صيدا سيتي

حراك صيدا "بيعرف يفرز"!! - صورتان الجامعة اللبنانية: استمرار تعليق الدروس والأعمال الإدارية حتى إشعار آخر القوى الامنية في منطقة الزهراني فتحت جميع الطرقات بمؤازرة الجيش جبق: استمرار إقفال الحضانات على جميع الأراضي اللبنانية حراك صيدا الشعبي يكشف عن "تحالفات سياسية" جديدة، فهل تستمر ام تبقى مؤقتة؟ تظاهرة صيدا في يومها الخامس .. بكل ألوان الطيف "الشعبي" - 4 صور قطع طرقات احتجاجاً في صيدا الجيش كثف تدابيره في صيدا .. ويسير دورياته وزير التربية: لتقدير الأوضاع من أجل استئناف التدريس يوم غد مصرفي كبير يكشف: هكذا تحل الأزمة.. واقتصاد لبنان سيتحول! المحتجون اقفلوا طريق الكورنيش البحري في صيدا جمعية المصارف: اقفال المصارف غدا بإنتظار استتباب الأوضاع العامة البزري: قرارات مجلس الوزراء جاءت متأخرة وغير كافية ولم تُلبي مطالب الحراك الشعبي ‎ العمل على إصلاح خط ٤ انش في منطقة المية ومية - الاسماعيلية وتم تأمين المياه للمشتركين اختتام "دبلوم في إدارة المنظمات غير الحكومية NGO’s Management" ـ 4 صور طريق الساحل ما زال مقطوعا عند الجية وبدء توافد المحتجين للمشاركة في الإعتصام المركزي إصابة 64 شخصاً كحصيلة نهائية للأيام الأربعة الماضية من جراء التظاهرة الجارية في مدينة صيدا - 5 صور قبل أن تفكر بانجاب طفل .. عليك أن تعلم كيف سيبدأ حياته في لبنان وجع الشعب قلَبَ الطاولة بالفيديو ... أسامة سعد: الورقة المطروحة للحل مرفوضة، وعلى السلطة التسليم بالتغيير الحاصل والقبول بمرحلة انتقالية‎

اتحاد المرأة بالشمال ينظم مسرة بيوم المرأة العالمي بالبداوي - 11 صورة

فلسطينيات - الأحد 08 آذار 2015 - [ عدد المشاهدة: 1644 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: المكتب الاعلامي للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية - لبنان

نظم اﻻتحاد العام للمرأة الفلسطينية في الشمال مسيرة جماهيرية حاشدة في مخيم البداوي ، وشارك فيها ممثلين عن فصائل المقاومة الفلسطينية واللجنة الشعبية وممثلين عن المؤسسات اﻻجتماعية والتربوية ، وحشد واسع من نساء المخيم ، وجابت المسيرة بظل شعارجامـع " حقـوق المـرأة ــ حقوق وطـن " شوارع البداوي ، وتلـت خلالها عضوة منطقة الاتحاد في الشمال " نـوال سـويـدان " البيان المركـزي للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ـ فـرع لبنان وجـاء فـيـه :

تحل علينا مناسبة الثامن من آذار، يوم المرأة العالمي، ونساء فلسطين يواجهن ابشع اشكال الاضطهاد المتمثل في الاحتلال الاستيطاني العنصري  لفلسطين، الذي لا يألُ جهدا في محاولات الاجهاز على القضية الفلسطينية، من خلال شنه حروب إبادة ضد الشعب الفلسطيني منذ مذبحة دير ياسين وكفر قاسم، مرورا بحروبه على مخيمات شعبنا في لبنان، وصولا الى حروبه العدوانية المتواصلة وتصفياته العرقية والعنصرية في قطاع غزة والقدس والضفة الغربية، رافضا الالتزام بمبادئ حقوق الإنسان وبقواعد  الشرعية الدولية وقراراتها، في الوقت الذي لا يمارس المجتمع الدولي دوره ومسؤولياته في الضغط على الاحتلال وارغامه على تطبيق قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

ويأتي يوم المرأة العالمي هذا العام، في ظل متغيرات نوعية على الصعيدين الوطني والاجتماعي، حيث يأتي في أعقاب انضمام دولة فلسطين إلى عدد من الاتفاقيات والمعاهدات الهامة، وفي ظل استمرار الاحتلال في ابتلاع الارض والبناء الاستيطاني في المناطق الفلسطينية وفي مقدمتها تهويد القدس عاصمة الدولة الفلسطينية، حيث بلغت الاجراءات العدوانية ذروتها في الحرب التدميرية الهمجية على قطاع غزة. ومن جهة أخرى، يأتي الثامن من آذار، في أعقاب توقيع الرئيس، في نيسان الماضي، على انضمام دولة فلسطين الى اتفاقية مناهضة جميع أشكال التمييز ضد المرأة دون تحفظات.

ان المرأة الفلسطينية ممثلة بالاتحاد العام للمرأة الفلسطينية والمراكز والجمعيات النسوية، وهي تستذكر تضحيات النساء الفلسطينيات التي لا تنتهي من اجل الحصول على حقوقهن الوطنية والاجتماعية، تؤكد على ما يلي:

اولا ً : تدعو المؤسسات النسوية الأحزاب السياسية إلى التوحد على برنامج وطني كفاحي يجمع بين النضال ضد الاحتلال، وبين الفعل السياسي والدبلوماسي، ,واستنهاض المجتمع في مواصلة النضال وشق الطريق أمام الحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا الفلسطيني غير القابلة للتصرف وحقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران 67 وعاصمتها القدس المحتلة وضمان حق عودة اللاجئين الفلسطينيين وفقا للقرار الاممي 194.

ثانياً : تؤكد المؤسسات النسوية على اهمية التمسك بمسار المصالحة الوطنية وانهاء الانقسام البغيض، وتوفير متطلبات واستحقاقات استعادة الوحدة الوطنية وفقا للاتفاقيات الموقعة بين القوى السياسية، بدءا من تعزيز دور حكومة التوافق الوطني وتكريس وجودها الاداري والمهني في قطاع غزة من أجل ضمان متابعتها الملفات الموكلة إليها وخاصة ما يتعلق باستلام المؤسسات وإعادة الاعمار وترتيب الوضع الداخلي لمواجهة استحقاق المعركة الرئيسية مع الاحتلال. 

ثالثاً:  تؤكد المؤسسات النسوية على اهمية تضافر جهود جميع مكونات الحركة النسائية الفلسطينية في سبيل تفعيل دور المرأة الوطني في مقاومة الاحتلال ومستوطناته وجدار الفصل العنصري ومن اجل انهاء الحصار وفك المستوطنات ووقف عملية بناء جدار الفصل العنصري، والانخراط في معركة الدفاع عن القدس، عاصمة دولتنا الفلسطينية، وحمايتها من سياسات الاحتلال الهادفة للتهويد والقتل والاعتقالات وسياسة التطهير العرقي واستباحة المسجد الاقصى المبارك. كما تحث النساء على الانخراط في حملات مقاطعة البضائع الاسرائيلية وتوسيع نطاقها وانتشارها في عموم المناطق الفلسطينية ودعم الانتاج الوطني..

رابعاً : ان المرأة الفلسطينية التي فقدت أكثر من خمسمائة شهيدة على يد الاحتلال في عام 2014 تطالب المؤسسات الدولية ذات العلاقة توفير الحماية للنساء والفتيات تحت الاحتلال وتفعيل القرارات الدولية لا سيما القرارات 1325 و 1889 و2122 ومعاقبة الاحتلال على جرائمه المرتكبة استنادا لاتفاقيات جنيف الاربعة. كما تطالب نساء العالم التضامن مع نضال ومطالب المرأة الفلسطينية العادلة والمشروعة والدفاع عن حقها في نيل الحرية وتطالبها الضغط على حكوماتها للوقوف مع حق شعبنا في الحرية والاستقلال وانهاء الاحتلال وجلائه عن الارض الفلسطينية المحتلة في الرابع من حزيران 1967.

خامسا: ان الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية وباقي الاطر والمراكز والمؤسسات النسوية، يحيّون الرئيس "محمود عباس" على توقيعه "اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة" دون تحفظ، ويطالبون الحكومة الفلسطينية التوجه نحو الايفاء بمتطلبات الالتزامات المترتبة على التوقيع والانضمام، والتوجه نحو مواءمة القوانين والتشريعات ووضع السياسات والاجراءات اللازمة من أجل الشروع في عملية التغيير الاجتماعي الشامل وتحقيق المساواة بين المرأة والرجل في الحقوق والواجبات. 

سادسا: يعتبر الاتحاد العام للمرأة والاطر والمراكز والجمعيات النسائية، انه في الوقت الذي يستعد فيه المجتمع الدولي لمراجعة مسيرة 20 عاما منذ إعلان "بيجين 1995"، وقياس التقدم والتطور الذي حققته النساء على صعيد عناوين منهاج عمل بيجين، الهادفة إلى رصد مدى التزام الدول والحكومات بتحقيق الغايات التى هدفت الى تحرير المرأة من كافة أشكال الاستغلال والتمييز وتحقيق المساواة بين الجنسين، فان المرأة الفلسطينية تعتبر أن الاحتلال الاسرائيلي هو المعيق الرئيسي أمام النهوض بواقع المرأة الفلسطينية بسبب مسؤوليته المباشرة عن إعاقة التنمية بكل ابعادها.

سابعا:   إننا في الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية فرع لبنان/ نؤكد على التالي:

نطالب الانروا بإعادة وتسريع أعمار مخيم نهر البارد والتزام بكافة بتعهداتها  اتجاه شعبنا الفلسطيني بكافة أماكن تواجده.
التمسك بحق العودة حسب قرارات الشرعية الدولية
إننا كنساء فلسطينيات نطالب الدولة اللبنانية بمنح الفلسطينيين حقوقهم المدنية والإنسانية والاجتماعية لتمكينهم من مواصلة نضالهم لحين تحقيق العودة

ثامناً: يحيي الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية النساء الفلسطينيات في مخيمات سوريا ولبنان، اللواتي يواجهن ظروفا غاية في التعقيد والصعوبة بسبب انعكاس الصراع الدموي الدائر في البلدين الحبيبين، الأمر الذي كان من نتائجه دمار المخيمات وقتل وتشريد مئات الالوف من ابناء المخيمات في سوريا الى مختلف بقاع العالم عامة والى لبنان خاصة، مما أدى الى تغيير في التركيب الديمغرافي الفلسطيني في كلا من سوريا ولبنان، وعليه يدعو القيادة الفلسطينية الى التمسك بسياسة النأي بالنفس عن الصراعات العربية الداخلية والعمل على تجنيب شعبنا في سوريا ولبنان من انعكاس الحرب الشرسة الدائرة. 

وأخيرا، يتوجه الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية والمراكز النسوية بتحية إجلال للمرأة الفلسطينية في الوطن والشتات، لأمهات الأسرى والشهداء، للعاملات والمعلمات، للطالبات والمهنيات، للمقدسيات واللاجئات، للصابرات الصامدات، المهجرات قسرا في وطنهن والمدمرة بيوتهن، للمشردات القاطنات في بيوت الايواء. للواتي ينتصرن لوطنهن وحقوقهن، ويدافعن بأمانة عن مصالح المرأة، كما يحيون نساء العالم في كل مكان، الساعيات الى الحرية والتضامن من أجل فضح انتهاكات قوات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني.

 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 915519167
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة