صيدا سيتي

الحاجة سلمى إبراهيم عفريتي (أرملة نصر الدين الصباغ - أبو بسام) في ذمة الله صيدا: مطرقة الدولار .. تنعش سوق "الكندرجية"! قوى الامن: القبض على أستاذ حاول التحرش بتلامذته رئيس دائرة الصحة في الاونروا: لاتباع الارشادات منعا لانتشار الفيروس A new lace on life: Sidonians revive shoe repair shops إصابة فتاة في حادث صدم في مدينة صيدا الحاج حسن علي الريش في ذمة الله للإيجار شقة مفروشة ثلاث غرف نوم مع مطل قرب ساحة القدس في صيدا ثانوية القلعة تعلن عن بدء التسجيل للطلاب الجدد للإيجار شقتان مفروشتان في عبرا بجانب الجامعة اليسوعية والشرحبيل بجانب مدرسة الحسام للبيع محلان في صيدا خلف أفران الجميل بناية الفوار للشقق المفروشة مع مطل على البحر والجبل تأجير جلسة عائلية رائعة مع مسبح للأولاد ليوم واحد في منطقة الخريبة نصف ساعة من صيدا Now Hiring: Assistant Chef الخبرة ضرورية 76309808 تحضيرًا للعام الدراسي 2020 - 2021 تعلن جمعية نواة عن دورات تدعيم دراسي مجانية للشابات مطلوب موظفة لنادي رياضي في صيدا مطلوب عاملة نظافة للعمل داخل المنزل بشكل يومي في منطقة الشرحبيل للبيع محل ثلاثة طوابق بسعر مشجع جداً في صيدا للإيجار غرفة مع منافعها في المدينة الصناعية في صيدا - مقابل مستشفى عسيران برنامج التدريب المحاسبي لأول مرة في لبنان: مركز ظرافة للتدريب المحاسبي

هيثم أبو الغزلان: عملية "تل أبيب".. الانتفاضة مستمرة

أقلام صيداوية - الخميس 09 حزيران 2016 - [ عدد المشاهدة: 1613 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم هيثم أبو الغزلان: 
إن عملية تل أبيب البطولية، التي نفذها المقاومان: محمد مخامرة، وخالد مخامرة، من بلدة يطا جنوب مدينة الخليل، تأتي في سياق "الرد الفلسطيني" على العدوان "الإسرائيلي" المتواصل على الشعب الفلسطيني؛ في المسجد الأقصى، وعلى تنامي الاستيطان، وتغوّل المستوطنين وتنامي عدوانهم في الضفة والقدس. وقبل هذا وذاك هو رد على من راهنوا أن الشعب الفلسطيني سيتم تدجينه ومسخه، بكل وسائل الترهيب والترغيب؛ لطمس هويته وثقافته الوطنية، وقتل روحه النضالية. وقد أثبتت عملية "تل أبيب" كما غيرها من العمليات، وبجدارة أن هذا رهان فاشل ولا أساس له.
وسعى قادة الإحتلال إلى إنهاء "إنتقاضة القدس" ووقف العمليات بإستخدام العقوبات الجماعية؛ وفرض منع التجول، وهدم منازل منفذي العمليات، وترحيل أسرهم إلى غزة، وسحب تصاريح العمل، وتوسيع الإستيطان، والقيام بعمليات الإعدام الميداني والإعتقالات في محاولة لوقف هذه الإنتفاضة المستمرة، إلا أن ذلك لم يحصل.. بل على العكس بل أوجدت هذه الانتفاضة قلقًا وإرباكًا كبيرين في الداخل الإسرائيلي، وسيقود استمرارها إلى آثار سياسية وإقتصادية ونفسية وإعلامية سلبية على الكيان "الإسرائيلي". وسيكون لها تبعات مختلفة الجوانب على المستويين الإقليمي والدولي مع استمرارها.
وقد أثبتت عملية "تل أبيب"، أن كل المبادرات السابقة والحالية والتي يُعمل على "تظهيرها" لا يمكن أن تكون حلاً مُرضياً لشعبنا الفلسطيني. وأن انتفاضة القدس مستمرة وماضية في طريقها، وهي حلقة من حلقات النضال والمقاومة والجهاد الفلسطيني المستمر منذ أكثر من قرن.
وبناء عليه قرأ الإسرائيليون وبشكل جيد هذه العملية وتداعياتها. فقد كتب المحلل الإسرائيلي "ناحوم برنياع"، في صحيفة "يديعوت" أن: "عملية إطلاق النار في قلب منطقة الترفيه الصاخب في تل أبيب هي ضربة؛ فهي لا يُفترض أن تقع. ولكنها وقعت، وذكّرتنا بأن الشائعات عن خبو الانتفاضة الحالية كانت سابقة لأوانها. فالبندقية المصنوعة محليًا حلّت محل سكين المطبخ؛ لابسو البدلات حلّوا محل فتيان المدارس، ولكن الإرهاب لا يزال هنا فتاكًا كما كان دومًا".
وقبل فترة، كتب المحلل "الإسرائيلي" للشؤون العربية "يوني بن - مناحيم" أنه لا يمكن الإدعاء أن "إنتفاضة القدس" ستنتهي في القريب، وأن التقديرات الإسرائيلية تشير إلى أنها ستتواصل وستبحث عن زخم جديد.
وفي تحليل للباحثة "الإسرائيلية"، في معهد السياسات الأمنية في العاصمة الأمريكية "واشنطن"، "كارولين غليك"، ورد في صحيفة "معاريف"، قالت فيه: "إن جميع استطلاعات الرأي بين الفلسطينيين في الأعوام الـ25 الأخيرة تشير إلى أن جيلًا كاملًا منهم يدعم العمليات المسلحة ضد "إسرائيل"، كما أن غالبية الفلسطينيين يكرهون إسرائيل والإسرائيليين، ويعتقدون بأن ليس لديهم حقوق لإقامة دولة يهودية".
وأضافت "غليك" أن "العمليات التي ينفذها شبان فلسطينيون من طعن ودهس وإطلاق نار ليست هجمات فردية منعزلة ناجمة عن التحريض، لأن كل من يحمل سكينًا ويقتل مستوطنًا لا يكون مرسلًا من تنظيم فلسطيني، بل من قبل مجتمع فلسطيني كامل، وبالتالي فإن إطلاق وصف "عمليات فردية" تسطيح لطبيعة الهجمات. فنحن نعرف أنه لن يكون بيننا وبينهم سلام، وإن كان قد حصل فقد كان سلامًا زائفًا وغير مستمر، لكننا أيضًا نعرف أننا غير قادرين على ردعهم عن تنفيذ المزيد من الهجمات ضدنا، في ضوء أن 65%- 85% من الفلسطينيين يعتقدون أن العمليات المسلحة ضد "إسرائيل" أمر مثمر، سيدفع "إسرائيل" لتقديم المزيد من التنازلات لهم، وربما يكونون محقين في ذلك".
إن عملية تل أبيب البطولية تكتسب أهمية مزدوجة؛ فهي تأتي في وقت تُطرح فيه المزيد من المبادرات السياسية لتصفية القضية الفلسطينية، وهي ضربة للإجراءات الأمنية الإسرائيلية "في قلب منطقة الترفيه الصاخب في تل أبيب"، وهي تأتي في ظل المزيد من العطاءات الاستيطانية، وبعد تولي الإرهابي أفيغيدور ليبرمان لوزارة الجيش.. وبعد تبجُّح جهاز الأمن العام "الإسرائيلي" بانخفاض العمليات الفلسطينية مؤخرا... فجاءت هذه العملية رداً طبيعياً اخترق فيه المقاومان البطلان كل الاجراءات الأمنية الإسرائيلية المشددة ووصلوا إلى قلب "تل أبيب" وضربوا عمقها، في إصرار فلسطيني على مواصلة المقاومة والانتفاضة بكل الطرق المؤلمة للاحتلال..
فهل يعي البعض ذلك؟!!


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 934498628
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة