صيدا سيتي

المفتي سوسان استنكر التعرض للسيدة عائشة: المطلوب ان نقف جميعا بوجه الفتنة البغيضة التي تهلك وتدمر لائحة العودة والكرامة - قطاع الخدمات تُكرِّم الطواقم الطبية في منطقة صيدا داعيا للوقوف خلف الجيش.. بهاء الحريري: أقلقهم وعي الثوّار الرافض للسّلاح الرّاعي لمنظومة الفساد مقدمات نشرات الأخبار المسائية: كل هذا الرعب اليوم لم يكن له رجال! الجيش اللبناني يعيد فتح الطريق عند جسر الأولي بعد قطعها لبعض الوقت انطلاق تظاهرة غاضبة في صيدا رفضا للاساءة للسيدة عائشة دار الفتوى: نحذر جمهور المسلمين من الوقوع في فخ الفتنة الجيش أعاد فتح طريق القياعة في صيدا الجيش أغلق مسارب تقاطع ايليا في صيدا تجمع عند تقاطع ايليا وقطع طريق القياعة بهية الحريري تقدمت بإقتراح قانون معجل مكرر بإلزام الصناديق والمؤسسات بتسديد المنح التعليميّة مباشرةً إلى المدارس المعنيّة أربع حافلات للمحتجين انطلقت قرابة الثانية والنصف من بعد ظهر اليوم من صيدا نحو بيروت مصلحة الليطاني:أعمال صيانة في حوض انان وفي معملي حلو وجون الحاج حسن سليمان زيدان (أبو سليمان) في ذمة الله استراحة في صيدا تعلن عن حاجتها إلى موظفين عاملو الخردة في عين الحلوة أقفلوا المدخل الجنوبي للمخيم مندوبو الهيئة التعليمية في مدارس المقاصد - صيدا أعلنوا تعليق الإضراب تجاوباً مع مساعي رئيسة لجنة التربية النيابية النائب بهية الحريري للإيجار شقة غرفة واحدة مع مطبخ وحمام في منطقة البرامية ما هو سعر صرف الدولار ليومي السبت والأحد؟ أسرار الصحف: مسؤول أمني يرفع تقريراً الى جهات رسمية يُحذّر فيه من خطر إندلاع ثورة الجوع

جمال شبيب: عورة المرأة في بيتها

أقلام صيداوية - الإثنين 09 تشرين أول 2017 - [ عدد المشاهدة: 1860 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

شاع في بيوت كثير من المسلمين اليوم أن تكشف البنات اللواتي بلغن سن
التكليف والأخوات أمام بعضهن في البيت وربما أمام الأب والإخوة الشباب ما
أمر الله بستره.مرة بدافع التقليد الأعمى لما يشاهد في بعض المسلسلات
ومرة بداعي الجهل أو التساهل فكان لا بد من البيان والتوضيح.
بداية ..من المقرر عند الفقهاء أن عورة المرأة مع المرأة هي ما بين السرة
والركبة ، سواء كانت المرأة أما أو أختا أو أجنبية عنها ، فلا يحل لامرأة
أن تنظر من أختها إلى ما بين السرة والركبة إلا عند الضرورة أو الحاجة
الشديدة كالمداواة ونحوها .
وهذا لا يعني أن المرأة تجلس بين النساء كاشفة عن جميع بدنها إلا ما بين
السرة والركبة ، فإن هذا لا تفعله إلا المتهتكات المستهترات ، أو
الفاسقات الماجنات ، فلا ينبغي أن يساء فهم قول الفقهاء بأن عورة المرأة
أمام مثيلاتها ( ما بين السرة والركبة)..فكبف بمن يجاوز هذا الحد في
الكشف..
أما قول الفقهاء : " العورة ما بين السرة والركبة " فإن كلامهم ليس فيه
أن هذا هو لباس المرأة ، الذي تداوم عليه ، وتظهر به بين أخواتها
وقريناتها ، فإن هذا لا يقره عقل ، ولا تدعو إليه فطرة .
بل لباسها مع أخواتها وبنات جنسها ينبغي أن يكون ساترا سابغا ، يدل على
حيائها ووقارها ، فلا يبدو منه إلا ما يظهر عند الشغل والخدمة ، كالرأس
والعنق والذراعين والقدمين ، على نحو ما ذكرنا في مسألة المحارم .
وذكر أهل العلم أن عورة المرأة أمام محارمها كالأب والأخ وابن الأخ هي
بدنها كله إلا ما يظهر غالبا كالوجه والشعر والرقبة والذراعين والقدمين ،
قال الله تعالى : ( وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ
أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ
أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ
أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ ) النور/31 .
فأباح الله تعالى للمرأة أن تبدي زينتها أمام بعلها ( زوجها ) ومحارمها ،
والمقصود بالزينة مواضعها ، فالخاتم موضعه الكف ، والسوار موضعه الذراع ،
والقرط موضعه الأذن ، والقلادة موضعها العنق والصدر ، والخلخال موضعه
الساق .
قال أبو بكر الجصاص رحمه الله في تفسيره : " ظاهره يقتضي إباحة إبداء
الزينة للزوج ولمن ذكر معه من الآباء وغيرهم ، ومعلوم أن المراد موضع
الزينة وهو الوجه واليد والذراع ...فاقتضى ذلك إباحة النظر للمذكورين في
الآية إلى هذه المواضع ، وهي مواضع الزينة الباطنة ؛ لأنه خص في أول
الآية إباحة الزينة الظاهرة للأجنبيين ، وأباح للزوج وذوي المحارم النظر
إلى الزينة الباطنة . وروي عن ابن مسعود والزبير : القرط والقلادة
والسوار والخلخال ...
وقد سوى في ذلك بين الزوج وبين من ذكر معه ، فاقتضى عمومه إباحة النظر
إلى مواضع الزينة لهؤلاء المذكورين كما اقتضى إباحتها للزوج " انتهى .
وقال البغوي رحمه الله في تفسير: " قوله تعالى : ( ولا يبدين زينتهن ) أي
لا يظهرن زينتهن لغير محرم ، وأراد بها الزينة الخفية ، وهما زينتان خفية
وظاهرة ، فالخفية : مثل الخلخال ، والخضاب في الرِّجْل ، والسوار في
المعصم ، والقرط والقلائد ، فلا يجوز لها إظهارها ، ولا للأجنبي النظر
إليها ، والمراد من الزينة موضع الزينة " انتهى .
وقال صاحب "كشاف القناع" (5/11) : " ولرجل أيضا نظر وجه ورقبة ويد وقدم
ورأس وساق ذات محارمه . قال القاضي على هذه الرواية : يباح ما يظهر غالبا
كالرأس واليدين إلى المرفقين " انتهى .
وهؤلاء المحارم متفاوتون في القرب وأمن الفتنة ، ولهذا تبدي المرأة
لأبيها ما لا تبديه لولد زوجها، قال القرطبي رحمه الله : " لما ذكر الله
تعالى الأزواج وبدأ بهم ثنّى بذوي المحارم وسوى بينهم في إبداء الزينة ،
ولكن تختلف مراتبهم بحسب ما في نفوس البشر ، فلا مرية أن كشف الأب والأخ
على المرأة أحوط من كشف ولد زوجها . وتختلف مراتب ما يُبدى لهم ، فيبدى
للأب ما لا يجوز إبداؤه لولد الزوج " انتهى .
نسأل الله لنا ولكن التوفيق والسداد .والله  تعالى أعلم بالصواب وإليه
المرجع والمآب.. 

@ المصدر/ الشيخ جمال الدين شبيب


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 932241793
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة