صيدا سيتي

سعر الصرف بلا قيود غابة محالّ السوبرماركت: «كل مين سعرو إلو»! البنك الدولي: هذه شروطي وقفة احتجاجية امام مصرف لبنان بصيدا رفضا لسياسية الحاكم خيبة أمل فلسطينية من زيارة ساوندرز : لا حلّ منظوراً لأزمة الأنروا المالية! الكاتب والأديب سليمان الشيخ يترجل بعد رحلة من العطاء الأدبي والثقافي الفلسطيني أسامة سعد في الذكرى 35 لتحرير صيدا : صيدا وشبابها في قلب المقاومة ومعركة التحرير كما هم في طليعة معركة التغيير مفوض الاونروا زار عين الحلوة: لا حل قريبا للازمة المالية والتمويل المستدام هو التحدي المفوض العام لـ"الأونروا" يلتقي اللجان الشعبية ويقف على اوضاع الفلسطينيين في عين الحلوة والمخيمات أبناء الرعاية في زيارة خاصة للسيدة إيمان صفدية أسامة سعد يجول في السوق التجاري ويطلع على أوضاعه الكارثية ناصر حمود: ذكرى تحرير صيدا محطة وطنية مشرقة في تاريخ المدينة تؤكد فيها على ثوابتها ومبادئها الوطنية الشهاب في يوم (الرفق بالحيوان)! المفوض العام لـ"الأونروا" يصل عين الحلوة في زيارة رسمية وقيادة حركة "فتح" في صيدا تستقبله‎ "جمعية جامع البحر الخيرية" اطلقت خطتها الإستراتيجية لمستشفى دار السلام للرعاية الإجتماعية وكرمت الممرضة عائشة وهبي تحذير من كارثة صحية والسبب... الدولار بعدما وصل إلى 2400 ليرة.. إليكم سعر صرف الدولار اليوم الإثنين "روبن هود" العكاري.. جاء من استراليا ليسدد ديون القرية ثم سافر! القائم بأعمال مفوّض "الأونروا" يتفقّد "عين الحلوة" ومخاوف فلسطينية من "صفقة القرن" الأزمة الاقتصادية تتحول الى "كارثة" في صيدا: إقفال 120 محلاً وصرف 1800 موظفا

يا ستي ... النفاس أساس!

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأحد 03 كانون ثاني 2016 - [ عدد المشاهدة: 2538 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
يا ستي ... النفاس أساس!

المصدر: بقلم إيمان حنينة - خاص صيدا سيتي
الحاجة فوزية محمد حنينة والدتها خديجة إمام. ولدت العام 1927 في صيدا، إلا أنّ زوجها كان يؤكد مرارا أنّ أهلها زوروا تاريخ الميلاد لتغدو أصغر منه، درست في مدرسة المقاصد حتى إصابتها بجرح في عينها. هذا ما وصلنا منها، ولا نعلم إذا كان في الأمر تهربٌ من الدراسة. تزوجت بمن يحمل اسم أبيها (محمد حنينة) وانتقلت للعيش معه في بيروت.
أنجبت ستة أبناء (3 ذكور، 3 إناث)، وعلى الطريق سقط من لا عمر له. لم تخالط الناس لأنها تحب الوحدة وتفضل قرقعة النرجيلة على أصوات المتحدثين، اللهم إلا الحديث مع أختيها الحاجة أميرة والحاجة نظمية. وكانت صاحبة مزاج، لا ترضى عن العجمي الأصلي بديلاً، حتى في زمن الحرب كان على زوجها أن يوصي كلّ مسافر أن يحمل معه أجود الأصناف من التنباك.
في مطلع شبابها، أصيبت بوجع حاد في رأسها، وكان الدواء هو الاصطياف. لبّى الزوج الطلب وكان لها ما تمنّت، فلم تغادر بعلشمية من العام 1961 حتى العام 1995، تاريخ وفاة جدي رحمه الله. 
انتقلت إلى صيدا، وما زالت في دارها تستقبل أولادها وأحفادها (20 حفيدًا، وأضافوا بعد الزواج 30 آخرين). لا تحزن على شيء سوى أنها لم تعد قادرة على النزول مشيا من حارة صيدا إلى ساحة النجمة كما كانت تفعل منذ خمس سنوات خلت. فاتني أن أذكر أنها تتابع المسلسلات (الفرنجي) أثناء قرمشة التشيبس، وتقرأ الترجمة دون نظارات، تصوم رمضان كاملا، تصلي التراويح كل ليلة، وتجلس على شرفة بيتها في الطابق الثالث، وتقول لي: كمشتك...مررت من تحت الشرفة يوم كذا..."، مع العلم أنني قد أنسى أحيانًا شكل سيارتي من التعب...
وحينما تسألها عن السبب تقول: يا ستي النفاس أساس، طوال شهر بعد الولادة كان جدك يذبح لي يوميا فروجًا بلديا، فأشرب مرقته وآكل لحمه...(تعلموا يا صبايا وتدربوا يا شباب)
دمتم بصحة وعافية وعام سعيد


دلالات : إيمان حنينة
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 924545229
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة