صيدا سيتي

تعرض شاب للغياب عن الوعي أثناء مشاركته في الاعتصام عند دوار إيليا الشهاب: عندما يموت الضمير؟ البزري يشارك في الإعتصام الجماهيري عند تقاطع إيليا في صيدا - 6 صور أسامة سعد: الورقة المطروحة للحل مرفوضة، وعلى السلطة التسليم بالتغيير الحاصل والقبول بمرحلة انتقالية مستديرة ايليا في صيدا تحتضن المزيد من المتظاهرين آلاف المتظاهرين في ساحة تقاطع إشارة ايليا في صيدا محتجون قطعوا طريق صيدا جزين بالاتجاهين بواسطة براميل مفقود محفظة بداخلها أوراق ثبوتية ومبلغ مالي باسم صالح حسن في صيدا - الكورنيش البحري مقابل مدرسة المقاصد صيدا .. تتنفس حرية ! النشيد الوطني وحد ساحات الاعتصام عند الساعة السادسة مستديرة ايليا في صيدا تحتضن المزيد من المتظاهرين الاحتفال بعروسين في موقع الاعتصام على أوتوستراد الجية قطع طريق مغدوشة صيدا بالاتربة بالاتجاهين رئيس بلدية حارة صيدا حول ازالة صورة بري: الرئيس خط احمر لا يمكن تجاوزه رابطة موظفي الادارة: تمديد الإضراب العام في كافة الإدارات والمؤسسات تحية وطنية من أعماق حديقة صيدون المائية البزري: أي ورقة إصلاحية لا تشمل إسترداد المال العام ومكافحة الفساد وفتح الملفات لا تعنينا البطل الصيداوي "ربيع السقا" يقاوم على طريقته الخاصة، ويكسر الرقم القياسي برفعه 460 كيلو غراماً في بطولة ألمانيا للقوة البدنية - 5 صور جريحان في حادث سير بشارع رياض الصلح بصيدا السعودي ينوه بجهوزية فرق بلدية صيدا ويستقبل زواره يوم غد الإثنين في القصر البلدي

بعد التجديد لعزام الايوبي في الامانة العامة: هل تنهض الجماعة الاسلامية من كبوتها؟

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الخميس 31 كانون ثاني 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

كتب قاسم قصير

اعاد مجلس الشورى في الجماعة الاسلامية في لبنان يوم الاحد الماضي  انتخاب الاستاذ عزام الايوبي في موقع الامين العام بعد معركة ليست سهلة داخل اروقة الجماعة ، وقد فاز الايوبي على منافسه الشيخ محمد الشيخ عمار بفارق ليس كبيرا ، مما يشير الى الصعوبات التي واجهها الايوبي في ولايته الاولى ، والتحديات التي قد يواجهها في الولاية الثانية والاخيرة والتي تمتد لثلاث سنوات مقبلة.

فماذا حقق الايوبي في الولاية المنتهية؟ وهل ينجح في انهاض الجماعة الاسلامية من كبوتها بعد الهزيمة القاسية في الانتخابات النيابية الاخيرة، وفي ظل الصراعات والازمات الداخلية التي تعرضت لها ، وصولا للازمة المالية التي تعاني منها ، والحصار والتضييق السياسي داخليا وخارجيا؟.

لقد شهدت الجماعة الاسلامية ( وهي الامتداد اللبناني الفكري والسياسي لحركة الاخوان المسلمين) نقاشات قوية داخليا وعلى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي حول التحديات التي تواجهها وكيفية النهوض من الازمة التي تعاني منها ، وتعرض الايوبي لحملات قاسية بسبب الاجراءات التنظيمية التي اتخذها ضد بعض قياديي الجماعة ان بسبب الخلافات حول الاداء السياسي والانتخابي او بسبب كيفية ادارة مؤسسات الجماعة وصولا للفشل في الانتخابات النيابية الاخيرة والتي لم تنجح الجماعة خلالها في ايصال اي مرشح لها الى المجلس النيابي ، اضافة لتراجع حجم التأييد الشعبي لها ، مقارنة بالقوى والفعاليات الناشطة في الساحة الاسلامية.

