صفحة عقارات صيدا سيتي
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
ألوان وألحان مركز لتعليم الرسم والعزف على البيانو بالإضافة إلى تلوين تحف من السيراميك - 57 صورة للإيجار شقة طابق ثاني مساحة 200 متر مربع في بناية خاصة - آخر تعمير حارة صيدا مركز اشبيليا الثقافي - صيدا قدم عرضا خاصا لفيلم "يا عمري" وحوار مع مخرجه هادي زكاك بحضور بهية الحريري - 14 صورة المحكمة العسكرية تحاكم رقيبا بجريمة قتل زوجته وعشيقها أبو عرب تفقد مخيم المية ومية: للجهوزية وتحقيق الأمن الكامل للأهالي روتارأكت صيدا أقام "bake sale‏" ونشاطا بيئيا في سبوت صيدا - 29 صورة الإعلان من سراي صيدا عن صدور أول مجموعة سندات لبيوت التعمير بعد انتظار دام ستة عقود - 28 صورة التواصل مع الجمهور وتعزيز الثقة بالنفس مع سفير الإعلام العربي في لبنان الصحافي زكريا فحام إمرأة لا يمكنها فتح يديها بسبب استخدام الهاتف بكثرة + فيديو وزارة الثقافة أعلنت عن بدء قبول طلبات الترشح للمشاركة في بينالي البندقية اللواء أبو عرب يلتقي وفد الجهاد الإسلامي في مكتبه بعين الحلوة - 3 صور شبكة المؤسسات التربوية في لبنان تطلق سلسلة كتب للتربية الإسلامية - 7 صور أسامة سعد يستقبل وفدا من الجمعية اللبنانية لمرضى التصلب اللويحي ومدير أكاديمية رفيق يونس - 4 صور ابتكار ضمادة تراقب نوم المرضى توقف أساتذة العلوم الاقتصادية -1 عن التدريس استنكارا للتعرض لمديرها لماذا تزيد حاسة الشم عند الحوامل؟ وكيف يتغلبن عليها؟ شاب مفقود من بلدة عين الذهب العكارية الدفاع المدني: سحب زورق لصيد الأسماك في صور إطلاق مهرجان تيرو الفني الدولي في المسرح الوطني اللبناني - 5 صور كهرباء لبنان: عزل الباخرة فاطمة غول من أجل فصل إسراء سلطان
Donnaللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمؤسسة مارس / قياس 210-200شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةاشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراًWorld Gym: Opening Soon In Saida
4B Academy Ballet

جمال شبيب: الإمام الحسين .. ريحانة رسول الله (ص)

أقلام صيداوية / جنوبية - الأربعاء 27 أيلول 2017 - [ عدد المشاهدة: 696 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

ولد الإمام الحسين رضي الله عنه في الخامس من شعبان في السنة الرابعة
للهجرة في المدينة المنورة.
 روي ان الحسين عندما ولد سر به جده صلى الله عليه وسلم سروراً عظيماً
وذهب إلى بيت الزهراء رضي الله عنها وحمل الطفل ثم قال: ماذا سميتم ابني؟
قالوا: حرباً فسماه الرسول صلى الله عليه وسلم حسيناً.
أدرك الإمام الحسين رضي الله عنه ست سنوات وسبعة أشهر وسبعة أيام من عصر
النبوة حيث كان فيها موضع الحب والحنان من الرحمة المهداة صلى الله عليه
وسلم فكان النبي صلى الله عليه وسلم كثيراً ما يداعبه و يضمه و يقبله.
وكان صلى الله عليه وسلم يلقاه في الطرقات مع بعض لداته فيتقدم الرسول
صلى الله عليه وسلم أمام القوم ويبسط للغلام يديه والغلام يفر هنا وهاهنا
والرسول صلى الله عليه وسلم يمازحه ويضاحكه ثم يأخذه فيضع إحدى يديه تحت
قفاه والأخرى تحت ذقنه ويقبله وهو يقول صلى الله عليه وسلم: "حسين مني و
أنا من حسين".
وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يدخل في صلاته حتى إذا سجد جاء الحسين
فركب ظهره وكان صلى الله عليه وسلم يطيل السجدة فيسأله بعض أصحابه انك يا
رسول الله سجدت سجدة بين ظهراني صلاتك أطلتها حتى ظننا انه قد حدث أمر او
انه يوحى إليك فيقول النبي صلى الله عليه وسلم: (كل ذلك لم يكن ولكن ابني
ارتحلني فكرهت أن أعجله حتى يقضي حاجته).
كان الإمام الحسين مازال صغيراً عندما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم
ثم ماتت أمه الزهراء رضي الله عنها وارضاها.
عندما بويع ذو النورين عثمان بن عفان رضي الله عنه بالخلافة كان الإمام
الحسين قد تجاوز العشرين من عمره. وقد كان رضي الله عنه عابداً، زاهداً،
عالماً، شجاعاً وحكيماً وسخياً.
كان الإمام الحسين رضي الله عنه في طليعة الجيش الذي سار لفتح طبرستان
بقيادة سعد بن أبى وقاص وقاتل رضي الله عنه في موقعة الجمل وموقعة صفين
وقاتل الخوارج وتنقل مع جيوش المسلمين لفتح افريقيا وغزو جرجان
وقسطنطينية
ويؤكد المؤرخون أن الإمام الحسين زار مصر في عهد عمر بن الخطاب رضي الله
عنه مع جيش الفتح الإسلامي.
وضع الإمام الحسين نصب عينيه نصيحة أبيه علي بن أبي طالب رضي الله عنه
عندما أوصاه والإمام الحسن قبل وفاته قائلاً: (أوصيكما بتقوى الله ولا
تطلبا الدنيا وإن طلبتكما ولا تأسفا على شئ منها زوي عنكما افعلا الخير
وكونا للظالم خصماً وللمظلوم عوناً).
بعد وفاة الخليفة الأموي معاوية في نصف رجب سنة ستين، وومبايعة الناس
ليزيد بن ، كتب يزيد للوليد ابن عتبة مع عبد الله بن عمرو بن أويس
العامري، وهو على المدينة: (أن ادعُ الناس، فبايعهـم وابدأ بوجوه قريـش،
وليكن أول من تبدأ به الحسين بن عليّ، فإن أمير المؤمنين رحمه الله عهد
إليّ في أمره للرفق به واستصلاحه). فبعث الوليد من ساعته نصف الليل إلى
الحسين بن علي، وعبد الله بن الزبير، فأخبرهما بوفاة معاوية، ودعاهما إلى
البيعة ليزيد، فقالا: (نصبح وننظر ما يصنع الناس).
ولكن الإمام الحسين لم يقبل أن تتحول الخلافة الإسلامية إلى ارث وأبى أن
يكون على رأس الإسلام فتى فاسق ظالم كيزيد ابن معاوية فرفض أن يبايعه ولم
يعترف به.
وقد التقى الوليد بالحسين رضي الله عنه وطلب منه البيعة ليزيد فرفض
الحسين بينما ذهب عبد الله بن الزبير إلى مكة لاجئاً إلي بيت الله الحرام
وبايع هناك عبد الله بن عمر رضي الله عنه.
وفي المدينة بعد أن رفض الحسين رضي الله عنه مبايعة يزيد ذهب مروان ابن
الحكم شيخ الامويين إلى الوليد ولامه لأنه أذن للحسين بالانصراف من مجلسه
ولم يشدد عليه ولم يحبسه (حتى يبايع او تضرب عنقه)
وهنا يقول الحسين لمروان: (أأنت تضرب عنقي؟) ثم التفت إلى الوليد وقال:
(يا أمير إنا أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة بنا فتح الله وبنا ختم ويزيد
فاسق فاجر شارب خمر قاتل النفس المحرمة معلن بالفسوق والفجور ومثلي لا
يبايع مثله).
وخرج الإمام الحسين رضي الله عنه إلى مكة وعرف الناس موقفه ورفضه بيعة
يزيد وهنا تتقاطر عليه الرسل من المسلمين عامة وأهل الكوفة خاصة يبايعون
الحسين بالخلافة وشدد أهل الكوفة على الإمام الحسين رضي الله عنه أن يأتي
إليهم ويعدوه أن يناصره ويقاتلوا معه.
وهنا اعتزم الإمام الحسين رضي الله عنه أن يخرج إلى الكوفة بعد أن مكث في
مكة المكرمة أربعة اشهر. واستشار الإمام الحسين رضي الله عنه أصحابه
فحاولوا أن يثنوه عن عزمه وقال له ابن الزبير رضي الله عنهما (لو أقمت
بالحجاز ثم أردت هذا الأمر – يعني الخلافة - هنا لما خالفناك وإنما
ساعدناك وبايعناك ونصحناك).
فأجاب حفيد رسول الله قائلاً: (إن أبى حدثني أن لها – أي مكة المكرمة -
كبشاً تستحل به حرمتها فما أحب أن أكون هذا الكبش). وقبل أن يخرج رضي
الله عنه إلى الكوفة أرسل ابن عمه مسلم ابن عقيل ليمهد له ويتحاور مع أهل
الكوفة ويرى إن كانوا جادين في نصرته رضي الله عنه فأرسل إليه ابن عقيل
يدعوه إلى المجيء إلى الكوفة فصمم الإمام على المسير إلى الكوفة .
 علم جواسيس يزيد بأمر مسلم ابن عقيل فغير والي الكوفة النعمان بن بشير
ليأتي بدلاً منه عبد الله بن زياد وتضم البصرة إليه وقد كان عبد الله بن
زياد من أم مجوسية تدعى مرجانة وكان ألكن اللسان وهو من أعوان يزيد الذين
قال عنهم العقاد في كتابه (أبو الشهداء الحسين بن علي): جلادين وكلاب
طراد في صيد كبير.
وقد استخدم عبد الله بن زياد في أهل الكوفة صنوف التعذيب والإرهاب والقتل
والصلب حتى انفضوا عن مسلم بن عقيل وحاول مسلم تحذير الإمام الحسين رضي
الله عنه ولكن أعوان ابن زياد قبضت على الرسل ولم تصل الرسالة إلى الإمام
الحسين رضي الله عنه.ثم قبض على مسلم وقتل في قصر ابن زياد في التاسع من
ذي الحجة عام 60 هـ.
وسار الإمام الحسين إلى الكوفة ومعه 72 او 82 من الجند فلقي ألف فارس
يتقدمهم الحر بن يزيد الرياحي الذي بعث به ابن زياد بتعليمات محددة وهي
أن يصاحب الإمام الحسين إلى الكوفة ولا يقتله فان أبى فليأخذ طريقاً لا
يقدمه الكوفة ولا يرده إلى المدينة
وحذر الحر الإمام الحسين من قتال ابن زياد. وانطلق الركبين وأثناء ذلك
أرسل ابن زياد إلى الحر يأمره ألا ينزل ركب الحسين رضي الله عنه إلا
بالعراء في غير حصن وعلى غير ماء فأشار بعض أصحاب الحسين رضي الله عنه
عليه بالقتال ولكنه رضي الله عنه رفض أن يبدأهم بقتال.
وحين وصل الركب إلى كربلاء استشعر الحر بن يزيد ان المراد قتل الحسين رضي
الله عنه فترك الحر الجيش وذهب إلى الإمام الحسين رضي الله عنه قائلاً:
(جعلت فداك يا ابن رسول الله أنا صاحبك منعتك من الرجوع وجعجعت بك في هذا
المكان وما ظننت القوم يردون عليك ما عرضته عليهم ووالله لو علمت انهم
ينتهون بك إلى ما أرى ما ركبت مثل الذي ركبت وإني تائب إلى الله مما صنعت
فهل ترى لي من توبة؟ " فقبل الحسين عذره".
وقد قاتل الحر رضي الله عنه مع الإمام الحسين رضي الله عنه حتى استشهد في
العاشر من المحرم سنة 61 هـ.
وقد ترددت روايات كثيرة حول رأس الإمام الحسين رضي الله عنه فمنهم من قال
انها دفنت بالبقيع عند قبر السيدة فاطمة ومنهم من قال بدمشق ومنهم من قال
بالقاهرة بمصر وترى الدكتورة سعاد ماهر أن أقوى الآراء هو الذي يقول أن
الرأس طيف به في الأمصار الإسلامية حتى وصل إلى عسقلان ثم تقدم الصالح
طلائع وزير الفاطميين بمصر فدفع 30 ألف درهم واسترد الرأس الشريف ونقله
إلى القاهرة ويؤيد أن الرأس بالقاهرة ابن كثير وابن خاكان وابن بطوطة
والكثيرون.
رحم الله الإمام الحسين رضي الله عنه حفيد سيد الخلق صلى الله عليه وسلم
الذي ضرب لنا المثل في من يدافع عن قضية حق ويدفع حياته ثمناً لمبدأ حق
رضي الله عنه وأرضاه. 

@ المصدر/ الشيخ جمال الدين شبيب 


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 879596448
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة