صيدا سيتي

قيادة منظمة التحرير في لبنان أعلنت إنشاء صندوق مستقل للتبرعات: لاستمرار التزام قرار التعبئة العامة في المخيمات بيان هام إلى أصحاب المحال والمؤسسات والسوبرماركت في صيدا وضواحيها "UNHCR" تتحسب "كورونيا": خيم حجر داخل تجمعات النازحين جنوباً المفتي سوسان التقى النائب بهية الحريري في مجدليون: من حق صيدا ان تشعر انها موجودة على خارطة الاهتمام الرسمي كركي طالب المصارف بصرف شيكات المضمونين فور عرضها تحت طائلة الادعاء عليها أمام القضاء لقاء موسع في بلدية صيدا أقر آلية توزيع المساعدات على العائلات لدعم صمودهم والد قتيل عين الحلوة شكر الجهود المبذولة للاسراع في تسليم القاتل .. شاكرا لعائلة القاتل تعاونها جولة لمراقبي وزارتي الصحة والزراعة في سوق السمك في صيدا محافظ الجنوب عرض مع هيئة الطوارئ المدنية التعاون المشترك لمكافحة الوباء ضو وسوسان بحثا في مستجدات الأوضاع الصحية والاجتماعية في صيدا في مواجهة الوباء تعميم حول تمديد إقفال دوائر الكتاب العدل ثلث اللاجئين الفلسطينيين في لبنان معرضين للموت في حال تفشي فايروس كورونا توزيع أكثر من أربعمائة وخمسون حصة لحم على عائلات صيدا‎ العجز المالي يتهدد "عجزة دار السلام" و"جامع البحر" تناشد: خذوا بيدنا! أموال الناس في البُنوك... ليست مُلكًا للدولة أو المَصَارف! "بطاقة صحافي" من المجلس الوطني للإعلام: سجال حول الصلاحية والأسباب! تقنية التعلّم عن بعد: حسناتها وصعوباتها اللبنانيون الى الفقر بسبب الأولويات العالمية جدال فلسطيني حول زيادة عدد اعضاء لجنة الطوارئ المركزية لهذيْن السببيْن وصل الدولار إلى 2900 ليرة!

أسامة سعد : قوى السلطة تعمل لضرب مستشفى صيدا الحكومي وسائر المستشفيات الحكومية

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الجمعة 05 شباط 2016 - [ عدد المشاهدة: 1450 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
أسامة سعد : قوى السلطة تعمل لضرب مستشفى صيدا الحكومي وسائر المستشفيات الحكومية

المصدر: المكتب الإعلامي لأمين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد

اعتبر أمين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد أن الأزمة المتجددة في مستشفى صيدا الحكومي تكشف عن سياسة حكومية ممنهجة لضرب هذا المستشفى، وألقى باللوم على نواب المدينة الذين لم يسعوا  إلى توفير الدعم للمستشفى، بل على العكس من ذلك عمدوا إلى عرقلة عمل  مجلس الإدارة السابق وإلى دفعه للاستقالة، وذلك عقاباً له على قيامه بالنهوض بالمستشفى وتحويله إلى مستشفى جامعي يستقبل ألوف المرضى من مختلف المناطق اللبنانية.

وتأتي استقالة رئيس لجنة إدارة المستشفى المعينة قبل أشهر قليلة لتفضح مجدداً السياسة الرسمية المعادية للمستشفيات الحكومية، ومن بينها مستشفى صيدا الحكومي، ولتكشف عن سير قوى وفاعليات محلية فاعلة في هذه السياسة.

كلام سعد ورد في تصريح أدلى به اليوم تناول فيه أزمة مستشفى صيدا الحكومي والتراجع المستمر في أوضاعه، كما تطرق فيه إلى استمرار إغلاق المستشفى التركي.

وقال سعد:

لكأنه بات مفروضاً على المواطن العاجز عن دفع تكاليف الاستشفاء الباهظة في المستشفيات الخاصة أن يستجدي من النافذين في السلطة مكرمة الاستشفاء على حساب وزارة الصحة، وإلا فهو معرض للموت  على أبواب هذه المستشفيات. أما المستشفيات الحكومية فلا تستحق من السلطة إلا الإهمال والمحاربة.

ويعتبر مستشفى صيدا الحكومي دليلاً على ذلك. فهو يتعرض منذ سنوات للتضييق المالي من قبل وزارة الصحة، كما يتعرض لحجز مستحقاته. وعلى الرغم من النجاحات اللافتة التي حققها هذا المستشفى خلال السنوات الأخيرة، إلا أنه لم يكافأ إلا بالمزيد من الحصار والتضييق.

وهو ما دفع مجلس الإدارة السابق إلى الاستقالة، كما دفع رئيس لجنة الإدارة الحالية للاستقالة أيضاً. أما نواب المدينة فمن الواضح أنهم ليسوا خارج سياسة التضييق الرسمية المعتمدة.

زيادة على ذلك فإن السياسة الرسمية المعادية للمستشفيات الحكومية تبدو واضحة أيضاً تجاه المستشفى التركي في صيدا. فعلى الرغم من إنجاز هذا المستشفى قبل عدة سنوات إلا أنه ممنوع حتى اليوم من العمل من دون أسباب فعلية.

هكذا تتضاعف معاناة المواطنين أبناء الفئات الشعبية المحرومين من أي تغطية صحية. وهم يتعرضون للابتزاز والاستغلال لدى احتياجهم للعناية الصحية أو الاستشفاء. وهكذا يبرز بكل جلاء عجز النظام القائم عن توفير الحد الأدنى من حقوق المواطنين.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 927461490
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة