استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
هل يذهب "العمل الفلسطيني المشترك" في لبنان… ضحية الإشتباكات في مخيم الميّة وميّة استمرار توافد الشخصيات إلى ضيعة المية ومية فتح تضيق الخناق على مربع جمال سليمان ولا تقتحمه .. سباق بين نزع فتيل التوتير.. وعودته تورط مسؤول في «القيادة العامة» بمخطط إرهابي يستهدف «عين الحلوة» الرياضي والنجم الرادسي في نهائي دورة الحسام - الهومنتمن انسحب خلال الربع الثاني امام الرياضي اعتراضاً على الجمهور - 12 صورة النهضة عين الحلوة بطلاً لكأس الشهيد إبراهيم منصور لفئات العمرية 2005 وما فوق - 3 صور سلسلة مسيرات كشفية في مخيمات لبنان إحياء للانطلاقة الجهادية وذكرى استشهاد الشقاقي أحداث مخيم "المية ومية".. مسار "التهدئة" وضرورة المعالجة التعبئة الرياضية لحزب الله باركت الإنجازات لنادي الهدى حارة صيدا في الكيوكوشنكاي - 8 صور جهاد طه: المخيمات الفلسطينية ستبقى بوصلتها باتجاه العدو الصهيوني وعنواناً للعوده والمقاومة تحية من صيدا والجنوب إلى المناضل جورج عبد الله - 17 صورة السعودي تقبل التعازي إلى جانب العائلة بوفاة المرحوم نبيه حسن الددا وشكر كل المعزين - 10 صور بلدية صيدا: مشروع تركيب عدادات وقوف السيارات سيشمل كل أحياء المدينة إخماد حريق داخل بستان في صيدا والنيران التهمت فانا كان بداخله نحن نلتهم ملابسنا يوميًا من دون أن نعلم الرضاعة الطبيعية قد تحمي البشرية من خطر كبير يضاهي الإرهاب! أسرة مدرسة صيدا المتوسطة المختلطة الرسمية ومجلس الأهل كرما المديرة باسمة عبد الملك النائب بهية الحريري: لبنان صمد بفضل شبابه الذين اختاروا طريق العلم والنجاح في مواجهة ثقافة الفشل - 54 صورة اكتشاف عملاق كوني يعود لوقت مبكر من عمر الكون الكاتبة ميسون زهرة شاركت في: آخر أيام الصيفية - 11 صورة أبو ناضر جال في مخيم المية ومية: لنزع السلاح من المخيمات وليمسك الجيش بزمام الأمور
مؤسسة مارس / قياس 210-200اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراًWorld Gym: Opening Soon In Saidaجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةDonnaشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورة
4B Academy Ballet

هيثم أبو الغزلان: إنتفاضة الأقصى الثانية عوامل الإشتعال والإستمرارية

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 25 تموز 2017 - [ عدد المشاهدة: 890 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم هيثم أبو الغزلان: 

ليس صحيحًا أن "إسرائيل" لم تكن تتوقع تفجّر الأوضاع في المسجد الأقصى والقدس. وليس صحيحًا أن أجهزتها الأمنية والشرطية قادرة على وقف هذه الانتفاضة. وليس صحيحًا أيضًا أنها لا تتوقع الأسوأ، سيما أنه لا يمكن لأحد التنبؤ بما ستؤول إليه الأمور، خصوصًا مع التصعيد "الإسرائيلي" الذي يحاول استغلال المعطيات السياسية والأمنية الإقليمية والدولية لهدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم على أنقاضه..
وإذا عدنا إلى شهر تشرين أول/ أكتوبر من العام 2014، كتب "عاموس هرئيل"، تحت عنوان: "انتفاضة المدينة"، في صحيفة "هآرتس": "العنف يتفاعل على الأرض في مدينة القدس.. وأن اهتمام الجمهور الاسرائيلي يتركز على ما يمكن تعريفه كانتفاضة مدينية تحدث..". وكتب "دان مرغليت" في الشهر والعام نفسه في موقع "إسرائيل اليوم": "التعرض الفلسطيني لليهود في القدس يزداد عمقًا، وهو انتفاضة تقريبا..". أما "نير حسون" و"عاموس هرئيل"، فكتبا في الفترة ذاتها، متناولين تسلسل الأحداث في القدس، وقالا إنها: "..انتفاضة مدنية بالمعنى الأصلي لهذه الكلمة: فهناك نضال شعبي جماعي مصدره الشارع في الأساس يقوده شباب وفتيان، ويُعبّر عنه في الأساس استعمال وسائل عنيفة دون استعمال السلاح الحي وهي الرشق بالحجارة ورمي الزجاجات الحارقة وعمليات دهس بسيارات".. ويعتبران أن "إسرائيل قد أسهمت من جهتها في تأجيج الحريق بالنشاط الذي لا يتوقف لمنظمات دينية ولساسة من اليمين لتغيير الوضع الراهن في جبل الهيكل".
وعقب اندلاع الانتفاضة في القدس مؤخرًا، أشارت وسائل إعلام إسرائيلية، إلى أن قسم الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي وضع قبل عامين تحذيرًا استراتيجيًا أمام القيادة السياسيّة حول إمكانيّة اشتعال الأوضاع في الضفّة الغربيّة. وذكرت إلى أن الأمر كاد أن يتحقق مع موجة العمليات الفرديّة التي أدت لمقتل أكثر من أربعين إسرائيلياً إما طعناً أو دهساً أو بالرصاص.
ومع تفجر انتفاضة القدس في أواخر العام 2015، عملت القيادة الإسرائيلية، على استغلال بعض الثغرات لتشكك بإمكانية استمرار الإنتفاضة، في الوقت الذي عملت فيه على إجهاضها، فكتبت "عميره هاس" في صحيفة (هآرتس)، تحت عنوان: "هبّة يتيمة"، أن ثلاثة أسباب تمنع "الهبة المحدودة" من أن تكون انتفاضة، فهي: 1- ليس لها قيادة. 2- أو مطلب سياسي موحد وواضح. 3- وليست شعبية.
أما "انتفاضة  الأقصى الثانية" الحالية، فهي تتمتع بعمق شعبي واضح، وهدف مُعلن وواضح أيضًا، وقيادة.. فأهالي القدس رفضوا ولا يزالون يرفضون المرور عبر البوابات الإلكترونية، ويرفضون كافة بدائل هذه البوابات: آلات كشف المعادن، وأجهزة الكشف اليدوية.. وعبّر مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني عن هذا الرفض، قائلًا: "سنواصل الاعتصام خارج أسوار الحرم حتى إزالة البوابات الإلكترونية وإلغاء إجراءات الاحتلال بحق الأقصى". وهذا يعني أن الأهالي يدركون جيدًا أن حكومة الاحتلال تسعى إلى فرض واقع سياسي على الأقصى بشكل خاص، وعلى القدس بشكل عام، ما يجعل الدفاع عن الأقصى هو دفاع عن العقيدة، وليس عن الأرض فحسب، فهو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشّريفين ومعراج الرّسول صلى الله عليه وسلم، ولا يمكن التخلي عنه، أو التقصير في الدفاع عنه. وهذا ما ثبُت فعليًا من خلال التصدي بالصدور العارية لقوات الاحتلال، وتنفيذ عملية "الجبارين" الثلاثة، وعملية الأسير الجريح: "عمر عبد الجليل" في مستوطنة "حلميش"، واللتين أكدتا وبشكل واضح على عدم الانصياع لإرادة المحتل، ترافق ذلك مع اعتبار الصلاة في الأقصى لمن يدخل عبر الإجراءات الإسرائيلية باطلة، والإبقاء على الصلاة أمام بوابات المسجد الأقصى، وفي الشوارع المؤدية إليه. كما أن الجماهير رفضت الرضوخ لبعض النخب والقيادات التي دعت إلى "عودة الهدوء"، وترك الأمر للمفاوضات مع حكومة بنيامين نتنياهو الذي يسعى وحكومته إلى تنفيذ مخطط السيطرة الفعلية على الأقصى. واعتُبر هدف بعض المذعورين بأنه يلتقي مع هدف الاحتلال الإسرائيلي في منع استمرار الانتفاضة، وقد نقلت صحيفة (هآرتس) العبرية عن مسؤول أمني إسرائيلي قوله إن "هدفنا الاستراتيجي هو منع حدوث انتفاضة ثالثة...". وهذا يُعبّر عن مدى المخاوف والمخاطر المتوقعة جراء الأحداث الجارية، ويُعزز ذلك، إعلان رئيس السلطة الفلسطينية، أبو مازن، ولأول مرة وقف كافة الاتصالات مع "الجانب الإسرائيلي"، وهو ما رحبت به حركة الجهاد الإسلامي على لسان نائب أمينها العام، زياد النخالة، وسبقه تهديدات جدّيّة من فصائل المقاومة الفلسطينية بفتح جبهة غزة إذا تطورت الأمور، ليترافق ذلك أيضًا، مع تحذيرات إقليمية ودولية من خطورة ما يجري في المسجد الأقصى والقدس والانعكاسات الخطيرة المتوقعة وغير المتوقعة إذا ظلّت الأمور آخذة في الاتجاه التصاعدي.


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 879455109
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة