وظائف صيدا سيتي
عرض جنون للعرسان خلال فصل الشتاء من صالة وحديقة صار بدا في صيدا
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
أسامة سعد في الذكرى 34 لمحاولة اغتيال المناضل الراحل مصطفى سعد: الخط الوطني قوي ومتماسك ومصمم على استكمال المسيرة - 27 صورة تلزيم أدوية لصالح وزارة الصحة بأسعار تثير الريبة والشك السجن سنة لمتهمة بدخول بلاد العدو لجنة العلاقات الخارجية في المؤتمر الشعبي تعقد سلسلة لقاءات مع الفصائل الفلسطينية في لبنان - 3 صور سحب المياه من داخل مسرح ثانوية صور الرسمية الصحة: مستمرون بالخطوات العملية لخفض أسعار الأدوية مشروع الفرز من المصدر أصبح رسمياً في البستان الكبير وحي البراد - 42 صورة النابلسي ينعي العالم الفيزيائي الدكتور يوسف مروة ندوة لا للعنف الإلكتروني في قرى SOS في جزين جمعية تيرو للفنون تحتفل بالذكرى السنوية الخامسة - 9 صور + فيديو مدير إذاعة لبنان تلقى رسالة تهنئة من المدير العام لإتحاد إذاعات الدول العربية نقابة الصحافة تنعي منسى: تركت بصمةً لا تنسى في الإعلام الحريري شاركت طلاب ثانوية د.نزيه البزري الرسمية إطلاق: المقهى العالمي - 13 صورة العثور على بقايا صاروخ في وادي حوش الغنم زحلة مطلوب موظف/ة Social Media & Marketing Specialist للعمل في صيدا بدوام كامل توزيع شهادات الدورة التأهيلية الرابعة لإعداد عاملين في السجون في جامعة بيروت العربية ورشة بحثية بعنوان: التطوير التربوي في التعليم الديني في جمعية النور - 6 صور مؤسسة النهضة الفرنسية منحت ميدالية الإشعاع الثقافي لنايلا طبارة سينما اشبيلية - صيدا تقدم الخميس 24 الجاري عرضاً خاصاً للفيلم الجديد "خبصة" بحضور فريق عمل الفيلم الطيران الحربي المعادي خرق أجواء صيدا على علو متوسط
شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةاشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراًمكتب زهرة لتعهدات السيارات والخدمات والمعاملات في صيداللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةDonna
4B Academy Ballet

الشهاب في ختام دورة المعلمين العرب!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

(فليكن عِلمنا ناضجاً بالمتابعة نحو التطور)!

ان مجتمعنا اليوم يغص بأشباه المتعلمين ويعج بهم عجيجاً، شبه المتعلم، ذلك الذي لم يتفهم بعد كل ما تلقّاه، سواء في مدرسته أو في مدرسة الحياة، فهو لم يستطع أن يهضم كل المبادئ العلمية ولم يستطع ربط المقدمات بالنتائج، فبقي ما تعلمه جزئياً وأسميه ناقص العلم؟.. فإذا كان الجاهل يلقى منَّا عاذراً مشفقاً، والعالم الذي أدرك جيداً ما تعلمه يجد منَّا معجباً مقدراً، فماذا يلقى ناقص العلم؟.. لقد إعتاد المجتمع رميه بقارص الكلام؟..

هذه المقدمة أردت بها كشف بعض نواقص المتعلمين إذ لا وجود لهم في ذاتهم؟ وأن لا حقيقة لهم في العلم؟ ولا مدلول عليهم منه. وهذه الظاهرة كثيرة الوقوع في المجتمع، نتيجة توقف المعلمين عند حد ما... وعدم إطلاعهم والاخذ بكل جديد فهم يحتاجون إلى دورات ودورات تساعدهم على التجدد، تغذي عقولهم، وتحبذ لديهم المستحدث، فتفتح أمامهم مخيلات واسعة فيها إشراق ولألاء! لأنها تمثل الواقع بتنوعه، وتباين صوره، فتجد النزعة الحديثة ظَّل نفسها فيهم، وتكون المحصلة على النشئ بالكثير.. كثيرون لهم ضروب من التفكير متباينه، وأنا أدرك بأن ما يحول في خاطر ذاك لا ينطبق أبداً على ما يتردد في خاطر هذا حول الشيء الواحد، فلربما كان ما أجده جميلاً يراه سواي منفراً، وأن ما أعجب به كل الاعجاب يبدو لغيري سخيفاً كل السخف، ولربما أنعت شيئاً من الأشياء بصفة لا ينطبق على نعت غيري لهذا الشيء، فليس معنى ذلك أن ما أقوله صحيحاً لأنه لم يوافق هوى الآخرين أما مقاومة كل جديد، وعدم توافق تمام الموافقة بطوالع الرأي مما يعني تؤخرنا؟؟ وقد يبلغ التعصب لدى البعض بأن يقضوا على كل فكرة مستحدثة فتكون المحصلة عند الجميع صفر؟؟ وهذا دليل التعليم الناقص ما يجعل حالنا من العلم المشوه عالة على أنفسنا من حيث لا ندري وتكون بليتنا باهمالنا هذا المجتمع المتمدن، غير ساعين إلى خيرنا ورُقيْنا.. نعاني غصص النقص في تأخر نمونا وتقدمنا ونحن لا نستطيع التخلص منه.. فإنطلقوا أيها المعلمون العرب في عالم العلم لقوله تعالى (وقل ربي زدني علماً) بإحياء دوراتكم! وإكثار مؤتمراتكم! (وما أوتيتم من العلم إلا قليلا) هذا؛ ولقد رأينا أن الأمم التي أناخ عليها الدهر بكلكله وحرمها إستقلالها، لم تستعد مجدها التليد وإستقلالها المضاع، وحياتها الحره، إلاَّ بعد أن قام معلموها باجتماعاتهم المتكررة! ودوراتهم المستمرة! بإستنهاض الهمم بإنارة السبل، وشد العزام! فاستطاعوا أن يقدموا للامة ليس خدمة التعليم فحسب؟! بل تجاوزوا حدود التعليم إلى الارشاد والتضحية في سبيل الواجب التربوي الصحيح فإذا النشئ في الشبكة المدرسية يمشي وفق برامجه المتجدده! متطلعاً إلى ذرى المجد! وهو يرى في مؤتمراتكم هذه جادة في طريق النجاح!

وأخيرا؛ اسمحوا لي ايها المعلمون العرب ان اتقدم بخالص الشكر والتقدير من لجان التربية الوطنية العربية على حضورهم المميز والكبير هذا العام والساعين جميعا نحو طلائع عهد جديد وبالتوفيق والى الامام!.. 

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا


دلالات : منح شهاب
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 891026560
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي