صيدا سيتي

أحمد محمود المصري (الملقب أبو الشهيد) في ذمة الله أسامة سعد يحذر من تداعيات اعتذار مصطفى أديب، ويدعو إلى حل وطني وحكومة انتقالية للإنقاذ بصلاحيات استثنائية الحريري التقت وفداً من تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا والجوار نقيب الصيادلة: سلامة أكد لي أنه سيتوقف عن دعم الدواء نهاية العام الجماعة الإسلامية: الطبقة السياسية التي شرعت بممارساتها ابواب الصراعات الخارجية مسؤولة عن فشل تشكيل الحكومة الجماعة الاسلامية في صيدا تستقبل تجمع المؤسسات الأهلية ووفداً طلابياً فلسطينياً البزري يلتقي وفد تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا صيدا: تقاطع ايليا سالك أمام الثورة.. والسيارات! بيان صادر عن ادارة مستشفى صيدا الحكومي بلدية صيدا: 690 إصابة بكورونا يتم متابعتها حاليا في صيدا وضواحيها والمخيمات وحالات الشفاء التراكمية 225 حالة بهية الحريري التقت السفير الفلسطيني أشرف دبور وفتحي ابو العردات مجلس بلدية صيدا يستنكر التطاول على الأستاذ مطاع مجذوب: حملات التضليل لن تنجح في النيل ممن تفانى في خدمة صيدا وأهلها ومنطقتها لسنوات طويلة المهندس داوود محمد يونس في ذمة الله الرقيق الأستاذ الحاج خالد خليل صالح في ذمة الله نقيبة الممرضات والممرضين: عدد الإصابات بالطاقم كبير وهذا أمر مخيف حريق في منازل وخيم يقطنها سوريون في العاقبية تنتحل صفات أجنبية وشكوك في قدراتها الأكاديمية: الجامعات - الدكاكين: العرض متواصل! فادي يرق: لا تسوية ولا خفض للغرامات محاضرة عن الكورونا للكشاف العربي أسرار الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم السبت 26 أيلول 2020

بلدية صيدا «طموحة»: بنى تحتية ومشاريع إنتاجية

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - السبت 22 تشرين أول 2016 - [ عدد المشاهدة: 1225 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: نادر صباغ - موقع جريدة الأخبار

في صيدا اليوم، يكثر الكلام في الاقتصاد ويقل في السياسة. ظاهريا، تبدو المدينة وكأنها على أعتاب "فورة إقتصادية" جراء الكم الكبير من المشاريع الذي يجري تداوله في السر والعلن. مرفأ جديد، واجهة بحرية حديثة، انطلاق العمل بمشروع الضم والفرز، سوق تجارية جديدة، مبنى بلدي جديدة، مرأب ضخم للسيارات وسط المدينة، فندق جديد، متحف جديد...
رئيس بلدية صيدا محمد السعودي يبدو اليوم غيره قبل ست سنوات. فهو مع ولايته الثانية أكثر دراية بالملفات الكثيرة الماثلة بين يده. وهو يؤكد أنه سيكون خلالها على مسافة واحدة من الاصطفافات السياسية للمدينة، وأن الأولوية للعمل الاقتصادي والإنمائي.

مرفأ جديد

تنتظر صيدا حزمة من المشاريع الضخمة التي ستغير بشكل أو بآخر واقعها الاقتصادي الراهن، السعودي لا يعدّ المرفأ بوضعه الحالي مناسبا للحركة التجارية بالمعنى الحديث.

ويقول ان "المرفأ الجديد سيكون مرفأ عصريا، وقد انتهينا من مرحلته الأولى، وهي عبارة عن تشييد حرم المرفأ برصيف طوله 150 مترا وبمواصفات تتيح للسفن الكبيرة الرسو وإفراغ حمولتها فيه، أما المرحلة الثانية، فستتمثل بتوسيع الرصيف البحري ليصل طوله إلى 450 مترا وعمق 13 مترا".
ويوضح السعودي انه سيصار الى "إنشاء مرفأ لليخوت والمراكب السياحية. مدة المشروع ستمتد على ثلاث سنوات، وتبلغ كلفته نحو 75 مليار ليرة لبنانية. وفور الانتهاء من الميناء التجاري، سيخصص ميناء صيدا الحالي لصيادي الاسماك، بعد تحسينه وتحديثه وفقاً لدراسة أعدتها بلدية برشلونة وتقدّر كلفة المشروع بحوالي 15 مليون دولار، كما سيتضمن مكانا مخصصا لبيع السمك، وآخر لإصلاح شباك الصيادين، ومكانا لتصنيع القوارب الخشبية، إضافة إلى متحف بحري، وعدد من المطاعم والمقاهي".
على الرغم من الواقع السياسي الراهن في البلد، لا يبدو السعودي متخوفا من مسألة تأمين التمويل اللازم للمشاريع التي ينوي تنفيذها، "لأن لكل مشروع مصدره المالي الخاص، فبالنسبة للمرحلة الأولى من الميناء نفذتها وزارة الاشغال، والتكملة بالتالي باتت منطقية تباعا. أما ميناء الصيادين، فسنسعى لتأمين التمويل اللازم له، إما من خلال البنك الإسلامي للتنمية أو من خلال منح. لقد نفّذت البلدية خلال السنوات الست الماضية مشاريع بقيمة 200 مليون دولار في صيدا ، بينما ميزانيتها لا تتعدى ستة ملايين دولار فقط".

مواقف السيارات

كثيرة هي المشكلات التي تعانيها صيدا اليوم، ولعل الازدحام الخانق في وسط المدينة وفي سوقها التجارية المركزية من أكثر العوامل السلبية المؤثرة على القطاع التجاري فيها. يقّر السعودي بأن هناك مشكلة في إيجاد مواقف للسيارات في وسط المدينة، لعلاج الأمر، سيجري تحويل أحد البساتين قرب ساحة النجمة إلى موقف يتسع لأكثر من 500 سيارة، وسيباشر العمل فيه خلال أشهر قليلة. كما سيجري تغيير الموقع الحالي للبلدية وستُنقل إلى مكان آخر ، على أن ينشأ مكانها موقف متعدد الطبقات يتّسع لنحو 1000 سيارة، إضافة إلى مركز تجاري ضخم بمكاتب ومحلات ومتاجر، وسيجري استخدام خدمات النقل بالباصات الصغيرة للراغبين في الدخول إلى السوق التجارية التي ستصبح منصطقة خالية من السيارات، وكل ذلك بتمويل ذاتي.

الضم والفرز

ينتظر كثير من الصيداويين منذ سنوات، إنطلاق العمل بمشروع الضم والفرز لشرق الوسطاني، الذي تبلغ مساحته نحو مليون و 400 ألف متر مربع، أي أكثر من ربع مساحة المدينة الإجمالية. يمتد المشروع من نهر الأولي شمالاً حتى شارع جزين جنوبا، ومن حدود سكة الحديد غربا حتى طريق السلطانية شرقاً.

يقول السعودي ان "عملية الفرز والضم جرت على اساس مخطط توجيهي كي لا يكون هناك فوضى في البناء، وستخصص مناطق للعمل التجاري وأخرى للسكن. ويفترض بالمشروع المحافظة على الإرث الثقافي والتراثي للمنطقة، بما فيها الحفاظ على الآثار والبيئة والأشجار والأنهر ويغنيها بتنوعها الإنمائي والمدني".
المشروع كما يراه السعودي سيساهم في دفع الصيداويين للعودة الى مدينتهم، بعدما خرجوا منها بسبب إرتفاع أسعار العقارات وضيق الأراضي المخصصة للبناء، وهو سيوفر فرص عمل كبيرة للصيداويين وغيرهم. ومن المتوقع أن يُبنى نحو ألف مبنى سكني جديد على مساحة المشروع، أي إنه سيكون مؤهلا لاسكان حوالي 100 ألف شخص.

قطاعات انتاجية

على الرغم من أن صيدا تبدو مؤهلة بحكم موقعها وإمكاناتها لأداء دور على الخارطة السياحية محليا، تفتقر المدينة إلى مقومات سياحية تليق بالعاصمة الثالثة للبلد، "لذا لحظت البلدية عددا من المشاريع لتفعيل هذا القطاع، كتنظيف الشاطئ البحري من التلوث، إذ يهمنا كثيرا الحفاظ عليه، فبعدما خسرنا البساتين لن نسمح بخسارة الشاطئ، سنحسّن من مزايا المسبح الشعبي، وسننشئ حواجز مائية لحماية الناس. كما وسنشيّد متحفا مهما من المفترض أن ينتهي العمل به بعد عام ونصف عام في منطقة الفرير".
وفي سياق متصل، يشير السعودي الى أن الخلافات المحلية الصيداوية حالت منذ أكثر من سنتين دون إنشاء فندق للمدينة، لكنه يؤكد "سيكون هنالك فندق وسيعاد تفعيل "فندق صيدون" التاريخي المعروف وسنشهد إطلاق العمل به قريبا، وفي الموقع نفسه، وقد اشترطنا ألا تزيد حصة المساهم الواحد فيه عن 20% وأن يكون من صيدا، وذلك منعا لخلق أي مشكلات مستقلبية".


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940449371
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة