صيدا سيتي

وزارة الصحة: 7 إصابات جديدة بفيروس كورونا ترفع الحالات المثبتة الى 548 القاضي رمضان نوه بجهود السعودي في تعقيم قصر عدل صيدا جمعية تجار صيدا وضواحيها باشرت توزيع مساعدات على موظفي وأجراء المؤسسات التجارية عندما يصرّ الوزير على إستكمال العام الدراسي ولو في الصيف... البزري: منحنى الإصابات بكورونا يعتبر مقبولا والنظام الصحي ليس مضغوطا خطيب المسجد الأقصى المبارك يشيد بالدور الإنساني التكافلي للجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا خمسة عائدين إلى صيدا والقضاء .. والبلدية تتابع صيدا: حركة سيارات خفيفة .. حواجز عند مدخليها الشمالي والجنوبي بالإضافة إلى اوتوستراد الغازية صيّادو صيدا يبيعون الغلّة "على السكت" بعد إقفال "الميرة" استياء فلسطيني من تقصير الأنروا بمواجهة الكورونا الغرامات ٦٥ مليون ليرة في يومٍ واحد! فتوى «مفرد ـ مِجوِز» تشجع على الازدحام! 3 أسعار لصرف الدولار.. إليكم تسعيرة المصارف كزبر: مجمعات النازحين السوريين بصيدا تعاني تقصير مفوضية اللاجئين اللجنة الشعبية لمخيم المية ومية ناشدت الاهالي التقيد بالاجراءات الوقائية Security forces out enforcing traffic restrictions ضو تابع انهاء استعدادات غرفة ادارة الكوارث جنوبا لمواجهة الوباء مستشفى الهمشري: فحص الكورونا بات متاحا بجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بالمستشفى قائد القوة المشتركة بعين الحلوة: إجراءاتنا تتماشى مع قرارات دولة لبنان كورونا والتعليم عن بعد ومسؤولية الأطراف الثلاثة - بقلم: نهلا محمود العبد البزري تأمين المساعدات الى المنازل حق من حقوق المواطن

جمال إسماعيل: في رحاب الحج ... والعشر الأول من ذي الحجة - الحلقة الأولى

أقلام صيداوية - الخميس 09 آب 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
جمال إسماعيل: في رحاب الحج ... والعشر الأول من ذي الحجة - الحلقة الأولى

بقلم الشيخ جمال إسماعيل ( أبو ضياء ): 

الحج عبادة قديمة شرعها الله تعالى للأنبياء وأتباعهم من لدن آدم (عليه السلام)، إلى يوم القيامة. قال تعالى (إنّ أول بيت وُضع للناس لَّلذي بِبكةً مباركاً وهُدىً للعالمين ، فيه آياتُ بينات مَقام إبراهيم، ومن دخله كان آمنا، ولله على الناس حِجُّ البيت من استطاع إليه سبيلا، ومن كفر فإنّ الله غنيُّ عن العالمين} [آل عمران: 96ـ97]. وعن أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ قال: قلت يا رسول الله أيّ مسجد وضع أول؟ قال "المسجد الحرام" قلت: ثم أيّ؟ قال: "المسجد الأقصى" قلت: كم بينهما؟ قال: "أربعون سنة" رواه البخاري ومسلم. 

وعندما اختفت معالم الكعبة والبيت الحرام ردحاً من الزمن – بعد طوفان نوح ( عليه السلام )- , أرشد المولى تبارك وتعالى خليله إبراهيم (عليه السلام) إلى مكان الكعبة المشرفة  (وإذ بوّأنا لإبراهيم مكان البيت ألا تشرك بي شيئاً...} [الحج: 26] وأمره أن يُسكِنَ زوجَتَهُ هاجر وطفلَهُ إسماعيل عليهما السلام في تلك البقعة الطاهرة (ربّنا إنّي أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم....} [إبراهيم: 37]. ولما صار إسماعيل (عليه السلام) شابا يُعتمد عليه أوحى الله إلى إبراهيم (عليه السلام) أن يرفع قواعد البيت الحرام ويُجدد بناء الكعبة المشرّفة جنباً إلى جنب ويداً بيد مع ابنه البار، قال تعالى (وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيلُ ربّنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم} [البقرة: 127]. 

وكافأ الله خليله إبراهيم على هذا العمل الجليل بأن جعل له مَقاماً بجوار الكعبة وفاءً لمن عّمر بيت الله وحافظ على طهارته وحرمته وخدم مع ذريته الأبرار ضيوف الرحمن العبادين الخاشعين الموحدّين (...واتخذوا من مقام إبراهيم مصلّى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود}[البقرة:125].

وفي زمن خاتم النبيين وأشرف المرسلين سيدنا محمّد (صلى الله عليه وسلم) وبعد فتح مكة وتحريرها من المشركين، طهّر النبي ( صلى الله عليه وسلم) الكعبة المشرفة من رجس الوثنية والعادات الجاهلية التي ابتدعها المشركون مثل الأصنام التي امتلأت بها الكعبة والمسجد الحرام وصارت تُعبد وتُرجى من دون الله، فألغى النبي (صلى الله عليه وسلم) تلك الأوثان من العقول والوجدان بالحجة والحوار وبيان القرآن ثم أزالها من الوجود والشهود بالقوة والسِنان وهو يردد "جاء الحق وزهق الباطل إنّ الباطل كان زهوقاً" وأعلا راية التوحيد والإيمان، وألغى العادات الجاهلية التي كانت سائدة في الحج قبل الإسلام والتي كان منها الطواف بالبيت عراة والتفاخر بالآباء والأجداد في مزدلفة, وقال للناس:"خذوا عني مناسككم" [رواه البيهقي]، فعلّم الناس بالممارسة والأفعال أعمال الحج والعمرة, فالله تعالى لا يُعبد إلا بما شرع ولا يُطاع إلا وفق ما أمر على طريقة رسول الله (وأطيعوا الله والرسول لعلّكم ترحمون} [آل عمران132], (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم} [آل عمران:31]. 

وتأكيداً لهذه المعاني بعث علياً ( كرّم الله وجهه و رضي عنه) في السنة التاسعة للهجرة ليؤذن في النّاس يوم النّحر بمِنى بقوله تعالى: (وأذان مِن الله ورسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر أنّ الله بريء من المشركين ورسولُهُ...}[التوبة: 3]. ثم بلّغ الناس نداء رسول الله: "أن لا يَحج بعد العام مشرك, ولا يطوف بالبيت عُريان ولا يدخل الجنّة إلا نفس مؤمنة"[رواه البخاري والترمذي وأحمد]


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 927770774
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة