صيدا سيتي

دعوة من بلدية صيدا للقاء طارىء توافر الخبز بشكل طبيعي في صيدا انواع الكمامات ... انواعها والفعال منها القصة الكاملة .. كيف خرجت الكمّامات من لبنان؟ أيّهما يستحقّ الأولويّة: دفع الودائع أو دفع الديون؟ 46 مليار دولار من الودائع طارت: من يحاسب؟ بعد عقود من التهميش المستشفيات الحكومية الى الواجهة .. والمستشفيات الخاصة «تسحب» يدها هذا ما يجري خلف أبواب مستشفى رفيق الحريري.. وأبناء ركاب الطائرة الإيرانية لن يذهبوا إلى مدارسهم! إلى اللبنانيين.. أين يمكن إجراء فحص الـ "كورونا"؟ هل تنجح المساعي الفلسطينية بعقد اجتماع موسع جامع لمواجهة "صفقة القرن"؟ "ثورة الجياع" في صيدا... مسيرة مطلبية جابت شوارع المدينة (صور وفيديو) استنفار القطاعين الطبي والتعليمي في صيدا لمواجهة "كورونا" إخماد حريق داخل معمل فحم مقابل مفرق درب السيم نتائج مميزة لنادي الكيوكوشنكاي كاراتيه في مسجد ومجمع علي بن أبي طالب مسيرة مطلبية في صيدا بمشاركة حراكي النبطية وكفررمان البزري: لمراقبة المعابر البرية التي تصل ايران بالدول الأخرى تدابير في ثانوية القلعة للوقاية من مخاطر انتشار الفيروسات المنتشرة نداء شبابي إسلامي - مسيحي: "معاً من أجل لبنان المواطنة والعدالة الإجتماعية" دار الحديث الأزهرية في مسجد الكيخيا تدعوكم إلى حضور الدروس الأسبوعية جمعية الإصلاح توزع كسوة شتوية على العائلات المتعففة في مخيم المية ومية بالتعاون مع جمعية أغاريد

عبد الله العمر: المشتغلون بصفات الخالق حقيقة الزيف في معرفه الكيف؟

أقلام صيداوية - الأحد 15 كانون ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 884 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ الشيخ عبد الله العمر: 

عندما تحدث القرآن الكريم بصفات الخالق عز وجل كان ذلك الوصف موقوفا في معظمه عن البحث والإدراك عند المخلوق الذي جعل الله له حدوداعقليه وحسيه في معرفه حقيقه نفسه  والمخلوقات من حوله {ما اشهدتهم خلق السماوات الارض ولا خلق انفسهم}.

وقد انزل الله تعالى سورة قصيرة في عدد اياتها ولكنها تعدل ثلث القرآن لانها تجمع في معانيها علم التوحيد. الا وهي سوره الأخلاص وقد كان لنزولها سببا، فقد جاء اليهود وهم اهل الزيف  والضلال والبحث في المتشابه جاؤوا يسألون رسول الله عليه الصلاه والسلام (يا محمد صف لنا ربك هل هو من ذهب؟ هل هو من حديد؟) فسكت رسول الله عليه الصلاه والسلام عن الاجابه حتى نزل عليه السوره الكريمه الإخلاص فكانت بمثابه حجة لله ورسوله وللامة كلها الى يوم القيامه في معرفه الخالق وصفاته.

واذا كان رسول الله عليه الصلاه والسلام العالم بربه قبل كل عالم  قد  سكت  عن الاجابه  عن السؤال في ذات الله وصفاته،  وانتظر الوحي الالهي في ذلك،  فمن باب أولى ان لا يخوض عوام الناس في ذلك. ولو كان بينهم من هو على درجه من العلم والتحصيل.

وقد حصلت شواهد في تاريخ الأمة تؤيد ما نقول، فقد دخل على سيدنا عمر رضي الله عنه رجل اسمه عبد الله ابن صبيغ، يخوض في الأسماء والصفات والبحث في المتشابهات فيها، فأخذ الفاروق الدره اي العصا وضربه بها على رأسه حتى قال هذا الرجل لقد شفيت يا امير المؤمنين مما انا فيه. فإذا هو مرض في القلب مصداقا لقوله تعالى {فاما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنه وابتغاء تاويله}. والشاهد الثاني هو ما حصل ايام الإمام مالك رحمه الله امام اهل المدينه ومن قيل بحقه (لا يفتى ومالك بالمدينة)، فقد دخل عليه رجل يقول له: (يا امام، الله يقول {الرحمن على العرش استوى}، كيف استوى؟ فسكت الإمام ثم قال:  الاستواء معلوم، والكيف مجهول، والسؤال عنه بدعة لا أراك الا مبتدعا، ثم أمر باخراجه).

وقد ابتلي المسلمون في تاريخهم الطويل بامثله لمن خاضوا في تلك الامور، فكان منهم المعتزلة، والجهمية، والقدرية، وكلهم على قدر كبير من الضلال والاضلال بالخروج عن روح الكتاب والسنه والخوض فيما لا ينفع الخوض فيه في دنيا ولا في دين. واذا كان الحديث الشريف يقول (اذا ذكر القدر فامسكوا)، فمن باب أولى السكوت عن صفات الخالق وذاته العليا. وقد خاض الكثير من العلماء في تلك الأمور على سبيل الرد على أصحابها واضاعوا نصف أعمارهم مما كان يمكن الاستفاده منه في ما ينفع الامة، من البحوث الهادفه مما ينفعها في إصلاح أمور دينها ودنياها.

وقد تكلم أحد ارباب العلوم في التاريخ الإسلامي وهو الإمام الفخر الرازي صاحب (التفسير الكبير مفاتح الغيب) تكلم في أقسام مما يمكن عده  ندما. فقد مر ومعه تلامذه امام سيدة عجوز فقالت: من هو؟  قالوا: الإمام الفخر الرازي الذي عنده الف الف دليل على وجود الله، قالت: لو لم يكن عنده الف الف شك لما كان عنده الف الف دليل. ولما  أخبر الإمام بالأمر قال: اللهم ايمان كإيمان العجائز. ويقصد به ايمان الفطره.

وفي عصرنا الحاضر جاء من يشغل الناس وهم في ابعد ما هم فيه من معرفه أمور دينهم الحيويه. جاء من يشغلهم بهذه الأمور التي نهى الله ورسوله عن الخوض فيها. وأصبحت تجد من ينشر في الكتب وحتى في الطرقات ما يمكن القول فيه كمن ينشر دعايه وحروب الأربعينات من القرن الماضي وهو في الالفية الثانية. ومن نماذج اقوالهم الخوض في تفاصيل صفات الخالق كالحجم واللون والمكان والزمان والسمع والبصر وغيرها من الأمور التفصيليه التى يتحدث بها امام العالم من الناس الذين لايفقه اكثرهم فاتحة الكتاب ولا أركان الوضوء والصلاة.

وأولى لمن يخوض في تلك الأمور ان يكف عنها. فالامة احوج ما تكون الى الفطرة السليمة في كل شيء. واهمها امور العقيده والتوحيد ولنا في رسول الله عليه الصلاة والسلام اسوة وقدوة، ومن لم يكفه الكتاب والسنه فليخرج من بين ظهر الامه.

وكفانا ما أصابنا من ترك أكثر المسلمين أمور الدين المطلوبه بالضروره، وانصراف السواد الأعظم من المسلمين عن دينهم بما يشبه الارتداد الضمني. حتى يأتي من يشغلهم بما لا ينفع من أمور بناء الشخصيه المسلمة على هدي من الكتاب والسنه وفق المنهج النبوي الأصيل الذي لا ينبغي تقديم اي منهج عليه مما يعد تقديما بين يدي الله ورسوله والله يهدي السبيل. 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 924851692
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة