صيدا سيتي

مطلوب موظفين سوريين للعمل في سيراليون (أفريقيا) بهية الحريري شكلت خلية أزمة لإغاثة متضرري انفجار بيروت أسامة سعد على تويتر: يدفن اللبنانيون أحباءهم و لن يدفنوا غضبهم و ثورتهم... نقابة الممرضات والممرضين تنعي شهدائها: نعاهدكم بتكملة المسيرة غرق باخرة "اورينت كوين" السياحية واستشهاد اثنين من طاقمها إصابات بـ"كورونا" في صيدا وشائعات... والحامض بـ 9 آلاف في بلد الحمضيات صيدا تداعت لنجدة العاصمة: فرق طبية توجهت الى بيروت للمساعدة في اسعاف المصابين وتبرع بالدم قيادة الجماعة الاسلامية في صيدا تواكب استقبال جرحى انفجار بيروت إلى مستشفيات صيدا بهية الحريري تعزي بضحايا انفجار المرفأ وتدعو للتبرع بالدم البزري يُتابع أوضاع المصابين والجرحى الذين نقلوا الى مستشفيات صيدا السعودي أعطى توجيهاته لفرق بلدية صيدا للإستنفار ويحث المواطنين في صيدا للتبرع بالدم الرعاية تتحدى الازمة الاقتصادية وتسجل أرقاماً قياسية في مشروع أضاحي العيد 2020 للإيجار شقة مفروشة مع تراس وبركة (300 متر مربع) في الهلالية للبيع صالة عرض في موقع مهم في صيدا حلق وطير مع K NET في صيدا وضواحيها بأسعار وسرعات تناسب الجميع للبيع شقة طابق أرضي - غرفة نوم وتوابعها - في جادة بري قبل مسجد صلاح الدين للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام بدعم من برنامج ENI CBC MED غرفة صيدا والجنوب تطلق دعوة لاختيار 25 من رواد الاعمال الطموحين للبيع عقار أرض في بتدين اللقش مطل على سد بسري قضاء جزين للإيجار شقة مفروشة ثلاث غرف نوم مع مطل قرب ساحة القدس في صيدا

جمال شبيب: أهلاً رمضان...

أقلام صيداوية - الخميس 02 حزيران 2016 - [ عدد المشاهدة: 1135 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم الشيخ جمال الدين شبيب: 

صيام شهر رمضان ركنٌ من أركان الإسلام يتزوَّد فيه المسلمون من التقوى، قال - سبحانه -: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 183].

وخصَّ رمضان بالصوم؛ لأنه الشهرُ الذي أُنزِل فيه القرآن، فيشكرُ المسلمون ربَّهم بالصيام في هذا الشهر؛ لأنه الشهر الذي حلَّت فيه السعادةُ للبشر بنزول القرآن وبعثة النبي - صلى الله عليه وسلم - فيه، قال - عز وجل -: ﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ ﴾ [البقرة: 185].

قال ابن كثير - رحمه الله -: "يمدحُ تعالى شهرَ الصيام من بين سائر الشهور بأن اختاره من بينهنَّ لإنزال القرآن العظيم".

ورفع الله قدر هذا الشهر؛ فأبوابُ الجنة تُفتح فيه وتُغلَّقُ فيه أبوابُ النار، وتُصفَّدُ فيه الشياطين ليمتنعوا من أذى المؤمنين وإغوائهم، قال - عليه الصلاة والسلام -: «إذا جاء رمضان فُتِّحت أبوابُ الجنة، وغُلِّقت أبوابُ النار، وصُفِّدت الشياطين»؛ رواه مسلم.

قال ابن العربي - رحمه الله -: "وإنما تُفتح أبوابُ الجنة ليعظُم الرجاءُ، ويكثُر العملُ، وتتعلَّق به الهِمم، ويتشوَّق إليها الصابر. وتُغلَق أبوابُ النار لتُخزَى الشياطين، وتقِلَّ المعاصي".

وأساسُ التقوى إخلاصُ الأعمال لله وحده، والصائم يدَع شهوتَه وطعامَه وشرابَه من أجل معبوده، وهو سرٌّ بين العبد وربِّه لا يطَّلِع على صومه سوى الله، وتلك حقيقةُ الإخلاص والمراقبة لله.

وفي رمضان عباداتٌ تُكفِّرُ الخطايا؛ فصيامُه يغفِر الزلَّات والأوزار، قال - عليه الصلاة والسلام -: «رغِم أنفُ رجلٍ دخل عليه رمضان ثم انسلخَ قبل أن يُغفَر له»؛ رواه الترمذي.

ومن حافظَ على صيامه كان وقايةً له من النار، قال - عليه الصلاة والسلام -: «الصيامُ جُنَّة»؛ متفق عليه.

قال ابن حجر - رحمه الله -: "إذا كفَّ نفسَه عن الشهوات في الدنيا كان ذلك ساترًا له من النار في الآخرة".

ومن صلَّى في ليله غُفِر له ما تقدَّم من ذنبه، قال - عليه الصلاة والسلام -: «من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفِر له ما تقدَّم من ذنبه»؛ متفق عليه.

قال النووي - رحمه الله -: "والمرادُ بقيام رمضان: صلاة التراويح".

شهرٌ مُبارَك، العُمرةُ فيه عن حجَّة، قال - عليه الصلاة والسلام - لامرأةٍ من الأنصار: «ما منعَكِ أن تحجِّي معنا؟». قالت: كان لنا ناضِحٌ فركِبَه أبو فلانٍ وابنُه - لزوجها وابنِها - وترك ناضِحًا ننضحُ عليه. قال: «فإذا كان رمضان اعتمِري فيه؛ فإن عُمرةً في رمضان حجَّة»؛ رواه البخاري.

قال ابن الجوزي - رحمه الله -: "فيه أن ثوابَ العمل يزيدُ بزيادة شرف الوقت كما يزيدُ بحضور القلبِ وبخُلوص القصد".

وفي الصوم تزكيةٌ للبدن وتضييقٌ لمسالك الشيطان، وهو يُهذِّبُ اللسانَ فيدعو إلى مُجانبَة الكذب وقول الحرام، قال - عليه الصلاة والسلام -: «من لم يدَع قولَ الزور والعملَ به فليس لله حاجةٌ في أن يدَع طعامَه وشرابَه»؛ رواه البخاري.

قال ابن القيم - رحمه الله -: "من جالسَ الصائم انتفعَ بمُجالسته، وأمِن فيها من الزور والكذب والفُجور والظلم، فإن تكلَّم لم يتكلَّم بما يجرحُ صومَه، وإن فعل لم يفعل ما يُفسِدُ صومَه، فيخرج كلامُه كلُّه نافعًا صالحًا".

ورمضان شهر الكرم والبذل للفقراء، فإذا صام الغنيُّ تذكَّر من لا قوتَ له، فيدعُوه ذلك إلى العطاء والسخاء. سُئِل بعضُ السلف: لِمَ شُرع الصيام؟ قال: "ليذوق الغنيُّ طعمَ الجوع فلا ينسَى الجائِعَ".

.. فأهلاً وسهلاً بشهر رمضان أعاننا الله وإياكم فيه على أداء الطاعات واجتناب المنهيات وتقبل منا ومنكم صالح الأعمال.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 936219687
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة