صيدا سيتي

لقاء المنارة الثقافي قناريت يُكرم الشاعر د.محمد علي شمس الدين - 24 صورة Welcome Kids to Summer Camp at ALPHABETICA in Saida - Sharhabil أكاديمية إعداد القادة (للأطفال والشباب) في صيدا للإيجار شقة بحالة ممتازة في منطقة الفيلات - قرب المصدر للخضار والفاكهة برامج دورات الاكاديمية الدولية خلال الصيف معهد Tutor me: الإشراف على إنجاز فروض العطلة الصيفية - جديدنا: Magic Math خليل المتبولي: تشويش رقم 10 - الحدث الحرارة تتخطى معدلاتها الموسمية توقيف مواطن بتهمة محاولة القتل في المساكن الشعبية في صور ظاهرة الاتجار بالأطفال رائجة في لبنان عبر شبكات منظمة .. البحث عن العائلة والهوية معاناة تلاحق الآلاف اخماد حريق هشير قرب البيطار طريق مغدوشة القديم - 3 صور جمعية صيدا انترناشيونال ماراثون أطلقت التحضيرات لـ" ترياتلون صيدا الدولي "Saida International Triathlon" الثاني في الأول من أيلول 2019 ـ 7 صور إدارة مستشفى حمود الجامعي هنأت خريجي كلية الطب في جامعة بيروت العربية لهذا العام - 24 صورة إضراب عام في مخيمات .. و"لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني" تلتئم اليوم الاضراب العام والحداد يعم ​المخيمات الفلسطينية​ في لبنان من شمالها الى جنوبها توقبف مروج مخدرات وأربعة من زبائنه توقيف ابليس في الرميلة "أهلنا" أصدرت تقريراً بتقديماتها للعائلات الأقل حظاً خلال شهر رمضان المبارك وعيد الفطر "جبهة التحرير الفلسطينية" رحبت بموقف الرئيس بري الوطني برفض "صفقة القرن" مسبح صيدا الشعبي.. انطلاقة قوية للموسم الصيفي - صورتان

جمال إسماعيل: في رحاب الحج ... والعشر الأول من ذي الحجة - الحلقة الأولى

أقلام صيداوية / جنوبية - الخميس 09 آب 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
جمال إسماعيل: في رحاب الحج ... والعشر الأول من ذي الحجة - الحلقة الأولى

بقلم الشيخ جمال إسماعيل ( أبو ضياء ): 

الحج عبادة قديمة شرعها الله تعالى للأنبياء وأتباعهم من لدن آدم (عليه السلام)، إلى يوم القيامة. قال تعالى (إنّ أول بيت وُضع للناس لَّلذي بِبكةً مباركاً وهُدىً للعالمين ، فيه آياتُ بينات مَقام إبراهيم، ومن دخله كان آمنا، ولله على الناس حِجُّ البيت من استطاع إليه سبيلا، ومن كفر فإنّ الله غنيُّ عن العالمين} [آل عمران: 96ـ97]. وعن أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ قال: قلت يا رسول الله أيّ مسجد وضع أول؟ قال "المسجد الحرام" قلت: ثم أيّ؟ قال: "المسجد الأقصى" قلت: كم بينهما؟ قال: "أربعون سنة" رواه البخاري ومسلم. 

وعندما اختفت معالم الكعبة والبيت الحرام ردحاً من الزمن – بعد طوفان نوح ( عليه السلام )- , أرشد المولى تبارك وتعالى خليله إبراهيم (عليه السلام) إلى مكان الكعبة المشرفة  (وإذ بوّأنا لإبراهيم مكان البيت ألا تشرك بي شيئاً...} [الحج: 26] وأمره أن يُسكِنَ زوجَتَهُ هاجر وطفلَهُ إسماعيل عليهما السلام في تلك البقعة الطاهرة (ربّنا إنّي أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم....} [إبراهيم: 37]. ولما صار إسماعيل (عليه السلام) شابا يُعتمد عليه أوحى الله إلى إبراهيم (عليه السلام) أن يرفع قواعد البيت الحرام ويُجدد بناء الكعبة المشرّفة جنباً إلى جنب ويداً بيد مع ابنه البار، قال تعالى (وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيلُ ربّنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم} [البقرة: 127]. 

وكافأ الله خليله إبراهيم على هذا العمل الجليل بأن جعل له مَقاماً بجوار الكعبة وفاءً لمن عّمر بيت الله وحافظ على طهارته وحرمته وخدم مع ذريته الأبرار ضيوف الرحمن العبادين الخاشعين الموحدّين (...واتخذوا من مقام إبراهيم مصلّى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود}[البقرة:125].

وفي زمن خاتم النبيين وأشرف المرسلين سيدنا محمّد (صلى الله عليه وسلم) وبعد فتح مكة وتحريرها من المشركين، طهّر النبي ( صلى الله عليه وسلم) الكعبة المشرفة من رجس الوثنية والعادات الجاهلية التي ابتدعها المشركون مثل الأصنام التي امتلأت بها الكعبة والمسجد الحرام وصارت تُعبد وتُرجى من دون الله، فألغى النبي (صلى الله عليه وسلم) تلك الأوثان من العقول والوجدان بالحجة والحوار وبيان القرآن ثم أزالها من الوجود والشهود بالقوة والسِنان وهو يردد "جاء الحق وزهق الباطل إنّ الباطل كان زهوقاً" وأعلا راية التوحيد والإيمان، وألغى العادات الجاهلية التي كانت سائدة في الحج قبل الإسلام والتي كان منها الطواف بالبيت عراة والتفاخر بالآباء والأجداد في مزدلفة, وقال للناس:"خذوا عني مناسككم" [رواه البيهقي]، فعلّم الناس بالممارسة والأفعال أعمال الحج والعمرة, فالله تعالى لا يُعبد إلا بما شرع ولا يُطاع إلا وفق ما أمر على طريقة رسول الله (وأطيعوا الله والرسول لعلّكم ترحمون} [آل عمران132], (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم} [آل عمران:31]. 

وتأكيداً لهذه المعاني بعث علياً ( كرّم الله وجهه و رضي عنه) في السنة التاسعة للهجرة ليؤذن في النّاس يوم النّحر بمِنى بقوله تعالى: (وأذان مِن الله ورسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر أنّ الله بريء من المشركين ورسولُهُ...}[التوبة: 3]. ثم بلّغ الناس نداء رسول الله: "أن لا يَحج بعد العام مشرك, ولا يطوف بالبيت عُريان ولا يدخل الجنّة إلا نفس مؤمنة"[رواه البخاري والترمذي وأحمد]


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 902974559
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة