صيدا سيتي

بلدية برجا: تسجيل 35 اصابة جديدة من المقيمين سعر صرف الدولار: الشراء 3920 كحد أدنى والبيع 3970 كحد أقصى تزاحم على المدارس الرسمية جنوباً .. هل تتم المفاضلة بين اللبنانيين الجدد والفلسطينيين القدامى؟ إستياء فلسطيني من سوء آلية توزيع "الأونروا" - مساعدات مالية... "تساؤلات وسمسرات" المهندس الحاج عماد الدين عبد الغني الجمال في ذمة الله الأوفياء لرسالة المسجد - بقلم الشيخ جمال إسماعيل الفقر والقلق يهدد حياة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان اتحاد "نقابات عمال فلسطين" يرعى ورشة عمل للفلسطينيين فاقدي الأوراق الثبوتية المتواجدين بصيدا ومخيماتها وفد حزب "فدا" يلتقي العميد شبايطة البزري: أطباؤنا أصبحوا يعرفون علاجات داعمة للحد من وفيات كورونا كيف نتجنب العدوى بكورونا بعد تخفيف الحظر حدودك االنفسية اللجنة الشعبية للتنظيم الشعبي الناصري في صيدا القديمة تلتقي شعبة حركة فتح في المدينة الشخصية السيكوباتية سيدة تفترش الطريق مع طفليها بصيدا مطالبة بالإفراج عن ابنها القاصر رسالة الى لاجئي فلسطين والأشخاص المسجلين لدى الأونروا للتسجيل إلكترونياً للحصول على أرقام الحولات ابتداء من منتصف الليلة صيدا تنتفض: لن ندخل بسجال عن من دعا لتحرك السبت لكننا سنتحرك من الجمعة اشكال فردي في عين الحلوة تخلله إطلاق نار ولا إصابات الزنك لصحة الإنسان خدر اليدين

الهيئة 302: تقديرات أونروا في لبنان لأعداد وحاجات المستفيدين غير دقيقة

فلسطينيات - الخميس 20 كانون أول 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

أصدرت "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" بياناً صحفياً اليوم الخميس أشارت فيه إلى أن تقديرات وكالة "الأونروا" في لبنان لحاجات وأعداد المستفيدين غير دقيقة، وبأن هذه التقديرات هي أحد أسباب معاناة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، لا سيما على مستوى خدمات الإستشفاء والتي كانت إحدى أسباب وفاة ابن مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين الطفل المظلوم محمد مجدي وهبة مساء الإثنين 17/12/2018.

ولفتت "الهيئة 302" في بيانها بأن عدد اللاجئين الفلسطينيين المسجلين في سجلات وكالة "الأونروا" في لبنان لسنة 2018 قد وصل إلى حوالي 560 ألف لاجئ، وبأن عدد اللاجئين الفعلي حسب "الأونروا" لسنة 2015 بين 260 و 280 ألف لاجئ، وبأن عدد اللاجئين الفلسطينيين الفعلي حسب الإحصاء الذي أجرته لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني ومركز الإحصاء الفلسطيني في رام الله أكثر بقليل من 174 ألف لاجئ حسب نهاية سنة 2017، وبيّنت أن تقديرات معظم المؤسسات الأهلية بأن عدد اللاجئين الفلسطينيين الفعلي في لبنان حوالي 300 ألف لاجئ.

ونوّهت "الهيئة 302" في بيانها بأن وكالة "الأونروا" في لبنان تُقدِّر ميزانيتها السنوية حسب عدد المستفيدين بغض النظر عن الأعداد، وعلى سبيل المثال لا الحصر؛ عدد الطلاب في المدارس، عدد الإستشارات الطبية، وزيارة المرضى للعيادات وهكذا..، وبناءً عليه قدرت الوكالة في لبنان إستناداً إلى عدد المستفيدين لسنة 2016 بأن عدد المستفيدين للعام 2017 سيكون 204 آلاف مستفيد.

وأشارت "الهيئة 302" بأنه يُفترض الميزانية المطلوبة لسنة 2018 وبناءً على تقدير عدد المستفيدين لسنة 2017 أن تغطي جميع الإحتياجات من الصحة والتعليم والإغاثة والبنى التحتية وغيرها من الخدمات..، خاصة "إذا تحدثنا عن الوضع الإستثنائي للاجئين الفلسطينيين في لبنان بحيث لا حقوق إقتصادية وإجتماعية من الدولة المضيفة ينبغي أن تكون التغطية 100% لجميع الخدمات لا سيما على مستوى الإستشفاء لكن واقع الحال غير ذلك كلياً، لذلك ومن الواضح بأن تقدير عدد المستفيدين لسنة 2018 لم يكن دقيقاً وهو كغيره من السنوات السابقة، ومن نتائجه وفاة الطفل محمد وهبة وغيرها من المعاناة التي يواجهها اللاجئ الفلسطيني في لبنان على مستوى تقديم جميع الخدمات، وإلا لو كانت التقديرات دقيقة لما كانت كل هذه المعاناة" كما جاء في البيان.

وشدد البيان بأنه وللمزيد من تعزيز الشراكة والشفافية تدعو "الهيئة 302" وكالة "الأونروا" إلى عقد ورشة عمل يشارك فيها اللجان الشعبية والأهلية والقوى السياسية الفلسطينية والمؤسسات الأهلية وبحضور مراقبين من دول مانحة ودول الإتحاد الأوروبي لتقدير عدد المستفيدين في لبنان والإحتياجات بناء على معطيات سنة 2018 وغيرها من السنوات، وذلك قبل إعتمادها من قبل الوكالة لسنة 2019. 

@ المصدر/ الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 932032671
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة