صيدا سيتي

توقيف مرافقَي رئيس الأركان! العفو العام إلى الواجهة من جديد قريباً! اللبنانيون يبحثون عن حقوقهم في "الميّة وميّة": هل تنصفهم الدولة؟ اخماد حريق في منطقة الفيلات في صيدا إستنفار فلسطيني في لبنان! فشل تعيين مدير للتفتيش في الضمان تقرير التوظيف اليوم: 10 آلاف موظف جديد بعد «السلسلة» الامتحانات الرسمية: سمسرات وعمولات بمليارات الليرات! «قانون روكز» للجنسية: أولاد بسمنة وأولاد بزيت! «حمّام الجديد» في صيدا القديمة مركزاً ثقافياً وفنياً حملة انقذوا مرج بسري: جمعية فرنسية أصدرت طابعا عن لبنان يتناول خنفساء صيدا المائية تمزيق إطارات سيارة تابعة لبلدية روم وشكوى على المعتدي في مخفر جزين مباشرة وضع إشارة بلوك على ملفات سيارات لم يسدد أصحابها قيمة محاضر المخالفات مسلحون مجهولون يسلبون شخصا على طريق رياق بعلبك ويفروا الى جهة مجهولة لجنة اصحاب العقارات في المية و مية تؤجل مؤتمرها الصحافي قاضي التحقيق الأول في الجنوب يرد الدفوع الشكلية لأعضاء بلدية مروحين ويحدد جلسة لاستجوابهم بتهم الفساد زهران ينشر وثيقة ويضعها برسم رئيس الجمهورية "شالوم" في قلب المدينة المنورة بالسعودية الرئيس أيوب يبحث مع وفد من المنظمات الطلابية الشبابية شؤون الجامعة في ضوء الإضرابات وأرقام الموازنة فارس الحريري مسؤولاً للشؤون التنظيمية في تيار المستقبل - الجنوب

"نورما" عاصفة بامتياز... وهذا ما نتج عنها

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الأربعاء 09 كانون ثاني 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
"نورما" عاصفة بامتياز... وهذا ما نتج عنها

كتب محمد علوش في النشرة:

ليس كل منخفض جوي يسمى عاصفة، فالتسمية لها شروطها ومعاييرها التي تختلف بين بلد وآخر، ولكن يبقى المعيار الأساسي هو سرعة الرياح. في ​لبنان​، المعياران الأساسيان لتسمية عاصفة هما سرعة الرياح التي يجب ان تتجاوز الـ89 كيلو متر بالساعة، وتساقط ​الثلوج​ على ارتفاع 1000 متر، وبالتالي يمكن القول أن "نورما" هي عاصفة بامتياز لانّ سرعة الرياح فيها وصلت الى 113 كيلومتر بالساعة، وتساقطت الثلوج على ارتفاع 700 متر، وما دون في بعض المناطق الشمالية. فكيف تُقيّم "نورما"؟.

يؤكد رئيس دائرة التقديرات في ​مصلحة الأرصاد الجوية​ في ​مطار بيروت الدولي​ ​عبد الرحمن زواوي​ أن ما شهدناه في لبنان منذ ​نهار الاحد​ حتى اليوم، ويتوقع أن يستمر في الساعات المقبلة، هو عاصفة حقيقيّة والأقوى هذا العام، اذ شهد لبنان متساقطات تزيد عن مئة ملم، وسرعة رياح وصلت الى 61 عقدة على مدرج مطار بيروت الدولي. ويضيف في حديث لـ"النشرة": "تنحسر العاصفة اليوم لناحية الهطولات ويصبح الجو أبرد فت​تساقط الثلوج​ صباحا على ارتفاع 600 متر، ليصبح ​الطقس​ من الخميس حتى ظهر الأحد مستقرًّا وباردا نسبيا"، كاشفا عن منخفض جوي جديد سيصل مساء الأحد دون تحديد حجمه وقوته.

تخطّت نسب ​الأمطار​ في كل لبنان المعدّلات العامة وكميّة المتساقطات العام الماضي بأشواط، ما يشير الى أننا امام شتاء غنيّ، ولكن مع العواصف تأتي المصائب الناتجة عن قوة العاصفة، إهمال الدولة، ولا مبالاة المواطنين. فقد تسجّل منذ بدء العاصفة نهار الاحد حتى وقت كتابة هذا التقرير، وبحسب المعنيين ب​غرفة التحكم المروري​ 21 ​حادث سير​ نتج عنهم سقوط قتيلين و30 جريحا، الذين يشيرون عبر "النشرة" الى أن الطرقات التي تُقفل بسبب الثلوج أو تجمّع ​المياه​ يُعاد فتحها بعد وقت قليل والسبب هو الجهوزيّة التامة لكل الفرق المعنيّة بإعادة فتح الطرق.

لا شكّ أن سرعة الرياح تسببت بأضرار كبيرة على الطرقات ونتج عنها سقوط عددا من اللوحات الإعلانية، واقتلاع بعض الأشجار، وساهمت الأمطار بانجراف الصخور والأتربة في بعض المناطق، وانهيار الطرق في مناطق أخرى، كما تحولت بعض الشوارع الى بحيرات بسبب صعوبة تصريف المياه، الأمر الذي تؤكّده مصادر ​وزارة الأشغال العامة والنقل​، مشيرة عبر "النشرة" الى أن المستنقعات تتكون نتيجة كثافة كميّات المياه المتساقطة، وانجراف بعض ​النفايات​ مع ​السيول​ على الطرقات ودخولها لمجرى تصريف الأمطار، بالاضافة الى عدم جهوزيّة بعض الطرقات لاستيعاب كل كميات الأمطار التي تهطل، إضافة الى انعدام المساحات الخضراء التي تمتص المياه، فتتجه السيول من المناطق الأعلى الى الأسفل، دون أن تنقص كمياتها خلال مسيرها.

وتضيف المصادر: "حاولت الوزارة خلال هذه العاصفة أن تُبقي كل الطرقات الجبليّة سالكة وبالفعل فقد تمكنت من تحقيق النجاح بهذه المهمة بنسبة 90 بالمئة، بمساعدة كل الفرق الاخرى التي تعمل على فتح الطرق، داعية المواطنين الى تحمّل المسؤولية أيضا في مثل هذه الظروف، وعدم تعريض أنفسهم للخطر أو ممارسة رياضات خطيرة ومغامرات قاسية دون التجهيزات اللازمة.

من جهته كان ​الدفاع المدني​ في أقصى جهوزيّة، فهو وبحسب مصادره قد تحضّر للعاصفة قبل وصولها وأعدّ خطط التحرك، وبدأ بنشر التوعية. وتكشف المصادر أن جهاز الدفاع المدني استجاب لـ132 حالة على علاقة بـ"نورما" منذ نهار الأحد الماضي حتى صباح الثلاثاء، بالاضافة الى مكافحة 42 حريقا منذ نهار الجمعة الماضي حتى الثلاثاء. وتضيف المصادر عبر "النشرة": "نحن نعتبر أن التوعية أهم من أي عمل آخر، لان أغلب الحالات التي تصادفنا سببها إهمال المواطنين وعدم تقيّدهم بالاجراءات الواجب توافرها في مثل هذه الظروف".

يؤكد العارفون بشؤون المناخ أن "نورما" وإن كانت العاصفة الاولى هذا العام الا أنها لن تكون الاخيرة، على أمل ألاّ تحمل العواصف المقبلة معها سوى الخير.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 900296183
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة