صيدا سيتي

الجوانب التاريخية في سورة الحشر - دراسة مقارنة بين المفسرين والمؤرخين السلام النفسي في نصوص الوحيين - تأسيسًا وإعمالًا الفاصلة القرآنية وأثرها في المعنى - دراسة نظرية تطبيقية من خلال سورة الرحمن الترجيح الدلالي بين الوظائف النحوية لوجهي النصب والجر في الجملة القرآنية تحقيق التراث بين الالتزام والعبث - معاني القرآن الكريم للنحاس أنموذجًا كتاب التفسير الموضوعي للقرآن الكريم للدكتور حسن حنفي في ميزان التفسير الموضوعي القواعد الأصولية اللغوية في تفسير ابن عطية "... لو تَشْعُرُون" الشعراء/113 - قراءة لغوية النظم القرآني ودلالاته في سورة نوح عليه السلام الإعجاز التشريعي في القرآن الكريم - قراءة في الخصائص والمنهج مفهوم علم القراءات والمراحل الـتي مر بها هدهد سليمان - نحو تأويل بلاغي لمنطق الطير أحكام حذف المبتدأ والخبر في النص القرآني - القراءات الشاذة نموذجًا المسائل الصرفية في معالم التنزيل للإمام البغوي المتوفى 516هـ - دراسة تحليلية ترجمات معاني آيات الأحکام إلى الإنجليزية - دراسة تحليلية نقدية للترکيب والبلاغة وعلامات الترقيم التناص من القرآن الکريم في ديوان الشاعر الخاقاني الشرواني ياءات الإضافة في رواية حفص - دراسة صوتية مقطعية دلالات الوسطية في ضوء القرآن الکريم - دراسة موضوعية التناسب بين السور المبتدئة بـ (هل) التفکير البلاغي عند أبي عبيدة معمر بن مثنى 210هـ في کتابه (مجاز القرآن)

دلالة الإيحاء الصوتي في التعبير القرآني - سورة التكوير مثالا

مقالات قرآنية محكمة | القرآن الكريم - الأربعاء 08 حزيران 2022 - [ عدد المشاهدة: 1841 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

دلالة الإيحاء الصوتي في التعبير القرآني - سورة التكوير مثالا

الكاتب : جبار حسن - ملياني محمد

مجلة سيميائيات

المجلد 17، العدد 2، الصفحة 556-563 مارس 2022

رابط تحميل المقال | https://tinyurl.com/nrhukcks

الملخص: 

إن القرآن الكريم بما امتاز به من تآلف وتناسق وإيقاع في حروفه ومفرداته وجمله وفواصله؛ أعجز فصحاء العرب وبلغاءهم عن الإتيان بمثله؛ فالقرآن يختار من الألفاظ أدقها وأدلها على المعاني؛ ولو رمنا وضع لفظ مكان آخر فيه لبان الخلل ولفسد المعنى، والمعاني – كما هو معلوم - نفسية منبعها الأعماق؛ وهي كثيرة ومتشعبة لا حصر لها؛ أما الألفاظ والصيغ فخارجية؛ وهي - بلا شك – محصورة ومتناهية لا قدرة لها على استيعاب المعاني التي لا نهاية لها، من هنا كان ميل الناس إلى الموسيقى أكثر من ركونهم إلى الألفاظ والعبارات؛ وذلك للقدرة الكبيرة للموسيقى على التعبير عن مكنونات النفس البشرية ومشاعرها التي تقف الألفاظ دون التعبير عنها عاجزة مهما علا كعب صاحبها؛ شاعرا كان أو ناثرا؛ ومهما أوتي من أسباب الفصاحة والبلاغة، فإذا ما قصُرت العبارات والألفاظ عن أداء المعنى؛ جاء دور الموسيقى والوزن والإيقاع لتسد نقص اللغة وقصورها؛ وهذا ما يسمى بالإيقاع الصوتي الإيحائي أو ما يعرف بـ "الجَرْس". 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 982596841
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2024 جميع الحقوق محفوظة