وفي مواجهة الحملات التي تعرض لها الايوبي ، فان مصادر قيادية ومسؤولة في الجماعة تعتبر ان الامين العام (الذي تم التجديد له) قد حقق العديد من الانجازات ومنها : عقد المؤتمر العام للجماعة واصدار وثيقة سياسية وفكرية جديدة بعنوان (رؤية وطن) ، وحضور حشد سياسي هام في المؤتمر الذي عقد بشكل علني لاول مرة في تاريخ الجماعة، اعادة ترتيب الوضع التنظيمي الداخلي للجماعة بعد الخضّات التي تعرضت لها بسبب المعركة الانتخابية والخلافات الداخلية، حماية مؤسسات الجماعة والحفاظ على استمرارية عملها رغم التضييق السياسي والمالي والخارجي، اقامة تحالفات سياسية وانتخابية متنوعة ادت الى توسع دائرة حضور الجماعة في المشهد السياسي اللبناني.

لكن في مقابل وجهة النظر التي تدافع عن الايوبي ، فان هناك مصادر اخرى من داخل الجماعة وخارجها تعتبر : ان الجماعة الاسلامية خلال السنوات الثلاث الماضية عانت من ارباكات تنظيمية وسياسية عديدة ادت الى تراجع حضور الجماعة في الواقع السياسي لبنانيا وعربيا واسلاميا ، وان هذه الارباكات وعدم الوضوح في الرؤية والتحالفات ادت الى الفشل في الانتخابات والخلافات الداخلية ، وانه رغم صدور الوثيقة السياسية والفكرية الجديدة للجماعة فلم يتم ترجمتها بشكل فاعل على الصعيد الواقعي والعملي ، مما ادى الى افراغها من مضمونها مما منع من الاستثمار الفعلي لمضمون الوثيقة الهام.

وان كانت هذه المصادر تعترف بحجم التحديات الداخلية والتنظيمية والسياسية التي واجهت الاستاذ عزام الايوبي خلال السنوات الثلاث الماضية والتي عرقلت بعض خطواته التغييرية، خصوصا انه اول امين عام للجماعة من خارج القيادات التاريخية التي قادت الجماعة خلال الستين سنة الماضية.

لكن ماذا عن المرحلة المقبلة والولاية الجديدة للامين العام الحالي؟ فهل سينجح في انهاض الجماعة من كبوتها؟ وهل ستستطيع الجماعة العودة بقوة الى الساحة السياسية داخليا وخارجيا؟

مصادر اسلامية مطلعة على اجواء الجماعة تقول: ان الجماعة الاسلامية في لبنان اليوم تواجه تحديات كبيرة ، وان اهم تحدي له علاقة بالمشروع السياسي المستقبلي وموقف الجماعة من المتغيرات الداخلية والخارجية ومدى قدرتها على اتخاذ سلسلة قرارات ومواقف جديدة وجريئة وواضحة بعيدا عن الحسابات الداخلية او الشعارات والمواقف التي اضطرت لاتخاذها في السنوات الماضية تحت ضغط الاحداث والتطورات .

وتضيف المصادر: ان الجماعة اليوم بحاجة لحيوية جديدة في الاداء والحضور الفاعل في المشهد السياسي والشعبي والاعلامي ومن خلال حمل هم قضايا الناس في كل المناطق اللبنانية، وعدم الاقتصار على الحضور الموسمي وتبني القضايا الخارجية فقط ، والتعاطي مع الاحداث من خلال منظور ايديولوجي او وفقا لاجندات وحسابات بعض القوى الاقليمية فقط.

لكن بغض النظر عن كل الملاحظات سواء كانت ايجابية او سلبية على صعيد اداء الجماعة الاسلامية في لبنان ، فانه لابد من الاعتراف بانها لاتزال احدى اهم القوى الاسلامية في لبنان وان لها امتداد شعبي في كل المناطق اللبنانية وخارج لبنان ، اضافة لوجود عشرات المؤسسات التي تشرف عليها ، ولكن المهم وجود خطة واضحة لاسثمار كل تلك الامكانيات والوضوح في الرؤية والهدف ، ومن خلال ذلك يستطيع الامين العام للجماعة الاسلامية (والذي جددت ولايته مرة ثانية)  الاستاذ عزام الايوبي ان يحقق في الولاية الجديدة ما لم يحققه في ولايته المنتهية.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 915437960
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة