صيدا سيتي

الأحمد يتصل بالبزري شاكراً له ولصيدا موقفهم الداعم لحقوق الفلسطينيين في لبنان موظفو الإدارات العامة في صيدا والجنوب واصلوا إضرابهم لليوم الثاني المحامي راني صادر حاضر حول "الملكية الفكرية" في استراحة صيدا إعلان بدء استقبال طلبات الاشتراك في امتحانات الدخول إلى الماستر المشترك في الدراسات الاستراتيجية بين "كلية الحقوق" و"مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية" في الجيش الطبيب اللبناني العالمي غابي معوّض: الجراحة الروبوتية ستكون بمثابة GPS توجيهيّ للجرّاح في عمله بأقل خطأ بشري ممكن جعجع:ما تشهده بعض المخيمات الفلسطينية من تحركات لا علاقة له بقرار وزير العمل وخلفيتها سياسية بحتة مؤسسة مياه لبنان الجنوبي تسلمت منشآت ومصادر المياه في بعض قرى وبلدات الجنوب أبو سليمان: أعطيت تعليمات لتسريع إعطاء إجازات العمل للفلسطينيين الفلسطينيون في لبنان والحقوق لا حياة لمن تنادي فتح: قرار وزير العمل حكم بالتجويع والاعدام البطيء على اللاجئين اليوسف نوه بمواقف القوى اللبنانية الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني منيمنة: الفلسطيني ليس عاملا أجنبيا ويجب تفعيل الحوار وخوفنا أن تؤدي الاحتجاجات لما لا تحمد عقباه عزام الأحمد موفداً من "أبو مازن" التقى بهية الحريري: الحل لموضوع عمل الفلسطينيين بالعودة الى تعديلات قانون العمل اللبناني بهذا الخصوص - 4 صور بري: موضوع القرار بشأن العمال الفلسطيينين إنتهى وأدعو وزير العمل لإعلان ذلك أربع قرارات اتهامية لقاضي التحقيق العسكري انطلاق جلسات محاكمة الجهات المدعى عليها بتلويث نهر الليطاني الأزمة من زاوية فلسطينية: هذه هواجسنا مجموعة قيادية من فتح للجمهورية: لإعادة تقييم قرار وزارة العمل ولسنا أجانب بلبنان استمرار إغلاق مداخل مخيم عين الحلوة لليوم الرابع توقيت قرار وزير العمل اللبناني… المطلوب لبنانياً تجاه الأشقاء الفلسطينيين

جمال شبيب: مولد نبي الله عيسى (ع ) بين المسيحية والإسلام (1 )

أقلام صيداوية / جنوبية - الأحد 27 كانون أول 2015 - [ عدد المشاهدة: 1259 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

إعداد / الشيخ جمال الدين شبيب

إن امة الاسلام اكرمها الله بمعجزة لاتنقضي عجائبها الا وهي القران وبحكمة مطهرة لا تفنى مواردها والا وهي سنة الرسول النبي الامي فحفظ الله للبشرية اخبار من قبلنا واصبح الاسلام مهيمن على ما سبقه من اديان قاهرا لما جاء بعده من البدع قال تعالى ( هو الذي أرسَلَ رسُولَه بالهُدَى ودينِ الحقِّ ليُظْهرَه على الدين كلِّه ).

وقال تعالى: "وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ "وقد جاء الاسلام فرقانا ساطعا قاطعا يقص على بني اسرائيل اكثر الذي هم فيه يختلفون قال تعالى « إن هذا القرآن يقص على بني إسرائيل أكثر الذي هم فيه يختلفون »

ومما اختلف فيه القوم ميلاد نبي الله عيسى فجعلوه في الخامس و العشرين من شهر كانون الأول ليوافق اعياد من سبقهم من عباد الاوثان ولكن امة الاسلام كان لها القول الفصل قال تعالى فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم)

ان مولد المسيح عليه وعلى نبينا افضل الصلاة والسلام كان معجزا في ذاته و مكانه وزمانه .

وفي مقامي هذا اسمح لنفسي ان اتحدث عن زمان مولده في التأريخ القمري (الهجري) والميلادي قال تعالى (وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا ) (33)مريم

يقول ابن العميد مؤرخ النصارى فيما يروي عنه ابن خلدون ولد المسيح لثلاثة اشهر من ولادة يحيى بن زكريا عليهم السلام ولاحدى وثلاثين من دولة هيرودوس الاكبر ولاثنتين واربعين من ملك اوغسطس قيصر .

لقد كان مولد المسيح على ايام اول قياصرة روما اوغسطس (27 ق.م الى 14 م) وعلى ايام هيرودوس الكبير (37 ق.م الى 4 ق.م) حاكم اليهودية من قبل الحاكم الروماني بيلاطس النبطي وعلى ايام الحارث الرابع (9 ق.م الى 40 م ) ملك الانباط من كتاب دراسات تاريخية

وقد اختلف القوم في مولده وتقع الاحتمالات لمولده المبارك بين العام الثامن الى العام الاول قبل الميلاد .

وفي الاناجيل لا يوجد تاريخ يحدد ميلاد المسيح عليه السلام تحديدا دقيقا ولكن تشير الروايات المسيحية الى ظهور نجم لامع في سماء بيت المقدس (نجمة الميلاد كما هو مشهور) يتبعه مجوسا من المشرق يبحثون عن مكانه ليقدموا لعيسى وامه الهدايا والعطايا وجاء القوم من بلاد الفرس (من المشرق) يتبعون النجم اللامع كما ورد في نبؤة نبي الله دانيال وكان ذلك زمن هيرودوس الكبير الذي ارغد وارعد فقتل كل طفل ولد في بيت لحم قبل عامين فما دون. القصة باكملها في انجيل متى (23-2:1).

وقد اجتهد الفلكي الشهير كيلر في تحديد نجمة الميلاد على انها القران بين المشتري وزحل حيث يلتقان مرة كل عشرين سنة وان القران بين الكوكبين قد حدث سنة 747 رومانية وان المريخ لحق بهما سنة 748 رومانية اي سنة 5 و6 قبل الميلاد .

ثم تمر الدهور وتنقضي القرون ليفاجئنا الفلكي الاسترالي داف رينكي في مقاله الشهير ان نجمة الميلاد انما هي القران الذي حدث بين الزهرة والمشتري وكان ساطعا لامعا للعيان في سماء الصيف الصافية في السابع عشر من شهر حزيران من السنة الثانية قبل الميلاد. ومازالت تتنافس النفوس والعقول لمعرفة مولده على وجه الدقة.

واقوال اهل الكتاب لتحديد تاريخ مولد عيسى عليه السلام عديدة كثيرة يصعب حصرها وجمعها ولكن القوم ايقنوا ان تاريخ الخامس والعشرين من كانون الأول في الشتاء القارس ليس بمولد المسيح وخاصة انه لا يتفق مع ما ورد في انجيل لوقا: (وكان فى تلك الكورة رعاة متبدين يحرسون حراسات الليل على رعيتهم) لوقا 2: 8 . وقد استنبط اهل الفهم والعلم ان الرعي ليلا لا يكون الا في الصيف حيث الهواء العليل اي ان مولده صيفا لا شتاءا

واما الاحتفال بمولده في فصل الشتاء فلقد ابتدع في العام 340 ميلادي.حيث اجتمع القوم في مجمع نيقية في عهد الامبراطور قسطنطين فجعلوا مولد المسيح يوافق ولادة إله الشمس "سول إنفكتوس"، المعروف بعيد "الساتورناليا" فاراد القوم الجمع بين الوثنية و المسيحية بروح جديدة ولتكن على حساب مولد المسيح الحقيقي كما ان اغلب عباد الشمس والاوثان يحتفلون في ذلك اليوم بالهتهم . (أنظر الموسوعة الحرة)

وان اشهر ما يعتمد عليه المؤرخون والعلماء والاحبار من اهل الكتاب لتحديد مولد المسيح ما يلي:

 تاريخ وفاة هيرودوس الكبير ( مات بعد خسوف القمر وقبل عيد الفصح) على الارجح السنة الاولى قبل الميلاد والاشهر انه توفى في السنة الرابعة قبل الميلاد

مولد يحيى عليه السلام حيث خرج زكريا عليه السلام من المحراب (دورة ابيا) في شهر يوليو ليبشر اهله بيحيى عليه السلام و الفارق بين عيسى ويحيى ستة اشهر كما ورد في انجيل لوقا

نجمة الميلاد في سماء بيت المقدس سبق ذكرها( انظر انجيل لوقا ) وعلماء الفلك يحددون عدة ظواهر حدثت في سماء بيت لحم في السنين الخمسة الاولى قبل الميلاد ولعل اشهرها اقتران الزهرة والمشتري في 17 يونيو من السنة الثانية

 الاحصاء السكاني زمن المسيح والذي امر به اغسطس في السنة الثامنة قبل الميلاد وطبق في فلسطين في نهاية السنة الثالثة قبل الميلاد على الارجح

بعض تواريخ الملوك والاحداث الاخرى مثل ما يخبرنا به لوقا (فى السنة الخامسة عشرة من سلطنة طيبريروس قيصر ... ابتدأ يسوع وكان له نحو ثلاثين سنة) الإصحاح 3: 1-22 وامثال تلك الاحداث كثيرة.

ولما كانت تورايخ الاحداث السابقة غير مقطوع بها فقد دب الاختلاف وظهر التباين بين الاجتهادات لتحديد مولده المبارك فكانت اكثر الاقوال انه ولد في العام السابع قبل الميلاد الى العام الاول من الميلاد.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 904928994
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة