صيدا سيتي

تعاون بين الإنقاذ الشعبي والهيئة الصحية حول تقنيات التعامل مع موتى كوفيد - 19 مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية وزع مساعدات غذائية في المواساة الحاجة زهرة حسين جابر في ذمة الله (والدة العقيد سهيل حرب رئيس قسم الامن القومي في فرع مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب) ليلى إبراهيم عنتر (زوجة فايز حنقير) في ذمة الله الخياطة: مهنة ينعشها الفقر... إصلاح وترقيع بدلاً من الجديدة أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 24 أيلول 2020 الرابطة الإسلامية تجول على فعاليات صيدا السعودي: أكثر من 325 فحص PCR مجاني تم إجراؤهم في يومين في مدينة الحريري الرياضية بصيدا وفد طبي من مستشفى الهمشري زار مستشفى الراعي لبحث سبل التعاون لمواجهة جائحة كورونا وكالة "أونروا" تحدد الـ30 من أيلول الموعد النهائي لاستلام المساعدة النقدية الحريري عقدت اجتماعاً تنسيقياً لمواجهة خطر "كورونا" واتصلت بوزير الصحة لعدم نقل مركز فحص الكورونا من صيدا سفر برلك من جديد (بقلم د. عبد الرحمن حجازي) جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في صيدا تنعى أمينها العام السابق الأستاذ حبيب عوكل MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم مدرسة الغد المشرق الجديدة: أصبح القسط 500,000 ليرة لبنانية نظرا للأوضاع المعيشية الصعبة مدرسة الغد المشرق الجديدة: أصبح القسط 500,000 ليرة لبنانية نظرا للأوضاع المعيشية الصعبة تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية دورة إدارة مكتب (محاسبة، كومبيتر، لغة انكليزية ...) للتواصل: 76662134 جمعية النجدة الإجتماعية - صيدا دورة إدارة مكتب (محاسبة، كومبيتر، لغة انكليزية ...) للتواصل: 76662134 جمعية النجدة الإجتماعية - صيدا

"التجويع".. علاج جديد لسرطان الكلى والكبد - د. بدر غزاوي

مقالات من إعداد وتقديم: د. بدر غزاوي - الثلاثاء 14 نيسان 2009 - [ عدد المشاهدة: 7138 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
مكتبة الربيع

الأمراض الباطنية والجراحية

إعداد: د. بدر غزاوي

 

"التجويع".. علاج جديد لسرطان الكلى والكبد

 

هناك جملة من السرطانات تهاجم الإنسان وتنتشر في أحشائه ولا يشعر بها، ومنها سرطان الكلى، وهو ورم خبيث ينمو في نسيج الكلية وينتقل بالتدريج إلى الأجزاء الأخرى من الجسم بسرعة أبطأ من السرطانات الأخرى، وهذا النوع يصعب إكتشافه مبكراً، لأن أعراضه تتأخر، كما أن الورم السرطاني بالكلية عادة لا يعوق وظائفها إلا بعد أن يصل إلى حجم ضخم.

وفي أحدث وسيلة ابتكرها العلماء للقضاء عليه، توصل فريق من الباحثين الفرنسيين بالاشتراك مع زملائهم الاميركيين الى تقنية حديثة لعلاج بعض أنواع السرطانات التي تستجيب للعلاج الكيماوي أو الاشعاعي، خاصة بالنسبة لسرطان الكلى، بجانب سرطان الكبد والقولون، تعتمد على "تجويع" الخلايا السرطانية التي في حاجة الى التغذية.

وأوضح الباحثون أن التقنية الحديثة تعتمد على تدمير الاوعية الدموية الصغيرة التي تمد الورم بالاكسجين والغذاء الذي يحتاجه الورم للنمو، وذلك عن طريق الاجسام المضادة التي تؤثر تأثيرا مباشرا في الاوعية الدموية التي تغذي من قريب او بعيد الورم السرطاني، مما يساعد على قتله.

وتشير الدراسات إلى أن سرطان الكلى يصيب الرجال ضعف ما يصيب من النساء، خاصة من تجاوز سن الخمسين .

وتزيد فرص الإصابة بسرطان الكلى إذا ما كان أحد الأقارب قد أصيب بهذا النوع من السرطان ، أو إذا كنت قبلها تدخن السجائر، أو تتعرض لمواد الاسبستوس أو الكادميوم أو الجازولين .

وأشار الأطباء إلى أن أكثر الأعراض شيوعاُ لسرطان الكلى هو نزول الدم في البول نتيجة النزيف من الورم، ولكن قد يحدث أيضاً ألم كلوى موجع في جانب الجسم أو تظهر كتلة في البطن .

تشمل الأعراض الأخرى المحتمل حدوثها نقصان الوزن، وحمى وتورم في الساقين، وإذا انتشر السرطان في الجسم فيمكن أن تحدث أعراض في الاعضاء التي إنتشر إليها، فمثلاً يمكن أن يشعر المريض بألم في العظام.

طرق مبتكرة لعلاج السرطان

وفي أحدث طريقة علمية تكافح السرطان بالطرق الطبيعية بعيدا عن الأدوية والعقاقير، توصل علماء جامعة هارفارد الامريكية إلى أن استخدام السواك والمضمضة يقلل من نسبة حدوث سرطان البنكرياس‏.

واكتشف الباحثون هذه النتائج بعد إجراء ابحاث علي ‏50‏ ألف رجل‏,‏ واستغرق زمنها ‏16‏ عاما‏، لا سيما المرضى باللثة‏.‏

وتعليقا على هذه الدراسة أكد الدكتور عماد توفيق أستاذ جراحة الفم بالقاهرة أن المضمضة تزلزل الميكروبات الشرسة‏ التي تخرب الأسنان‏,‏ وتحبط الميكروبات من أن تفرز سمومها التي تؤثر بدورها على البنكرياس‏.

وأضاف أنه من المتعارف عليه أن عدم وجود ماء في الفم يساعد علي نشاط الميكروبات‏،‏ لذلك تنشط البكتيريا والميكروبات أثناء النوم.

وأشار الدكتور عماد توفيق إلى أن المضمضة تكنس كل فطر أو ميكروب‏، مؤكدا أن عدم نظافة اللثة يؤدي إلي زيادة الإصابة بسرطان البنكرياس بنسبة ‏63%‏ عن الذين لهم لثة سليمة‏.‏

واستخدم الأطباء من قبل المضمضة لكشف السرطان، حيث أكد باحثون أن مجرد مضمضة الفم ربما تكون وسيلة جديدة للكشف عن سرطان الرأس والعنق لدى الأشخاص المعرضين بصورة كبيرة للإصابة بالمرض.

ويطور العلماء في مركز جونز هوبكنز كيمل لأبحاث السرطان في بالتيمور وسيلة فحص عن طريق اللعاب وهي وسيلة رخيصة الثمن وسهلة وغير مسببة للألم، يمكنها رصد أمراض مثل سرطان الفم والحلق لدى المدخنين الشرهين ومن يحتسون كميات كبيرة من الخمور وغيرهم من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالمرض.

ويركز هذا الفحص في العثور على خلايا بها علامات وراثية تشير لوجود هذه الأورام السرطانية.

ويطلب من المرضى استخدام الفرشاة لغسل الفم ثم المضمضة والغرغرة بمحلول ملحي، ويقوم العلماء بترشيح الخلايا في اللعاب الذي يخرجه المرضى بعد عملية المضمضة والذي ربما يحتوي على واحد أو أكثر من 21 جزءً من الجينات المتغيرة التي تصاحب سرطان الرأس والعنق.

وتؤكد الدراسة أن الغالبية العظمى من حالات الإصابة بسرطان الرأس والعنق مرتبطة باستهلاك التبغ بما في ذلك التدخين، كما ان احتساء الخمور بكثرة يزيد من خطر الإصابة.

وفي نفس السياق، نجح باحثون امريكيون في تطوير طريقة جديدة لتشخيص سرطان البنكرياس فى مرحلة مبكرة، عن طريق تسليط الضوء على عضو مجاور له.

وأشار فاديم باكمان من جامعة نورث ويسترن، إلى أن هذه النتائج ربما تؤدى إلى أول أسلوب لاكتشاف هذا النوع القاتل بشكل خاص من السرطان فى مرحلة مبكرة بما يتيح وقتاً كافياً لعلاجه، مؤكدين أنهم حللوا أنماط الضوء التى عكست على بطانة الأثنى عشر وهى جزء من الجهاز الهضمى مجاور للبنكرياس، حيث تمكنوا من تمييز 19 مريضاً بالسرطان سواء فى المراحل المبكرة أو المتأخرة بين 32 متطوعاً على أساس التغيرات الجزيئية الطفيفة التى تكشف عنها أنماط الضوء، مؤكدين أن عينات الأنسجة الواحدة والخمسين التى أخذت من هؤلاء الاشخاص بدت متماثلة عند استخدام الفحص المجهرى المعتاد.

وأوضح باكمان أن تقنيات الفحص مثل التصوير بالرنين المغناطيسى غير دقيقة في اكتشاف أورام البنكرياس فى المرحلة التى يكون فيها سرطان البنكرياس قابلاً للشفاء، مؤكدين أن استئصال عينة من نسيج البنكرياس وفحصها ينطوى فى حد ذاته على فرصة بنسبة 20 فى المئة لمضاعفات خطيرة ولهذا فإنه يتبع مع المرضى الذين تظهر عليهم الأعراض بالفعل، وفى هذه المرحلة يكون التوقيت متأخراً جداً للعلاج، لكن الأسلوب الجديد يستخدم دون لمس البنكرياس.


دلالات : د. بدر غزاوي
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940180195
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة