صيدا سيتي

أبناء الشرحبيل ينعون الفقيد المرحوم محمود الجعفيل "القوات": "ما حدا يحكي معنا" سرقة سوبرماركت البسام في مجدليون شرق صيدا الاضراب في عين الحلوة دخل يومه التاسع ارتفاع سعر البنزين بنوعيه قتيل صعقا بالتيار الكهربائي في صيدا اخماد حريق داخل مستودع معدات كهربائية في سهل الصباغ - 5 صور مُعالجة هادئة لإنهاء تداعيات إجراءات وزارة العمل ضد الفلسطينيين بعيداً عن «بازار» المُزايدات رايات فلسطين ممنوعة .. والتهمة «الإزعاج وإقلاق الراحة»! الصرفند: انتشار الصفيرة في تجمع للسوريين مشروع سد بسري: للمرة الأولى يحظى مشروع للبنك الدولي بهذا القدر من التسويق ومحاولة إخفاء الدراسات .. ما الذي يخفيه كل هذا التوتر؟ توضيح من المكتب الإعلامي لحركة حماس في لبنان حول ما ورد في صحيفة الجمهورية، ما زعم أنه وقائع لقاء وفد الحركة مع دولة رئيس الوزراء اللبناني الشيخ سعد الحريري حركة احتجاجية بمخيم عين الحلوة عقب تأييد باسيل لقرار وزير العمل عينا "مصطفى سعد" تحولتا مشعل نور للثوار والمقاومين .. بقلم طلال أرقه دان الحريري تابعت لقاءاتها واتصالاتها على خط معالجة قرار "العمل": لتجميد القرار حتى انعقاد اول جلسة وللتعاطي الموضوعي معه بعيدا عن الاستخدامات السياسية - 6 صور + فيديو الحريري قدمت بإسم رئيس الحكومة التعازي بالمطران ايليا في دير المخلص - 8 صور أحمد الحريري زار بلدية صيدا وعرض مع السعودي اوضاع المدينة ومخيماتها - 10 صور انتفاضة حقوق الفلسطينيين في لبنان ... الشيخ الدكتور عبد الله حلاق‎ مبارك نجاح طالبات مركز الرحمة لخدمة المجتمع وحصولهن على 7 مراتب أولى على صعيد لبنان في الإمتحانات الرسمية 2018-2019 أسامة سعد في ندوة حول انتصار 2006: التحية إلى صمود الشعب وبطولات المقاومة وتصدي الجيش - 8 صور

بعد التجديد لعزام الايوبي في الامانة العامة: هل تنهض الجماعة الاسلامية من كبوتها؟

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الخميس 31 كانون ثاني 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

كتب قاسم قصير

اعاد مجلس الشورى في الجماعة الاسلامية في لبنان يوم الاحد الماضي  انتخاب الاستاذ عزام الايوبي في موقع الامين العام بعد معركة ليست سهلة داخل اروقة الجماعة ، وقد فاز الايوبي على منافسه الشيخ محمد الشيخ عمار بفارق ليس كبيرا ، مما يشير الى الصعوبات التي واجهها الايوبي في ولايته الاولى ، والتحديات التي قد يواجهها في الولاية الثانية والاخيرة والتي تمتد لثلاث سنوات مقبلة.

فماذا حقق الايوبي في الولاية المنتهية؟ وهل ينجح في انهاض الجماعة الاسلامية من كبوتها بعد الهزيمة القاسية في الانتخابات النيابية الاخيرة، وفي ظل الصراعات والازمات الداخلية التي تعرضت لها ، وصولا للازمة المالية التي تعاني منها ، والحصار والتضييق السياسي داخليا وخارجيا؟.

لقد شهدت الجماعة الاسلامية ( وهي الامتداد اللبناني الفكري والسياسي لحركة الاخوان المسلمين) نقاشات قوية داخليا وعلى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي حول التحديات التي تواجهها وكيفية النهوض من الازمة التي تعاني منها ، وتعرض الايوبي لحملات قاسية بسبب الاجراءات التنظيمية التي اتخذها ضد بعض قياديي الجماعة ان بسبب الخلافات حول الاداء السياسي والانتخابي او بسبب كيفية ادارة مؤسسات الجماعة وصولا للفشل في الانتخابات النيابية الاخيرة والتي لم تنجح الجماعة خلالها في ايصال اي مرشح لها الى المجلس النيابي ، اضافة لتراجع حجم التأييد الشعبي لها ، مقارنة بالقوى والفعاليات الناشطة في الساحة الاسلامية.

وفي مواجهة الحملات التي تعرض لها الايوبي ، فان مصادر قيادية ومسؤولة في الجماعة تعتبر ان الامين العام (الذي تم التجديد له) قد حقق العديد من الانجازات ومنها : عقد المؤتمر العام للجماعة واصدار وثيقة سياسية وفكرية جديدة بعنوان (رؤية وطن) ، وحضور حشد سياسي هام في المؤتمر الذي عقد بشكل علني لاول مرة في تاريخ الجماعة، اعادة ترتيب الوضع التنظيمي الداخلي للجماعة بعد الخضّات التي تعرضت لها بسبب المعركة الانتخابية والخلافات الداخلية، حماية مؤسسات الجماعة والحفاظ على استمرارية عملها رغم التضييق السياسي والمالي والخارجي، اقامة تحالفات سياسية وانتخابية متنوعة ادت الى توسع دائرة حضور الجماعة في المشهد السياسي اللبناني.

لكن في مقابل وجهة النظر التي تدافع عن الايوبي ، فان هناك مصادر اخرى من داخل الجماعة وخارجها تعتبر : ان الجماعة الاسلامية خلال السنوات الثلاث الماضية عانت من ارباكات تنظيمية وسياسية عديدة ادت الى تراجع حضور الجماعة في الواقع السياسي لبنانيا وعربيا واسلاميا ، وان هذه الارباكات وعدم الوضوح في الرؤية والتحالفات ادت الى الفشل في الانتخابات والخلافات الداخلية ، وانه رغم صدور الوثيقة السياسية والفكرية الجديدة للجماعة فلم يتم ترجمتها بشكل فاعل على الصعيد الواقعي والعملي ، مما ادى الى افراغها من مضمونها مما منع من الاستثمار الفعلي لمضمون الوثيقة الهام.

وان كانت هذه المصادر تعترف بحجم التحديات الداخلية والتنظيمية والسياسية التي واجهت الاستاذ عزام الايوبي خلال السنوات الثلاث الماضية والتي عرقلت بعض خطواته التغييرية، خصوصا انه اول امين عام للجماعة من خارج القيادات التاريخية التي قادت الجماعة خلال الستين سنة الماضية.

لكن ماذا عن المرحلة المقبلة والولاية الجديدة للامين العام الحالي؟ فهل سينجح في انهاض الجماعة من كبوتها؟ وهل ستستطيع الجماعة العودة بقوة الى الساحة السياسية داخليا وخارجيا؟

مصادر اسلامية مطلعة على اجواء الجماعة تقول: ان الجماعة الاسلامية في لبنان اليوم تواجه تحديات كبيرة ، وان اهم تحدي له علاقة بالمشروع السياسي المستقبلي وموقف الجماعة من المتغيرات الداخلية والخارجية ومدى قدرتها على اتخاذ سلسلة قرارات ومواقف جديدة وجريئة وواضحة بعيدا عن الحسابات الداخلية او الشعارات والمواقف التي اضطرت لاتخاذها في السنوات الماضية تحت ضغط الاحداث والتطورات .

وتضيف المصادر: ان الجماعة اليوم بحاجة لحيوية جديدة في الاداء والحضور الفاعل في المشهد السياسي والشعبي والاعلامي ومن خلال حمل هم قضايا الناس في كل المناطق اللبنانية، وعدم الاقتصار على الحضور الموسمي وتبني القضايا الخارجية فقط ، والتعاطي مع الاحداث من خلال منظور ايديولوجي او وفقا لاجندات وحسابات بعض القوى الاقليمية فقط.

لكن بغض النظر عن كل الملاحظات سواء كانت ايجابية او سلبية على صعيد اداء الجماعة الاسلامية في لبنان ، فانه لابد من الاعتراف بانها لاتزال احدى اهم القوى الاسلامية في لبنان وان لها امتداد شعبي في كل المناطق اللبنانية وخارج لبنان ، اضافة لوجود عشرات المؤسسات التي تشرف عليها ، ولكن المهم وجود خطة واضحة لاسثمار كل تلك الامكانيات والوضوح في الرؤية والهدف ، ومن خلال ذلك يستطيع الامين العام للجماعة الاسلامية (والذي جددت ولايته مرة ثانية)  الاستاذ عزام الايوبي ان يحقق في الولاية الجديدة ما لم يحققه في ولايته المنتهية.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 905320870
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة