صيدا سيتي

تأسيس "جمعية الخدمات الطبية الفلسطينية" مركزها: المية ومية - قضاء صيدا البعد المقاصدي لفقه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في القرآن والسنة (تحقيق الأمن الاجتماعي أنموذجًا) أثر الرواة الأعراب في التقعيد النحوي في کتاب معاني القرآن للفراء (ت 207 هـ) دراسة صرفية نحوية دلالية المنهج التحليلي في تفسير الزمخشري Bungalow including a Garden and swimming pool for rent located in Joon with a nice view تأسيس جمعية باسم "UPHANDYCUP" مركزها: مجدليون - قضاء صيدا رسالة في الرسم (القرآني) وشرحها للشيخ عبد الغني بن طالببن حمادة الغنيمي الميداني (ت 1298هـ) رحمه الله الإحياء والإماتة في القرآن الکريم - دراسة في ضوء السياق البلاغي نظرات في إعجاز القرآن عند الباقلاني لإعلانك هنا | (أنظر التفاصيل) أسس التفسير العقلي للقرآن الکريم عند الشيخ ابن عاشور الظواهر الصرفية في القراءات القرآنية في تفسير الطبري - دراسة تحليلية تراكيب المبتدأ والخبر ودلالاتهما في الجزء الأول من القرآن الكريم الأفعال المنقولة في القرآن الكريم (أحكامها ودلالاتها) خطاب الملأ في القرآن الكريم: قراءة في ضوء النقد الثقافي ونظرية الحجاج التماسك النصي وأهميته في تحليل الخطاب القرآني (سورة الفرقان نموذجًا) دراسة نحوية نصية احتفال تخرج ثانوية غاردن سيتي صيدا برعاية وزير الشؤون الاجتماعية الترخيص بإنشاء "معهد رفيق الحريري الفني" العالي الخاص في الهلالية الأغراض البلاغية للاستفهام في سورة آل عمران: مقاربة أسلوبية كلمة التوحيد في القرآن الكريم: دراسة لغوية

باسل الحسن تحدث عن إحباط مخطط خطير: كان سيبدأ بتفجير مخيم عين الحلوة وقد ينتهي بحرب أهلية

صيداويات - الجمعة 15 أيلول 2023 - [ عدد المشاهدة: 1160 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

أكد رئيس لجنة الحوار الوطني الفلسطيني باسل الحسن، في حديث لصحيفة "عكاظ" السعودية، أن "الأولوية التي نعمل عليها هي لوضع الحلول الجذرية، والتي يجب أن تكون متصلة بواقع الوجود الفلسطيني في لبنان".

ولفت الحسن، الى أن "هذه الحلول يجب أن تنطلق من نقطتين أساسيتين؛ الأولى: وجود اللاجئ الفلسطيني في لبنان من دون حقوق، الأمر الذي يسهل الاستغلال والاستثمار في بيئة اللاجئ أو في المجتمع الفلسطيني في لبنان، وهنا نتحدث عن الحد الأدنى من الحقوق الأساسية والإنسانية، والثانية هي السلاح، وهنا لا يمكننا الاستمرار في وضع "التابوهات" حول قضية السلاح المتوفر داخل المخيمات الذي تبين أن ضحيته الأولى هو "اللاجئ" الفلسطيني".

ولفت إلى أن "ما يحصل من خروقات عسكرية رغم الاجتماع الأمني؛ الذي عقد في بيروت لتثبيت وقف إطلاق النار وتسليم المطلوبين، سيعزز او يسرع بضرورة الذهاب باتجاه الحلول الجذرية".

وأكد أن "القرار اتخذ جدياً بحل ملف المخيمات الفلسطينية، كاشفاً مخططاً خطيراً تم إحباطه على مدى الـ40 يوماً الماضية للاشتباكات؛ الذي كان سيبدأ بتفجير مخيم الحلوة وقد ينتهي بحرب أهلية".

وأفاد الحسن، بأنه "تم قطع شوط كبير رغم الخروقات التي يشهدها المخيم، إلا أن إحباط ما كان يحاك كان الهدف الأساس، منوهاً بدور القوى الفلسطينية الأساسية في هذا الإطار".

وكشف أن الحلول الكبرى وضعت على السكة، وأن طرح قضية سلاح المخيمات في السابق كانت عبارة عن طاولة تنظير تختتم ببيان، أما اليوم فإن هناك إستراتيجية حقيقية لهذا السلاح والعمل جارٍ بشكل جدي عليها.

المصدر | النشرة


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 983633771
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2024 جميع الحقوق محفوظة