صيدا سيتي

"الحرّية" - صيدا يسعى للّقب وزارة الاقتصاد: ارتفاع سعر ربطة الخبز بعد توقف المركزي عن دعم السكر إخماد حريق داخل دكان في صيدا والأضرار مادية يمنى العيد تودّع رفيق الدرب «شاشات الواقع»... بين صيدا وبيروت الوسائل الدعوية في ضوء سورة القلم آيات الغيث في القرآن الکريم - دراسةً موضوعيةً أبو بکر الصديق - رضي الله عنه - دراسة قرآنية موضوعية قواعد قرآنية في مواجهة الأزمات - جائحة کوفيد 19 أنموذجاً السبب في القرآن الکريم وداعاً... سعادة القنصل ابراهيم حنا من بلدة كرخا الجنوبية الى العالمية‎‎ السفير عبد المولى الصلح ينعى المربي الأستاذ نزيه الخطيب : ستبقى ذكراه عصية على النسيان البزري: هناك طلب بالعودة للمنصة وتلقيح المسجلين بين شباط وآذار مهما كانت أعمارهم 4 قتلى و3 جرحى حصيلة الحادث المروري على اوتوستراد السعديات مفرق برجا قطع الطريق بشارع حسام الحريري بصيدا بحاويات النفايات المشتعلة بهية الحريري تنعى الأستاذ والمربي نزيه الخطيب المدير السابق لدار المعلمين والمعلمات في صيدا اللّواء شبايطة بعد نجاح مؤتمر منطقة صيدا: هذا الاستحقاق الديمقراطي يضعنا أمام مسؤوليات مضاعفة المقدح يستقبل اليوسف وأيوب: تأكيد على الوحدة.. وحفط الامن والاستقرار في المخيمات بهية الحريري تستقبل القائم بالأعمال البريطاني للإيجار شقة في عبرا - طلعة المحافظ - 180م - مع مطل بحري لا يحجب وموقف سيارة | 03861084

المهندس بلال شعبان: اختلاف الرأي لا يفسد القضية

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الخميس 22 نيسان 2021
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

مشاركة الرأي العام في مجتمع المدينة أو القرية، الاستماع الى الجميع و أخذ هواجسهم في الحسبان، مشورة  أصحاب الاختصاص...  الخ ..كلمات رنانة و جميلة تزين بها البرامج الانتخابية، و ما أن تنتهي الانتخابات حتى تصبح في طي النسيان ولا يعمل بها، فتصبح المشاركة تفرد في القرار والاستماع عبر الأذن الطرشاء، وأصحاب الاختصاص يستبدلون بأصحاب المصالح.

نعم إن تهميش شرائح واسعة في المجتمع  من قبل من هم بالسلطة، وعلى اختلافها محلية كانت أم مركزية، أوصلت البلد إلى ما نحن فيه من انهيارات لا تعد ولا تحصى.

قرارات تراعي المصالح الخاصة على حساب المصلحة العامة، تطبخ في غرف سوداء، وتفرض على الناس بالقطعة حتى لا ترى المشهد العام الذي لا يمت الى الحقيقة والمصلحة العامة بصلة.

واجهة صيدا البحرية ومخططها التوجيهي العام أحجية يصعب حلها. من معمل النفايات إلى فندق صيدون القديم تقسّم مشاريعه بالقطعة، وتسقط على مجتمع المدينة بالباراشوت دون التمكن حتى من ابداء الرأي فيها وبجدواها وتأثيرها على مجتمع المدينة سلباً أو إيجاباُ. والأمثلة على ذلك كثيرة؛ من المرفأ الذي كان بالأمس لليخوت وتحوّل بسحر ساحر إلى مرفأ تجاري، إلى الأرض المجاورة لمعمل النفايات و البحيرة التي لم يعرف مصيرها بعد!

وها نحن اليوم أمام ردم لجزء من البحر بحجة تشييد ميرة جديدة للسمك حتى يستكمل مخطط إقفال أي منفذ إلى البحر في الجزء الجنوبي للمدينة، مع العلم بأنه يمكن تعديل وجهة المشروع للاستفادة من الأموال المرصودة له لتعود بالنفع الأكبر على قطاع الصيد فيها. نعم الاختلاف وتعدد الآراء حول أي مشروع هو غنى لنصل إلى الأفضل للمدينة و مجتمعها.

نعم آن الأوان لكي تعي السلطات المسؤولة، محلية كانت أم مركزية، بأن المشاريع والقضايا التي تهم المجتمع يجب التوقف عن فرضها على الناس. والمطلوب مشاركتهم فيها للوصول إلى الأفضل.

ثلاثون عاما من التفرّد بالرأي وهذه النتيجة ! واقع مأساوي وصلنا إليه على جميع الصعد، ولا نعلم غده على أي صورة سيكون!!

صيدا 22-4-2021

المهندس بلال شعبان

"صوت الناس"

Posted by ‎صيدا سيتي Saida City‎ on Thursday, April 22, 2021

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 924952833
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة