صيدا سيتي

تعاون بين الإنقاذ الشعبي والهيئة الصحية حول تقنيات التعامل مع موتى كوفيد - 19 مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية وزع مساعدات غذائية في المواساة الحاجة زهرة حسين جابر في ذمة الله (والدة العقيد سهيل حرب رئيس قسم الامن القومي في فرع مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب) ليلى إبراهيم عنتر (زوجة فايز حنقير) في ذمة الله الخياطة: مهنة ينعشها الفقر... إصلاح وترقيع بدلاً من الجديدة أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 24 أيلول 2020 الرابطة الإسلامية تجول على فعاليات صيدا السعودي: أكثر من 325 فحص PCR مجاني تم إجراؤهم في يومين في مدينة الحريري الرياضية بصيدا وفد طبي من مستشفى الهمشري زار مستشفى الراعي لبحث سبل التعاون لمواجهة جائحة كورونا وكالة "أونروا" تحدد الـ30 من أيلول الموعد النهائي لاستلام المساعدة النقدية الحريري عقدت اجتماعاً تنسيقياً لمواجهة خطر "كورونا" واتصلت بوزير الصحة لعدم نقل مركز فحص الكورونا من صيدا سفر برلك من جديد (بقلم د. عبد الرحمن حجازي) جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في صيدا تنعى أمينها العام السابق الأستاذ حبيب عوكل MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم مدرسة الغد المشرق الجديدة: أصبح القسط 500,000 ليرة لبنانية نظرا للأوضاع المعيشية الصعبة مدرسة الغد المشرق الجديدة: أصبح القسط 500,000 ليرة لبنانية نظرا للأوضاع المعيشية الصعبة تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية دورة إدارة مكتب (محاسبة، كومبيتر، لغة انكليزية ...) للتواصل: 76662134 جمعية النجدة الإجتماعية - صيدا دورة إدارة مكتب (محاسبة، كومبيتر، لغة انكليزية ...) للتواصل: 76662134 جمعية النجدة الإجتماعية - صيدا

وحمات وثآليل الأطفال وعلاجها - د. بدر غزاوي

مقالات من إعداد وتقديم: د. بدر غزاوي - الأربعاء 25 آذار 2009 - [ عدد المشاهدة: 9088 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

الأمراض الباطنية والجراحية

إعداد: د. بدر غزاوي

 

وحمات وثآليل الأطفال وعلاجها

 

وحمة نبيذية في الوجه: كما هو الحال عند البالغين فإن أمراض الجلد عند الأطفال ليست مسألة صحية فقط بل إن هذه الأمراض قد تؤثر أيضاً على نواح عدة من حياة الطفل بما فيها مسألة تطور احترامه لذاته . وفيما يلي بعض أمراض الجلد الشائعة عند الأطفال وكيفية التعرف عليها ومتى تستدعي الضرورة للحصول على مساعدة طبية. وحمات الولادة عند الأطفال:

يمتلك العديد من الأطفال وحمات عند ولادتهم وقد تكون هذه الوحمات باللون الأسمر أو البني أو الأزرق أو الوردي أو الأحمر وبينما يختفي العديد منها عندما لا يزال الطفل صغيراً. إلا أن هناك ما يدوم ومن أكثر أنواع الوحمات شيوعاً الوحمات البقعية والوحمات الوعائية الدموية والوحمات النبيذية، ومن المهم أن تدرك العائلة بأن هناك طرق علاج متوفرة لأطفالهم والتي قد تقلل من وضوح معظم الوحمات الولادية وليس هناك أبداً وقت مبكر لعدم استشارة الطبيب أو الجراح بغية إزالة الوحمات حيث إن باستطاعتهم معالجة الأطفال منذ ولادتهم، فعندما يولد الطفل بوحمة وعائية فمن المهم محاولة تمييز نوعها حيث إن التكهن بعواقب وجودها وعلاجها قد يختلف.

وفي بعض الحالات يتطلب التشخيص مراقبة مستمرة حيث تكون هذه الوحمات في حالات نادرة خطيرة. تتعدد أشكال الوحمات الولادية فقد تكون مسطحة أو مرتفعة أو وردية أو حمراء أو زرقاء وفيما إذا لاحظت وجود وحمة ولادية باللون الوردي أو الأحمر الفاتح على الطفل فإن هذه الوحمة قد تكون وحمة بقعية أو salmon patch وهي عبارة عن منطقة مسطحة ذات لون مختلف تنتج جراء زيادة الأوعية الدموية. وعادة ما تختفي عندما يصبح الطفل في الثانية من عمره أما في حال وجودها على الرقبة فهي تبقى مع الطفل حتى البلوغ عند نصف المرضى وهي أيضاً لا تتطلب معالجة طبية.

وفي الواقع فإن هذه الوحمات الوعائية قد تظهر في أي مكان في الجسد خلال الأشهر الأولى من حياة الطفل وهي تنقسم لنوعين: سطحية وعميقة رغم أنها قد تكون جامعة بين الاثنين أحياناً. بالنسبة للوحمات السطحية فإنها تكون مرتفعة وذات لون أحمر فاقع لأنها تكون وعاء دموياً قريباً من الجلد أما الوحمات العميقة فإنها تكون زرقاء وتكون في موقع أعمق تحت سطح الجلد.

ويتميز كلا النوعين بأنهما ينموان بسرعة شديدة لكنهما في معظم الأحيان لا يتجاوزان 2- 3 إنشات في القطر ويتوقف نمو هذه الوحمات بعد مرور العام الأول وتبدأ بالتحول تدريجياً للأبيض كما أنها تبدأ بالانكماش وفي معظم الأحيان تختفي تماماً عند وصول الطفل لعمر 10 أو 12سنة. ولا تتطلب معظم الوحمات الوعائية العلاج رغم أن نصفها قد يترك ندباً طفيفة إلا أن العلاج يتضمن الكورتيكوسترويد (حقناً أو عن طريق الفم) أو العلاج بالليزر أو الجراحة أو الأنترفيرون لكن في حال وصف الأطباء الكورتيكوسترويد للأطفال فإنه يجب مراقبتهم عن كثب وذلك بسبب مخاطره.

أما الوحمات النبيذية فهي عبارة عن وحمات تكون إما مسطحة أو وردية أو حمراء أو ارجوانية ونسبة حدوثها هي 3 من كل ألف ولادة وأكثر المناطق التي تتواجد فيها هي الوجه والرقبة والأذرع والأرجل وهي تنمو مع نمو الطفل وقد تتخثن أو يقتم لونها خصوصاً في سن البلوغ واعتماداً على مكان وجودها فإنه قد يكون لهذه التشوهات تأثير على المرضى بها حيث إن 1 من 4 حالات من المصابين بالوحمات النبيذية على الوجه أو الجبهة أو الجفون اقترن وجودها مع وجود مرض الصرع (sturge-webe-syndrome) أو الغلوكوما والتي تكون أكثر شيوعاً في حال وجود الوحمات على الوجنتين يستخدم بعض الأشخاص أنواعاً خاصة من مستحضرات التجميل لتغطية هذه الوحمات. أما العلاج بالليزر فهو مكلف لكنه قد يؤدي فعلاً لإخفاء الوحمات على الوجه أو الرقبة. الثآليل: بعض الأطفال هم أكثر عرضة لالتقاط فيروس الثآليل دون غيرهم والثآليل في العادة تكون أكثر ازعاجاً من كونها مؤذية وهي عبارة عن نموات غير سرطانية يكثر وجودها على الأصابع وظهر اليدين وأسفل القدمين أو حينما يكون الجلد قد تعرض لجرح ويسبب وجودها العدوى بفيروس (HPV) الذي يهاجم سطح الجلد أو الأغشية المخاطية. وتتنوع الثآليل من تلك التي بلون الجلد إلى الأقتم لوناً ومن الناعمة إلى الخشنة ومنها الثآليل الشائعة والثآليل المسطحة والثآليل الأحمضية. الثآليل الشائعة عبارة عن ثآليل تتواجد حول الأظافر أو الأصابع أو ظهر اليد أو حيثما يكون الجلد قد جرح وهي أكثر شيوعاً عند الأطفال في المدارس بسبب العض وقضم الأظافر، أما الثآليل المسطحة فهي ثآليل أصغر وأنعم من الثآليل الشائعة لكنها تنمو بأعداد كبيرة (20- 100) في أي وقت ويمكن أيضاً وجودها في أي مكان لكنها أكثر شيوعاً عند الأطفال على الوجه. أما الثآليل الأحمضية فإنها قد تنمو بمجموعات على أخمص القدم ويمكن أن تكون مؤلمة وذلك بسبب الضغط الذي تتعرض له داخل الجلد جراء الوقوف أو المشي عليها. من الممكن أن تختفي بعض الثآليل دون علاج لكن حيث أن الثآليل وفيروساتها معدية جداً وتنتشر بسرعة فمن الأفضل علاجها مبكراً قدر الإمكان وتتوفر كريمات ومحاليل ولوشن محتوية على حمض السالسيليك والتي قد تقوم بالمهمة. لكن بالنسبة للثآليل العنيدة فإنها قد تحتاج لزيارة إلى طبيب الجلد أو الجراح وذلك لإزالتها بالتبريد أو الليزر. - المليساء المعدية مثل الثآليل عبارة عن نموات صغيرة وغير مؤذية يسببها فيروس ويمكن انتقالها بين الأطفال بسبب التلامس القريب أو السباحة أو الاستخدام المشترك للمناشف وهي تشبه في شكلها البثور وتكون شمعية في مظهرها ووردية اللون ولها وسط يشبه الحفرة ورغم أنه لا يوجد هناك علاج لها أو للفيروس المسبب لها إلا أنها في حال أصبحت مرئية أو حمراء أو ملتهبة فإنه يجب إزالتها بالتبريد مثل النيتروجين السائل أو بالجراحة.


دلالات : د. بدر غزاوي
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940180865
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة