القومية في الأراضي العثمانية في القرن التاسع عشر أوجها، شارحةً بأنّ القادة القوميين اعتادوا الاجتماع للتخطيط وتعزيز التحالفات في مقاهي سلانيك وصوفيا وبلغراد. وخلصت الصحيفة بأنّ جهود هؤلاء نجحت، إذ استقلت اليونان في 1821 وصربيا في 1835 وبلغاريا في العام 1878.
المصدر/ ترجمة "لبنان 24" - The Economist

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 905322014
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة