صيدا سيتي

"الحرّية" - صيدا يسعى للّقب وزارة الاقتصاد: ارتفاع سعر ربطة الخبز بعد توقف المركزي عن دعم السكر إخماد حريق داخل دكان في صيدا والأضرار مادية يمنى العيد تودّع رفيق الدرب «شاشات الواقع»... بين صيدا وبيروت الوسائل الدعوية في ضوء سورة القلم آيات الغيث في القرآن الکريم - دراسةً موضوعيةً أبو بکر الصديق - رضي الله عنه - دراسة قرآنية موضوعية قواعد قرآنية في مواجهة الأزمات - جائحة کوفيد 19 أنموذجاً السبب في القرآن الکريم نقل 4 جثث لضحايا حادث السير في الجية الى مستشفيي مزبود وسبلين وداعاً... سعادة القنصل ابراهيم حنا من بلدة كرخا الجنوبية الى العالمية‎‎ السفير عبد المولى الصلح ينعى المربي الأستاذ نزيه الخطيب : ستبقى ذكراه عصية على النسيان البزري: هناك طلب بالعودة للمنصة وتلقيح المسجلين بين شباط وآذار مهما كانت أعمارهم 4 قتلى و3 جرحى حصيلة الحادث المروري على اوتوستراد السعديات مفرق برجا قطع الطريق بشارع حسام الحريري بصيدا بحاويات النفايات المشتعلة بهية الحريري تنعى الأستاذ والمربي نزيه الخطيب المدير السابق لدار المعلمين والمعلمات في صيدا اللّواء شبايطة بعد نجاح مؤتمر منطقة صيدا: هذا الاستحقاق الديمقراطي يضعنا أمام مسؤوليات مضاعفة المقدح يستقبل اليوسف وأيوب: تأكيد على الوحدة.. وحفط الامن والاستقرار في المخيمات بهية الحريري تستقبل القائم بالأعمال البريطاني

خدمات تربوية .. منصة إلكترونية مجانية من صيدا الى كل لبنان

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الجمعة 11 حزيران 2021
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بعد عام من «التخبّط» في التعليم عن بعد، يقف المسؤولون عن التعليم أمام استحقاق جديد: كيف نقيّم التلامذة بأقلّ تشوّه وضرر ممكن على المستوى التعليمي؟ بدل أن تلجأ المدارس إلى التقييم التكويني لتساعد تلامذتها في تحديد المهارات والأهداف الناقصة واكتسابها، اختارت التقييم التقريري، أسرع الطرق لإنهاء العام الدراسي، إذ ستنظم امتحانات نهائية وتوزّع العلامات و«السنة المقبلة فرج ورحمة»

تقييم التلامذة عن بعد كان، ولا يزال، من أبرز التحديات التي واجهت المعلمين في المدارس الخاصة والرسمية. بحسب استبيان أجرته أستاذة الكيمياء تسامى حسن صالح، قبل ثلاثة أشهر، أشار 52.5% من أصل 632 معلماً إلى أن التقييم شكّل هاجساً بالنسبة إليهم، ما دفع صالح ومجموعة من الأساتذة إلى إطلاق منصة إلكترونية مجانية باسم «خدمات تربوية»، على موقع «غوغل»، لمساعدة المعلمين في تقييم تلامذة الحلقة الثالثة من التعليم الأساسي (السابع والثامن والتاسع أساسي) عن بعد في مواد الكيمياء والفيزياء وعلوم الحياة. يتشارك الأساتذة نماذج تعليمية بأدوات مختلفة: live worksheet, Microsoft form, google form، ما يتيح انتقاء النماذج المبوّبة وإرسالها مباشرة إلى التلامذة، أو التعديل عليها، أو اختيار جزء منها، ثم نسخه ولصقه. ووضعت المنصة بين أيدي الأساتذة خيارات عدة «تراعي مستوى التلميذ والإمكانات اللوجستية مثل نماذج توفّر الإنترنت». التقييم عن بعد هو هدف المرحلة الأولى من المنصة. طموح صالح أكبر بكثير، وهو «إنشاء مؤسسة تربوية تحاكي أكاديمية خان غير الربحية بنسخة لبنانية» (أنشأها التربوي الهندي سلمان خان عام 2006 وهدفها توفير تعليم عالي الجودة لأيّ كان وفي أيّ مكان، ويوفر موقعها على الإنترنت أكثر من 2200 محاضرة صغيرة عبر «فيديوات» مخزّنة على موقع يوتيوب لتدريس الرياضيات والتاريخ والتمويل والفيزياء وعلم الأحياء وعلم الفلك والاقتصاد). العائق المادي وعائق الوقت يحولان دون ذلك، «فمن جهة الأساتذة يحتاجون إلى مساندة في التقييم خلال فترة قصيرة، ومن جهة أخرى سيرقد المشروع في الأدراج لسنوات إذا اقترحته على الجهات الرسمية التي تحكمها البيروقراطية».

العديد من المدارس الخاصة قرّرت تقييم التلامذة حضورياً كمدارس البعثة العلمانية الفرنسية التي «فضّلت أن يحضر التلميذ إلى قاعة الامتحانات ليجري الاختبارات في جميع المواد بخط اليد، بين رفاقه، في وقت محدد، ومن دون غشّ»، بحسب يانا السمراني، المعلمة في الليسيه الفرنسية الكبرى. وكذلك الأمر بالنسبة إلى مدارس المصطفى التي ستنظم الامتحانات النهائية حضورياً لطلاب الحلقة الثالثة من التعليم الأساسي والمرحلة الثانوية فقط، «لأن أهداف الحلقة الثانية (ثالث ورابع وخامس أساسي) وكفاياتها يمكن تقييمها عن بعد عبر الأسئلة المتعددة الخيارات على منصتنا التعليمية أكثر من الحلقة الثالثة والمرحلة الثانوية، وبذلك نخفّف من حضور التلامذة واختلاطهم»، على ما يقول مدير دائرة الإشراف التربوي في مدارس المصطفى حسين عبد الساتر. أما المدارس الإنجيلية فاختارت، بحسب أمينها العام نبيل القسطا، التقييم المدمج لأن «اعتماد التقييم عن بعد فقط صعب نظراً إلى عدم توافر معايير تحفظ المصداقية». لم تتخلَّ المدارس الإنجيلية عن التقييم عن بعد بهدف «منح التلامذة الشعور بالثقة وبالراحة النفسية». وبعد مقارنة التقييمين، «بدأنا نلمس الثقة نسبياً لكون التلميذ لم يتلقَّ المساعدة من الأهل خلال تقييمه عن بعد». مع ذلك، يؤكد القسطا أنه «لا غنى عن التقييم الحضوري الذي تكون له النسبة الأعلى عند احتساب التحصيل».

المدارس تعي بأنها مقبلة على ضعف في مستويات التلامذة نتيجة التقليص «القسري» للمحتوى

مدارس خاصة أخرى أبلغت أهالي التلامذة في الحلقتين الأولى والثانية أنها لن تجري تقييماً حضورياً أو حتى عن بعد، من دون أن تذكر لهم الأسباب، علماً بأن التقييم الذي كان يحصل خلال السنة الدراسية لم يكن جدياً، باعتبار أن بعض التلامذة المنضبطين شاركوا في الاختبارات «أونلاين»، في حين أن آخرين لم يجتازوا أي اختبار، ولم تُعرف المكتسبات التي حققوها. مصادر الإدارات تقول إن التقييم الحضوري عن بعد كان متعذراً فكان الخيار الترفيع الآلي للجميع، على أن تكون السنة المقبلة هي الفيصل.

تجد أستاذة التقييم في كلية التربية في الجامعة اللبنانية، سكارليت صرّاف، أن «منظومة التعليم تمر بمرحلة مفصلية لإعادة التفكير في الهدف من التقييم: هل هو قياس التحصيل؟ أم التعلّم؟». الهدف الثاني يرتبط، كما تقول، بتقديم المساعدة لتمكين التلميذ ومساعدته في نقاط ضعفه بعد اختباره، وهذا ما لا يحصل اليوم. لذا تطلب أن يكون همّ الأهالي خلال هذه العودة القصيرة إلى المدارس تركيز المعلومات الأساسية التي أعطيت عبر التعليم عن بعد وليس العلامات. ولا تؤيد صرّاف أسلوب بعض المدارس في التقييم الحضوري حول برنامج تعليمي عن بعد. تشترط للتقييم الصحيح «ضرورة أن تسبقه مراجعة حضورية للأهداف المعطاة خلال فترة التعليم عن بعد وتركيز الكفايات»، مشيرة إلى «أهمية مراعاة الجهد الذي بذله التلميذ خلال فترة التعليم عن بعد وعدم إرهاقه باختبارات حضورية تشمل كل ما أخذه عن بعد».

أهالي التلامذة غير راضين عن عملية التقييم التي تجري هذا العام في كلتا الحالتين، حضورياً أو عن بعد، في ظل ظروف اقتصادية واجتماعية ضاغطة. فالتقييم عن بعد «شكلي ويحكمه الغشّ»، بحسب رئيسة اتحاد لجان الأهل وأولياء الأمور لمى الطويل. أما التقييم الحضوري «فيشكل عبئاً على الأهالي من جراء الأزمة الاقتصادية التي جرّت وراءها أزمة نقل ومحروقات، ولا يراعي ظروف التلامذة غير المهيئين نفسياً للنزول إلى المدارس». إلى ذلك، أحدث التعليم عن بعد فروقات تعليمية بين تلامذة يملكون المقوّمات اللوجستية ولا سيما البنى التحتية من كهرباء وإنترنت وأجهزة، وآخرين يفتقدونها، «وغياب تكافؤ الفرص سيؤدي إلى تقييم غير عادل».

ورغم أهمية التقييم، تدرك المدارس بأنه «تقييم لما خسره التلميذ»، كما يقول القسطا. فالمدارس تعي بأنها مقبلة على ضعف في مستويات التلامذة نتيجة التقليص «القسري» للمحتوى، «ما يحتاج إلى فترة لتعويض النقص»، كما يقول عبد الساتر. توافق السمراني على أن «الحل يكون بإعادة تمكين التلامذة واسترجاع الكفايات التي فُقدت خلال التعليم عن بعد، خصوصاً تلك التي تترابط المعلومات فيها وتتكامل بين سنة دراسية وأخرى».

المدارس تُنهي العام الدراسي بالتي هي أحسن وتعوّل على العام المقبل لردم الفجوة الحاصلة. مع بلوغ مناعة مجتمعية ضدّ كوفيد ــ 19 تسمح بالتعليم الحضوري الكلّي. في ذلك الوقت «كل المدارس مدعوّة لإجراء تقييم تشخيصي لكل تلميذ في الشهرين الأولين لاستخلاص ما يملكه من مهارات ومعارف وما ينقصه»، بحسب صرّاف.

المصدر | زينب حمود - الأخبار | https://www.al-akhbar.com/Lebanon/308265


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 924955193
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة