صيدا سيتي

السفير دبور يلتقي اليوسف: بحث مختلف الاوضاع الفلسطينية في الداخل وفي مخيمات لبنان ما بقا قادر تطعمي عيلتك؟ نحن معك "إيد بإيد سوا" ما تخجل تطلب لأن صيدا بتوحدنا للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء مطلوب موظفة إستقبال وسنترال لمؤسسة في صيدا الشهاب وملامح الزمن؟ للبيع شقة في منطقة الجية - أول زاروت مع إطلالة بحرية لا تحجب (نقبل شيك مصرفي) للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة مركز صيدا في جهاز الدفاع المدني للجمعية الطبية الإسلامية يعلن عن فتح باب الانتساب والتطوع اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً مطلوب شريك مستثمر لمشروع مطعم في صيدا شقق مدروسة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا شقتك جاهزة مع سند في الهلالية - الدفع نقداً بالليرة اللبنانية بسعر الصرف الرسمي للدولار Needed: IT Officer - Part Time Job - Saida الحاج أبو علي الجعفيل: شقق ومحلات وأراضي ومقايضة 70129092 بناية الفوار للشقق المفروشة مع مطل على البحر والجبل مركز الطب البيطري في صيدا (د. ديب حسن الغوش) + Pet Shop + مدرسة لتدريب الكلاب التشكيلة الشتوية الجديدة عند سولديري زين اليمن

سعدى علوه: إقبال على استخراج جوازات سفر وتدني نسبة الداخلين إلى لبنان

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - السبت 26 آذار 2005 - [ عدد المشاهدة: 971 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

السفير - سعدى علوه
هل تدفع الأحداث التي يشهدها لبنان منذ 14 شباط المواطنين الى التفكير بالمغادرة؟ هل أثّر زلزال اغتيال الرئيس رفيق الحريري على نسبة الداخلين الى لبنان؟ قد لا تكون الفترة الفاصلة ما بين حادثة الاغتيال واليوم كافية لمعرفة الاجابة بدقة، الا انه يمكن رصد بعض المؤشرات منها وتيرة إقبال المواطنين على استخراج جوازات سفر جديدة. مع الإشارة إلى أن قراراً بحجم ترك البلاد لا يؤخذ بسرعة أو بسهولة وبفترة قصيرة. ومنها أيضا المعلومات المؤكدة حول إلغاء عدد كبير من الحجوزات لمن كان راغباً في زيارة البلاد.
وتؤكد أرقام الأمن العام أن نسبة إصدار جوازات سفر بشكل عام ارتفعت من 15303 جوازات إلى 16918 بزيادة 1615 جواز سفر عن العام الماضي ويتوزع الرقم ما بين تجديد جواز (من 2239 إلى 3454) واستصدار جواز جديد (13031 إلى 13423). وهناك أرقام موجعة تؤكد إلغاء تسعين في المئة من الحجوزات التي كانت معقودة في الفنادق ومع شركات الطيران للمجيء إلى لبنان ومعها المؤتمرات على أنواعها وذلك إثر اغتيال الرئيس رفيق الحريري. فالرجل بثقله الوطني والإقليمي والدولي كان الدعامة الأساسية في بلد ما بعد الحرب والجريمة هزت أمن البلاد بالدرجة الأولى.
في المقابل، هناك إحجام محلي عن مغادرة البلاد للسياحة في الخارج لا سيما في اجازة الربيع. وتؤكد مسؤولة السياحة من لبنان إلى الخارج في مكاتب شركة <<نخال>> أن الشركة اعتادت أن تستأجر خمس طائرات <<تشارتر>> لحسابها الخاص في مناسبة عيد الفصح لتنظيم رحلات للبنانيين إلى مصر وتركيا وباريس وأنها لم تستأجر طائرة واحدة اليوم. الشركة لم تخاطر، وتبين لها أنها محقة بعدما أظهرت المؤشرات أن حجم الطلب على السياحة إلى الخارج تراجع تسعين في المئة عن وتيرته السابقة. وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار تأكيد العديد من شركات الطيران ومكاتب بيع التذاكر وتأمين الحجوزات وحتى رحلات السياحة الداخلية (لبنانيون في لبنان) يمكن القول بأن أضرار الزلزال الذي أصاب لبنان جراء الجريمة لم تقتصر على هز الأمن والاقتصاد وإنما طالت النفوس. وجاءت الصدمة من القوة بحيث أثرت على نمط عيش بأكمله، وهذا ما تعكسه العديد من المعطيات الميدانية.
واللافت في حال الصدمة هذه أن اللبنانيين لم يهرعوا، أو على الأقل حتى الآن، إلى سفارات الدول الأجنبية كما هي الحال لدى تعرّض البلد لأزمة ما، وهو ما أكدته بعض المصادر في عدد من السفارات الأوروبية ل<<السفير>> برغم رغبة الرسميين في هذه السفارات بعدم الإعلان عن أرقام سواء قبل الحادثة أو بعدها.
يقول البعض إن الوضع في دائرة الترقب وان التظاهرات التي تحصل ومعها الانسحاب السوري من لبنان واستبعاد كثر نشوب حرب أهلية أو أي اقتتال داخلي يدفع بالكثير من المواطنين إلى التروي في ترك البلاد، أو على الأقل أن قراراً بحجم <<ترك البلد>> (وهي العبارة <<الدارجة>> في أفواه اللبنانيين) لا يُؤخذ بهذه السرعة.
<<لم يبق من بيع التذاكر سوى المرتبطين بمؤتمرات وعمل في بعض دول الخليج وخصوصاً الإمارات>> يقول عادل دعبول من مكتب دعبول للسياحة والسفر. ومن خمس عشرة مجموعة سياحية في الأسبوع بقي للمكتب بعد اغتيال الرئيس الحريري.. <<لا شيء>>، ويؤكد عادل أن عمل المكتب توقف بنسبة 99 في المئة وان مؤشرات الحجوزات في الفنادق في لبنان وسوريا <<لا شيء أيضاً>>.
ويطال التدني في مستوى مبيعات تذاكر السفر والإقبال على السياحة المناطق كافة، ففي مكاتب<> يشير مديرها طوني مكرزل إلى أن حركة المبيع تدنت إلى عشرين في المئة مقارنة مع حركتها قبل حادثة الاغتيال، مؤكداً انه لم يلاحظ ارتفاع وتيرة بيع تذاكر الهجرة فمعظم التأشيرات هي للعمل، <<بيزنس>>، يعني الناس المضطرة.
ومن 15 أو عشرين ألف دولار في اليوم كانت وتيرة بيع التذاكر في مكاتب <> للسياحة والسفر كما يؤكد عامر دبوسي انخفض هذا الرقم إلى ثمانية أو تسعة آلاف دولار، فيما توقفت المجموعات السياحية <> حتى تلك التي تنظَم للبنانيين إلى الخارج.
وإذا كان من البديهي أن ينعكس إلغاء المجموعات السياحية والحجوزات الفردية على حركة سيارات الأجرة سواء الخاصة أو عبر المكاتب، فما هو تبرير الحركة الداخلية أو ما يعرف بلغة مكاتب سيارات الأجرة (التاكسي) بالمردود اليومي <<الكاش>>؟.
في هذا ألإطار يشير محمد نصولي من شركة <<تاكسي لبنان>> إلى أن شهري شباط وآذار من كل عام هما شهرا المؤتمرات والتسوق، أُلغي التسوق وجاءت الجريمة لتلغي المؤتمرات ومعها كل العقود التي كانت الشركة قد وقّعتها مع المنظمين وقيمتها كبيرة كما أعداد القادمين.
وباستثناء الاتفاقات التي تعقدها الشركة مع رجال أعمال أو شركات بدوام ليلي لنقل موظفيها وبعض طلاب المدارس والجامعات فإن مردود <<كاش>> الشركة، أي اليومي الذي يعتمد على حركة البلد اليومية قد تدنى من حوالى 700 ألف ليرة لبنانية في اليوم إلى سبعين ألفاً كمعدل وسطي.
<<ضربة>> الإلغاء أطاحت باتفاقات شركة <<آلو تاكسي>> ايضاً التي كانت قد وقعت على مدار شهري شباط وآذار بمعدل مؤتمر واحد كل أسبوع على الأقل، وفق صاحب الشركة جو تابت الذي أكد إلى أن 200 إلى 300 شخص في مجموعات سياحية قد ألغوا اتفاقاتهم أيضاً مشيراً إلى حركة <<الكاش>> في الشركة قد تراجعت 40 في المئة.
تابت رأى أن ما <<يعين>> الشركة في هذه الأثناء هي الاتفاقات المحلية مع <<طلاب مدارس وجامعات وموظفين والأساس الذي بنياه باعتمادنا على اللبناني أساساً وليس على السائح بشكل عام>>. تترك شركات <<التاكسي>> مقنعاً نفسك بأن حركة الشارع الحقيقية هي مع السيارات العمومية الشعبية، ينتفض أبو مظهر لمجرد سماعه سؤال <<كيف ألأحوال؟>> ليبدأ بتفنيد سياسة النقل في البلد <<ومع ذلك كان كله كوم وما يحدث اليوم كوم آخر>>، يشتهي أبو مظهر أن تعود تلك الأيام التي كان يدور فيها بيروت ويعود بعشرة آلاف صافي مساء، <<الناس لابدة ببيوتها، خايفة وعم تخبّي قرشها الأبيض ليومها الأسود>>.
الدخول والخروج بالأرقام
تبين أرقام الأمن العام أن عدد التأشيرات الممنوحة ما بين 14 شباط ولغاية 14 آذار 2005 قد بلغت 8813 تأشيرة إجمالية (سياحة عمل مرور..) لترتفع عن الفترة نفسها من العام الماضي ما يقارب الألف تأشيرة (كانت 7841). ولا يمكن اعتبار هذا الرقم مؤشرا فعليا كون التأشيرات مطلوبة من قبل.
في المقابل سجلت نسبة الخروج من لبنان هذا العام للفترة نفسها، ودائماً وفق الأمن العام، تراجعاً عن العام الماضي متدنياً من 122 ألفا و857 شخصا (من لبنانيين وعرب وأجانب) إلى مئة وألفين و339 شخصا هذا العام.
ولكن الأرقام نفسها تبين أن نسبة الدخول إلى البلد هي التي تأثرت بشكل لافت هذا العام عن العام الماضي ودائماً من 14/2/ ولغاية 14/3 فانخفض عدد القادمين من 117 ألفاً و756 شخصاً إلى 94 ألفا و99 شخصاً هذا العام.
واللافت هنا أن الانخفاض الحاد في نسبة الدخول قد سجل عند المواطنين العرب (من 33758 عربيا إلى 20735 عربياً هذا العام) يليه الأجانب ( من 36758 إلى 30082 أجنبيا)، ثم اللبنانيين (من 47591 إلى 43282 لبنانياً).


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 922976628
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة