صيدا سيتي

طيران حربي معاد خرق أجواء صيدا حراك صيدا يرفع شجرة ميلادية بيان هام لمفوضية الجنوب في الكشاف المسلم‎ لقاء حواري مع المعالج النّفسي "محمد عرابي" بعنوان: "هل الانتحار هو الحلّ؟" رئيسة تعاونية موظفي الدولة في الجنوب لورا السن كرمت الدكتور طانيوس باسيل لمناسبة انتهاء خدماته الوظيفية "رئة" يتنفس بها مخيم يختنق! موظفو مستشفى صيدا الحكومي يعتصمون للمطالبة بالإفراج عن السلفة المالية للمستشفى، ومن أجل الحصول على رواتبهم مبارك إفتتاح مركز العلاج بالحجامة Cupping Therapy Center للنساء والرجال في صيدا مبارك إفتتاح مركز العلاج بالحجامة Cupping Therapy Center للنساء والرجال في صيدا للإيجار شقة مفروشة في عبرا التلة البيضاء للإيجار شقة مفروشة في عبرا التلة البيضاء ورشة عمل دراسية وبحثية وتخطيطية حول "النسيج العمراني في صيدا القديمة" الحريري التقت سفير مصر الجديد وسوسان وضو والسعودي أسامة سعد في الاجتماع الموسع لدعم الانتفاضة يدعو لتزخيم الانتفاضة من أجل تمكينها من مواجهة السلطة القائمة، وإنقاذ الوطن، وتحقيق مطالب الناس ديما مراد وقّعت كتابها "ثوان حاسمة" في ثانوية رفيق الحريري اجتماع موسع في مركز معروف سعد ناقش سبل دعم الانتفاضة الشعبية وتزخيمها متظاهرون دخلوا مبنى الضمان في صيدا وطالبوا بحقوق المواطن في الضمان الدولار لن يساوي 1500 والبنزين سيزيد 5000.. هذا ما ينتظر لبنان إذا "جاء" "صندوق النقد"! "شجرة ميلاد" صيدا من الإطارات: رسالة رمزية عن الفقر... والعيش المشترك عشرات آلاف المضمونين قادرون على سحب تعويضاتهم أكثر من مرة: من يحمي أموال العمّال في الضمان من النهب؟

الشهاب في ختام دورة المعلمين العرب!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الشهاب في ختام دورة المعلمين العرب!

(فليكن عِلمنا ناضجاً بالمتابعة نحو التطور)!

ان مجتمعنا اليوم يغص بأشباه المتعلمين ويعج بهم عجيجاً، شبه المتعلم، ذلك الذي لم يتفهم بعد كل ما تلقّاه، سواء في مدرسته أو في مدرسة الحياة، فهو لم يستطع أن يهضم كل المبادئ العلمية ولم يستطع ربط المقدمات بالنتائج، فبقي ما تعلمه جزئياً وأسميه ناقص العلم؟.. فإذا كان الجاهل يلقى منَّا عاذراً مشفقاً، والعالم الذي أدرك جيداً ما تعلمه يجد منَّا معجباً مقدراً، فماذا يلقى ناقص العلم؟.. لقد إعتاد المجتمع رميه بقارص الكلام؟..

هذه المقدمة أردت بها كشف بعض نواقص المتعلمين إذ لا وجود لهم في ذاتهم؟ وأن لا حقيقة لهم في العلم؟ ولا مدلول عليهم منه. وهذه الظاهرة كثيرة الوقوع في المجتمع، نتيجة توقف المعلمين عند حد ما... وعدم إطلاعهم والاخذ بكل جديد فهم يحتاجون إلى دورات ودورات تساعدهم على التجدد، تغذي عقولهم، وتحبذ لديهم المستحدث، فتفتح أمامهم مخيلات واسعة فيها إشراق ولألاء! لأنها تمثل الواقع بتنوعه، وتباين صوره، فتجد النزعة الحديثة ظَّل نفسها فيهم، وتكون المحصلة على النشئ بالكثير.. كثيرون لهم ضروب من التفكير متباينه، وأنا أدرك بأن ما يحول في خاطر ذاك لا ينطبق أبداً على ما يتردد في خاطر هذا حول الشيء الواحد، فلربما كان ما أجده جميلاً يراه سواي منفراً، وأن ما أعجب به كل الاعجاب يبدو لغيري سخيفاً كل السخف، ولربما أنعت شيئاً من الأشياء بصفة لا ينطبق على نعت غيري لهذا الشيء، فليس معنى ذلك أن ما أقوله صحيحاً لأنه لم يوافق هوى الآخرين أما مقاومة كل جديد، وعدم توافق تمام الموافقة بطوالع الرأي مما يعني تؤخرنا؟؟ وقد يبلغ التعصب لدى البعض بأن يقضوا على كل فكرة مستحدثة فتكون المحصلة عند الجميع صفر؟؟ وهذا دليل التعليم الناقص ما يجعل حالنا من العلم المشوه عالة على أنفسنا من حيث لا ندري وتكون بليتنا باهمالنا هذا المجتمع المتمدن، غير ساعين إلى خيرنا ورُقيْنا.. نعاني غصص النقص في تأخر نمونا وتقدمنا ونحن لا نستطيع التخلص منه.. فإنطلقوا أيها المعلمون العرب في عالم العلم لقوله تعالى (وقل ربي زدني علماً) بإحياء دوراتكم! وإكثار مؤتمراتكم! (وما أوتيتم من العلم إلا قليلا) هذا؛ ولقد رأينا أن الأمم التي أناخ عليها الدهر بكلكله وحرمها إستقلالها، لم تستعد مجدها التليد وإستقلالها المضاع، وحياتها الحره، إلاَّ بعد أن قام معلموها باجتماعاتهم المتكررة! ودوراتهم المستمرة! بإستنهاض الهمم بإنارة السبل، وشد العزام! فاستطاعوا أن يقدموا للامة ليس خدمة التعليم فحسب؟! بل تجاوزوا حدود التعليم إلى الارشاد والتضحية في سبيل الواجب التربوي الصحيح فإذا النشئ في الشبكة المدرسية يمشي وفق برامجه المتجدده! متطلعاً إلى ذرى المجد! وهو يرى في مؤتمراتكم هذه جادة في طريق النجاح!

وأخيرا؛ اسمحوا لي ايها المعلمون العرب ان اتقدم بخالص الشكر والتقدير من لجان التربية الوطنية العربية على حضورهم المميز والكبير هذا العام والساعين جميعا نحو طلائع عهد جديد وبالتوفيق والى الامام!.. 

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919678909
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة