صيدا سيتي

اخماد حريق في سيارة على الأوتوستراد الساحلي في الجية الأحمد أكد من السراي أن لا أزمة بين فلسطين ولبنان: القضية تحل بالحوار ونناشد القوى اللبنانية عدم إدخالها في التجاذبات السياسية لقاء في مركز الجماعة الاسلامية يدعو للاعتصام غداً بعد صلاة الجمعة - 7 صورة إجتماع تشاوري لـ "تجمع المؤسسات الأهلية" في مقر جمعية "نبع" في صيدا - 21 صورة دعوة إلى احتفال جماهيري لمناسبة الذكرى 17 لغياب المناضل الراحل مصطفى سعد بيان من حركة حماس رداً على سمير جعجع: نقف إلى جانب حقوق شعبنا واتهامك لنا شرف كبير الأحمد يتصل بالبزري شاكراً له ولصيدا موقفهم الداعم لحقوق الفلسطينيين في لبنان موظفو الإدارات العامة في صيدا والجنوب واصلوا إضرابهم لليوم الثاني المحامي راني صادر حاضر حول "الملكية الفكرية" في استراحة صيدا إعلان بدء استقبال طلبات الاشتراك في امتحانات الدخول إلى الماستر المشترك في الدراسات الاستراتيجية بين "كلية الحقوق" و"مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية" في الجيش الطبيب اللبناني العالمي غابي معوّض: الجراحة الروبوتية ستكون بمثابة GPS توجيهيّ للجرّاح في عمله بأقل خطأ بشري ممكن جعجع:ما تشهده بعض المخيمات الفلسطينية من تحركات لا علاقة له بقرار وزير العمل وخلفيتها سياسية بحتة مؤسسة مياه لبنان الجنوبي تسلمت منشآت ومصادر المياه في بعض قرى وبلدات الجنوب أبو سليمان: أعطيت تعليمات لتسريع إعطاء إجازات العمل للفلسطينيين الفلسطينيون في لبنان والحقوق لا حياة لمن تنادي فتح: قرار وزير العمل حكم بالتجويع والاعدام البطيء على اللاجئين اليوسف نوه بمواقف القوى اللبنانية الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني منيمنة: الفلسطيني ليس عاملا أجنبيا ويجب تفعيل الحوار وخوفنا أن تؤدي الاحتجاجات لما لا تحمد عقباه عزام الأحمد موفداً من "أبو مازن" التقى بهية الحريري: الحل لموضوع عمل الفلسطينيين بالعودة الى تعديلات قانون العمل اللبناني بهذا الخصوص - 4 صور بري: موضوع القرار بشأن العمال الفلسطيينين إنتهى وأدعو وزير العمل لإعلان ذلك

كيف يؤدي المرض النفسي للإنحراف

مقالات من إعداد وتقديم: د. بدر غزاوي - السبت 14 تشرين أول 2017 - [ عدد المشاهدة: 1490 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

هل تعلم

اعداد د بدر غزاوي

كيف يؤدي المرض النفسي للانحراف

ان الامراض النفسية التي قد تؤدي الى الانحراف محدودة جدا ونادرة فإذا استثنينا بعض اضطرابات الشخصية والتي تعتبر من الامراض النفسية فان بعض الامراض النفسية قد يكون من اعراضها عدم القدرة على ضبط النفس بشكل كاف ويكون الانحراف احد هذه الاعراض.

هذه الامراض النفسية سببها على الغالب اصابة عضوية بحتة، نذكر منها

1 الاصابات التي تصيب مناطق معينة من الدماغ نتيجة لمرض خارجي شديد او نتيجة لورم داخلي او نزف،ونتيجة لهذه الاصابات قد يحدث عند المريض اضطراب شديد في التفكير والمزاج ينعكس بشكل سلبي على السلوك والتصرفات.

2 مرض الهوس والذي له سبب عضوي الا وهو اضطراب في وظيفة التأملات العصبية في الدماغ, فبعض المصابين بهذا المرض قد يحدث عندهم فقدان لضبط النفس او ضعفه بشكل يدفعهم للقيام باعمال غير لائقة ولكن لفترة محدودة اثناء نوبات اشتداد المرض وهنا فان المريض بعد ان يتحسن ويعود لحالته الطبيعية هو اول من ينتقد نفسه على تصرفه، بعكس حالات اضطراريات الشخصية.

3 قد يحدث الامر نفسه عند المصابين يمرض الفصام ايضاً عند فترة اشتداد المرض.

4 ان استعمال المنشطات والمسكرات قد يؤدي لعدم القدرةعلى ضبط النفس والوقوع في الانحراف، واشهرها استعمال المسكرات بأنواعها وكذلك بعض الاقراص الشائعة الانتشار وشم الغراء، ومعروف ان بعض المصابين بحالات الخجل الاجتماعي الشديد الرهاب الاجتماعي اثناء تعاطيهم لهذه العقاقير لا يتخلصون من خجلهم فقط بل يصبحون منفلتين من القيود اثناء تعاطيهم وبعد زوال تأثير المسكر او المنبه يعودون لوضعهم العادي قبل ذلك وهؤلاء ينصحون بطلب العلاج النفسي لحالاتهم إذ ان الكثير يستجيبون للعلاج بدل الوقوع في مخاطر الإدمان وما يجره إليه.

5 اما بالنسبة للتشخيص المسمى باضطراب ضبط الدوافع IMPULSE CONTROL DISORDER فإن الشخص يكون مصابا بعدد من الانحرافات مع بعضها كلعب القمار وتعاطي المسكرات او المنبهات بالإضافة الى مظاهر الانحرافات المختلفة وهذه إذا كانت طارئة على الشخص وليست مستديمة فهي بسبب الامراض التي ذكرت آنفا لكنها على الغالب نتيجة لاضطراب الشخصية.

6 هناك امراض جسمية مختلفة ومتنوعة قد تسبب حدوث ذهان PSYCHOSIS عند المريض يضعف محاكمته العقلية وقدرته على ضبط النفس وهذه حالات مؤقتة تزول بمعالجة العرض الجسمي المسبب للذهان وهنا تبدو اهمية اكتشاف هذه الحالات من قبل الطبيب المعالج حيث يبقى في ذهنه امكانية حدوث مثل هذه الامراض وتشخيصها مبكرا وبشكل صحيح.

7 وهناك حالات نادرة حيث ان بعض الادوية قد تسبب للمريض العادي حالة ذهان PSYCHOSIS يفقد فيها السيطرة على ضبط نفسه فلا بد من مراجعة الطبيب المعالج لذلك لمعرفته التامة بتأثيرات هذه الأدوية, هذه الأدوية القوية هي رحمة للمرضى ولكن للأسف فإن العديد من المرضى قد يستعملونها بدون إشراف الطبيب لعلاج حالات الربو وامراض المفاصل وقد تؤدي إلى ماذكرنا من الذهان بالإضافة مخاطرها الشديدة من الناحية الجسمية كمساهمتها في رفع الضغط الشرياني وزيادة السكر في الدم والبدانة وترقرق العظام.

من كل ماذكرنا تبدو أهمية تدخل الطب النفسي:

اولاً: في توعية الزملاء الأطباء غير النفسيين والذين هم في خط الدفاع الأول توعيتهم لهذه الحالات كي تشخص قبل وقت كاف.

ثانياً: في معالجة هؤلاء المصابين بتحويلهم للطب النفسي ان استعمال الادوية النفسية الحديثة او مساعدة المريض بإدخاله المستشفى لفترة مؤقتة وغيرها من الوسائل العلاجية له الاثر الكبير في شفاء هذه الحالات ودوام عافيتها.

ان من طبيعة بعض الامراض والحالات المذكورة اعلاه ان تعكس وتعاود المريض إذا انقطع عن العلاج لذا من الضروري على الاهل متابعة حالة المريض والتأكد من حضوره لموعده مع الطبيب واستعمال العلاج بشكل منتظم.
أخيراً أود أن أكرر بأن الحالات المذكورة اعلاه تشكل نسبة قليلة جداً ونادرة تسبب الانحراف وتبقى بعض اضطرابات الشخصية الناتجة عن سوء التأديب في الصغر أو عدم كفايته السبب الرئيسي للانحراف.


دلالات : د. بدر غزاوي
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 904930791
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة