" Maison D’Art " بإشراف فاطمة سامي ومشاركة ناشطات عربيات نظم حفلا ترفيهياً لأمهات ومسني دار السلام لمناسبة عيد الأم - 28 صورة " إبحار صحة وفرح " حفل ترفيهي من "إبحاراتنا" لألف طفل في عيدهم - 17 صورة احذر من استخدام الهاتف قبل النوم! حريق داخل محل لبيع الملابس المستعملة في النبعة واخلاء السكان - 6 صور موقف "نبيل" جديد لفتى البيضة! «سمسار قضائي» أمام القاضية: «أنا كنت فكّ مشنوق» موجة صرف جديدة في «سبينيس»؟ وفاة الطفل حبيقة: حالة من كلّ 10 آلاف شركات التأمين...«كارتل» يقوى بلا حسيب أو رقيب بالفيديو: ماهر عفيف الرشيدي (هوم ديزاين) ضيف برنامج حكاية تاجر بالصور.. فقدت السيطرة على سيارتها فاستقرت في أحد المحلات ريم حمزة ابنة بعاصير - الشوف .. رحلت باكراً Kids Day Party On Saturday 23, 2019 @ STAR Venue المكتب الاعلامي لوزير الصحة يوضح سبب موت الطفلين ميلانيا الحاج ومارفن حبيقة ​مطلوب شيف شرقي / غربي مع خبرة لا تقل عن خمس سنوات لمطعم في صور أرملة مسنة ترعى حفيدها اليتيم... هل من كفيل؟ الإعلامي علي مرتضى في الجامعة اللبنانية الدولية بصيدا: تيك كيير يا بيبي- 24 صورة مطلوب معلم غريل لمطعم في صيدا المحكمة العسكرية استكملت محاكمة المتهم بقتل الرائد عباس جمعة مقتل امرأة سورية صدما على طريق صريفا

الشهاب في صيدا: إن لم تجد القدس معتصماً تناديه، فلتجد كراماً يجودون!!!

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأربعاء 27 كانون أول 2017
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

أردت منذ أيام أن أكتب مقالاً للقدس الشريف، ثم بدا لي أن أتمهل إلى أيام، فأتوكف أخبار ذوي الإيمان والغيرة والجود، الذين ينتظرونها ليؤدوا فيها ما يطهّرهم ويزكّيهم، وبعين الثائر للحق والشرف، على صدّ الظلم وردّ المكر الموعود، بالإرهاق والشحناء، وطلب عدل، وجود بالحياة. ولقد نشط دعاة الخير في دعاوتهم، ولم يألوا فيها جهداً، ومدّ في نشاطهم ورجائهم، أن ما يبغونه كان من الأمة، داعين من وعد المؤمنين النصر سبحانه أن يظهر إخوانهم على أعدائهم، وُيمكّن لهم أمرهم في وطنهم، ويصرف عن منكوبيهم الضر والمسغبة، ويبدلهم من بعد خوفهم أمناً.

          بواجب الإخاء تاماً... وكانوا للتضحية مُثلا صادقة، يُذكرون فتُذكر، وتُذكر فيّذكرون؟...

          لا يكفّهم عن إصراخ المستغيث هوى؛ ولا يصدّهم عن أداء حق الله طمع ولا يستوقفهم عن التضحية في سبيله عزيز.

          يسيراً.. ليعرفوا مكان ما أدّوه من الواجب، هو ما افترض الله تعالى عليهم إيتاءه، إذ أن ما يؤدّى للقدس، منكوبيها ومجاهديها، يجوز أن يكون زكاةً، فأين مقداره اليوم من مقدارها؟...

قال الله تعالى: <إنما الصدقات للفقراء، والمساكين والعاملين عليها، والمؤلفة قلوبهم، وفي الرّقاب، والغارمين، وفي سبيل الله، وابن السبيل، فريضةً من الله، والله عليم حكيم> - سورة التوبة – ومن سبيل الله <الجهادُ>، وصرف الزكاة للمجاهدين، لا خلاف فيه، معطاء، الزكاة!

وفي قول القرآن الكريم: <إنما المؤمنون إخوة> فهذا أجمل مبادىء الاشتراكية!! الجهاد بالمال أيها الصيداويون! الجهاد بالمال! أيها المسلمون! التضحية! أيها العرب! التضحية! فلئن لم تجد القدس من تناديه؟؟ وآمعتصماه!، فلتجد من يأخذ بيدها..

ويشدّ يد المجاهد، وكما قال الأديب الكبير في دمشق المغفور له احمد مظهر العظمة رحمه الله! (فليس للمعروف زمان ينتهي فينقضي، فكل أيام المسلمين والعرب، كيوم الإسراء ما رُئي على الأمة نضخ الدماء، وسُمع أنين البؤس، وتعالى صُراخ أُباة الضيم المستغيثين الذين،

ورثوا العزّ من ذرا الأصلاب

                             وبنو الأرض مسترقٌ وعادي

أفترضى الليوث من كل غاب

                             أسر ليث وذلة استعباد)؟!

فإن قلتم: كلا، فهاتوا برهانكم للشهاب –اليوم- إن كنتم صادقين. 

@ المصدر/ منح شهاب - صيدا 


دلالات : منح شهاب
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 895154053
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة